الرئيسية / اخبار اسلامية / العبادة الواعية
IMG-20170519-WA0055

العبادة الواعية

3 ـ لا عفو في الصلاة

يرتبط كل واحد من التكاليف الشرعية بصنف خاص من العباد، أو تعفى منه بعض الأصناف. فالصوم مثلاً واجب على غير المريض والمسافر و… والخمس والزكاة والحجّ تتعلق بمن لهم القدرة المالية. والنساء والشيوخ وأصناف أخرى غيرهما مستثنون من حكم الجهاد. لكن الصلاة فريضة دائمية وعامة واجبة حال الخوف وحال الأمن. وفي الليل والنهار، وفي جميع شهور السنة، على الحر والعبد، والرجل والمرأة، والغني والفقير، والسليم والمريض، والمقيم والمسافر و… بل إن القرآن الكريم يأمر بأداء الصلاة مشياً أو ركوباً إن كانت الظروف صعبة لا يسع المجال معها للتوقف[1] أو النزول.

هل خطر ببالكم إلى الآن لماذا يعرّف الطفل في أولى ساعات ولادته بنداء الصلاة، ويهمس بالأذان والإقامة في أذنه، ويصلى على جثمانه بعد الموت وقبل الدفن؟

لماذا تكون الصلاة هي الخطوة الأولى التي تخطى في ساحة التكليف؟ ولماذا يطلب أولياء الله في آخر لحظات عمرهم فرصة أداء ركعتين من الصلاة عادة؟

ألا تنبئ أجوبة هذه الأسئلة عن أهمية هذه الفريضة العظيمة التي يجب أن تستوعب العمر كله؟

4 ـ دور الصلاة في تحقيق حاجات الإنسان

إن الاستمداد والاستعانة بغير القدرة الأزلية في الحياة أمر يتبرّأ منه الإنسان في كل يوم باعتباره أمراً مخالفاً للقيم، ويؤكد في الصلوات اليومية على القول: (إياك نعبد وإياك نستعين).

وقد أشار الله تبارك وتعالى إلى عملين كوسيلتين للاستعانة هما: الصبر والصلاة[2]. كما أوصى في الروايات بأداء صلوات مختلفة لحل مشكلات الحياة، وبلوغ الحاجات. فإنه وإن كان نظام العالم يقوم على أسباب وعلل مادية لكن حدوث هذه الأسباب وتأثيرها بيد الله سبحانه. ولابد من الاستعانة بقوة غيبية لايقاع الانسجام بين هذه الأسباب والعوامل، وهو ما يحصل بالصلاة.

وفي رواية:

“كان رسول الله (ص) إذا حزنه أمر فزع إلى الصلاة”[3].

وفي حديث آخر عن الرسول الأكرم (ص) ما معناه: من صلى ركعتين لم يسأل الله شيئاً إلا أعطاه[4].

فالصلاة تعد مؤثرة ومهمة أيضاً لكونها مما يمكن أن يلعب دوراً مؤثراً في تلبية وتحقيق حاجات الإنسان الحياتية.

5 ـ تخصيص بناء للصلاة

ومن الوجوه الأخرى التي تثبت أهمية الصلاة وعظمتها إقامة الأبنية الخاصة لأداء هذه الفريضة. فالمساجد وإن كانت تشكل مقراً وحصناً للدولة لكن الصلاة والعبادة أهم عمل يؤدي فيها وهو العنوان الذي بنيت من أجله[5]. فالقيام بتأسيس المساجد وبنائها وانتشار هذه الظاهرة في جميع أنحاء العالم الإسلامي، وعلى مرّ العصور والقرون للدفاع عن فريضة الإيمان والتي تكشف عن عمق إيمان المسلم[6] يحكي عن تكريم لهذا الواجب وتعظيم له من قبل الله سبحانه وتعالى.

6 ـ تكرر الطلب

ينبئ إلفات النظر المتكرر إلى واجب معين، وطلب تنفيذه بصورة دائمة عن أهمية ذلك الواجب وعظمته. فإذا كلف أحد بملاقاة إحدى الشخصيات خمس مرات في اليوم فإنه لا ريب سيتبادر إلى الذهن السؤال عنه، وعن مدى الأهمية التي يحظى بها هذا الشخص، حتى يجب الذهاب إليه عدة مرات في اليوم. والصلاة عبادة يساق الناس إليها عدة مرات في اليوم. وقد خصصت ـ عدا اللقاءات الضرورية والإلزامية التي اعتبرت فرائض وواجبات ـ لقاءات حرة للعباد بالصلاة. وهي تنبئ جيداً عن أهمية هذا العمل.

إن هذه العبادة التي تبدو أمراً تكرارياً رتيباً بحسب الظاهر، وورد تشبيهها بسلم ترقي الإنسان وعروجه، يمثل كل جزء وركعة منها سلماً يعرج بالناس إلى المدارج السامية.

