الرئيسية / اخبار العالم / إعلان ساعة الصفر لتحرير تلعفر وداعش تهرب مع نازحي الموصل
0

إعلان ساعة الصفر لتحرير تلعفر وداعش تهرب مع نازحي الموصل

كشف القيادي في الحشد الشعبي ناظم الاسدي ، الاثنين ، عن موعد تحرير قضاء تلعفر من داعش ، وفيما اشار الى ان العمليات ستنطلق بعد العيد مباشرة، اكد ان نشر الولايات المتحدة اسلحة في قاعدة التنف لن تؤثر على الجهود العراقية السورية المشتركة لتامين الحدود.

وقال الاسدي : ان “القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي وخلال اجتماع قيادات الحشد معه اكد ان عمليات تحرير قضاء تلعفر ستنطلق بعد عيد الفطر المبارك مباشرة”، مشيرا الى ان “ضغوطا دولية كانت تمارسها بعض الدول والجهات الاقليمية للحيلولة دون تحرير القضاء ذو الاهمية الكبيرة”.

من جانب اخر اشار الاسدي الى ان “التنسيق ما بين القوات المسلحة السورية والقطعات العراقية بما فيها الحشد الشعبي مستمر وان وجود الراجمات الامريكية قرب معبر التنف السوري لا يعيق جهود الطرفين في تامين الحدود المشتركة”، لافتا الى ان “الولايات المتحدة نشرت هذه الاسلحة للتاثير على هذا التنسيق المشترك”.

من جهته أكد المتحدث باسم الحشد الشعبي (محور الشمال) علي الحسيني، الاثنين، أن قضاء تلعفر محاصر بنسبة 100%، فيما أشار إلى أن 80% من المتواجدين في تلعفر حاليا هم “دواعش”.

وقال الحسيني : أن “تلعفر مطوقة 100%، وبشكل كامل، ولا يوجد أي منفذ أو ثغرة يستطيع الدواعش الهروب من خلاله”، مبينا أن “المصادر المحلية من داخل القضاء تشير إلى وجود المئات من قادة داعش البارزين، وربما هذا السبب الذي يدعو أطراف وجهات سياسية لتعطيل تحرير المدينة”.

وأضاف، أن “المعارك التي دارت في الجانب الأيسر من الموصل، والتي تجري الآن في الأيمن دفعت الكثير من عناصر داعش إلى الاتجاه مع أسرهم إلى قضاء تلعفر”، مشيرا إلى أن “80% من سكان تلعفر الآن هم أسر الدواعش”.

ولفت الحسيني إلى أن “غالبية المدنيين من السكان غير المنتمين إلى داعش ، هربوا على شكل دفعات في فترات متفرقة من السنة الماضية”.

وفي سياق أمني متصل كشف عضو مجلس محافظة نينوى عبد الرحمن الوكاع، الاثنين، عن تسلل وهروب عناصر داعش مع الاهالي النازحين من المدينة القديمة للموصل، وفيما اشار الى ان القوات الامنية تجري عمليات تدقيق مشددة، اكد القبض على عدد منهم.

وقال الوكاع : ان “القطعات العسكرية المشتركة تواصل تقدمها في احياء المدينة القديمة ولكن بحذر شديد للحفاظ على ارواح المدنين والبنى التحتية الى اقصى قدر ممكن نظرا لازقتها الضيقة وكثافتها السكانية”.

واضاف ان “عناصر داعش في حالة هلع شديدة وتسلل بعضهم مع النازحين للهروب عبر الممرات الامنة الا ان القوات الامنية تجري تدقيقا مشددا للاسماء في الحاسبات المركزية وجرى القبض على عدد منهم، كما وجرى التنسيق مع بعض الشباب من سكنة المدينة للتعرف على وجوه الدواعش والمتعاونين معهم في حال زوروا بطاقاتهم التعريفية”.

إلى ذلك أعلن عضو مجلس محافظة نينوى عبد الرحمن الوكاع، الاثنين، عن وجود خطة امنية خاصة لما بعد تحرير الموصل، مبينا ان الخطة ستركز على الجانب الاستخباري لمنع تسلل الإجراميين الى المحافظة.

وقال الوكاع : إن “خطة امنية واسعة ستنطلق بعد إعلان تحرير أيمن المدينة للسيطرة على الأوضاع الأمنية ومنع تسلل الإرهابيين وقيامهم بعمليات انتحارية”.

وأضاف الوكاع أن “المعركة المقبلة ستكون استخبارية لمحاسبة اي متورط مع التنظيم الإجرامي وتدقيق الأسماء التي هربت او تسربت عبر الحدود الإدارية، فضلا عن سماع إفادات من قبل الأهالي ضد الدواعش”، مشيرا الى ان “العملية ستعتمد على القوات الأمنية والجهات الأستخبارية”.

 

https://t.me/wilayahinfo

 

5

شاهد أيضاً

266ecb33-fe23-45a7-9edc-ca3f0610dff5

على التواخي في الله تخلص المحبة

– الإخاء للدنيا 39 - الإمام علي ( عليه السلام ) : من لم تكن ...