7 ـ أنواع مختلفة

إن أصول وأركان هذه العبادة العظيمة وإن كانت متفقة وواحدة، لكن هناك اختلافات كثيرة تظهر لدى المقارنة فيما بين أشكال هذه العبادة المختلفة. فهناك اختلافات تشاهد بين الصلوات المختلفة من حيث الركعات والركوعات، ومن جهة القراءات والسور، وبلحاظ الأذكار والأدعية المستحبة، ومن ناحية ظروف الزمان ونية إقامة الصلاة وغيرها. فلكل بلاء، أو شدة أو رخاء صلاة، فمنها صلاة الاستسقاء، وصلاة الشكر، وصلاة الخوف، وصلاة الحاجة، وصلاة الزيارة، وصلاة العيدين، وصلاة الجمعة، وصلاة المريض، وصلاة المسافر، وصلاة الميت، وصلاة القضاء، وصلاة الطواف، وصلاة الاستخارة، وصلاة أول الشهر، وصلاة ليلة الدفن، وصلاة الجائع، وصلاة الوسواس، وصلاة الاستغاثة، وصلاة الأئمة المعصومين (ع)، وصلاة الوصية، وصلاة تقوية الذاكرة، وصلاة العفو، وصلاة كل يوم من أيام الأسبوع، وصلاة نافلة الليل وما شابه ذلك من الصلوات التي ليس بوسع الإنسان احصاء عددها أو الاحاطة بها. إن هذا التنوع يمكن أن يعتبر دليلاً آخر على أهمية هذه العبادة أيضاً.

8 ـ تكفير تارك الصلاة

تقدمت الإشارة منا في هذا الكتاب إلى أن أولى قدم كانت توضع في صدر الإسلام في بداية الاعتناق للدين الحنيف تكون في ساحة الصلاة، إذ كان المعتنقون للإسلام حديثاً يدخلون دار الدين بعد الاقرار بالتوحيد من باب الصلاة. كما يستدل أيضاً استناداً إلى الروايات على أن الخطوة النهائية في حدود الدين تكون بترك الصلاة أيضاً. فعن الرسول الأكرم (ص) قال:

“ما بين المسلم وبين أن يكفر إلا أن يترك الصلاة الفريضة متعمداً أو يتهاون بها فلا يصليها”[7]وفي حديث آخر عن الإمام الصادق (ع) يقول بصراحة:

“لاحظ في الإسلام لمن ترك الصلاة”[8].

9 ـ أول سؤال في القيامة

لقد أشير في المصادر الإسلامية إلى نحو من الأولوية في ترتيب النظر في ملف أعمال الناس وكتبهم يوم الحساب، فلا تعتبر الصلاة أول ما يحاسب المرء عليه ذلك اليوم فحسب، بل تعتبر سلامة ملف الصلاة شرطاً في النظر في سائر الأعمال أيضاً فعن الباقر (ع) أنه قال:

“إن أول ما يحاسب به العبد الصلاة، فإن قبلت قبل ما سواها وإن ردت رد ما سواها”[9].

وفي حديث آخر عن رسول الله (ص) أنه قال:

“أول ما ينظر في عمل العبد في يوم القيامة في صلاته، فإن قبلت نظر في غيرها، وإن لم تقبل لم ينظر في عمله بشيء”[10].

وفي رواية أخرى عن علي (ع) قال: “إن كل شيء تبع لصلاتك”[11].

10 ـ الصلاة تعدل الإيمان

لقد ظل المسلمون طيلة ستة عشر عاماً من بعثة الرسول (ص) يعبدون ويصلون نحو بيت المقدس. وبعد هذه المدة الطويلة نسبياً تحولت قبلة المسلمين ـ بفعل بعض المصالح الخاصة، وبهدف التخلص من انتقاص اليهود لهم على عدم وجود قبلة له ـ إلى الكعبة المشرفة. وإثر هذا التحول الحاصل في قبلة المسلمين واجه المسلمون شبهة حول صحة الصلوات التي أدوها نحو بيت المقدس، ووجوب الإعادة أو القضاء فيها؟ وفي هذا الشأن نزلت الآية الكريمة:

(وما كان الله ليضيع ايمانكم)[12].

فعبر في الآية المذكورة عن الصلوات الماضية بالإيمان مما يكشف عن أن الصلاة عند الله تعدل الإيمان.

11 ـ الصلاة باعث على إصلاح النفس

ورد في روايات كثيرة أن المصلي إذا كان مبتلى بفساد أخلاقي، واستمر في أداء صلاته، فإن الآثار المعنوية للصلاة ستجعل منه فرداً صالحاً في المستقبل، إذ لا يجتمع الفساد الأخلاقي مع الصلاة في شخص واحد. ففي رواية في هذا الصدد: روي أن فتى من الأنصار كان يصلي الصلاة مع رسول الله (ص) ويرتكب الفواحش، فوصف ذلك لرسول الله (ص) فقال: ““إن صلاته تنهاه يوما ما فلم يلبث أن تاب”[13] فالمجرمون والمذنبون من أصحاب النار هم ـ بتصريح القرآن ـ تاركو الصلاة إذ يقال لهم: (ما سلككم في سقر قالوا لم نكُ من المصلين)[14]. وبسبب الصلاة تأكل الحسرة تاركها، وتورثه الندم، حيث يقول تارك الصلاة عند الموت: (رب ارجعون لعلي أعمل صالحاً فيما تركت)[15]أي لاصلي ما تركت من صلواتي لكن الجواب يكون بالنفي[16].

شاهد أيضاً

1095696

نیویورک تایمز: الحظر الامريكي ضد ايران سيعزز عزلة واشنطن

نشرت صحيفة نيويورك تايمز مقالا اشارت فيه الى ان السياسة الخارجية للادارة الاميركية الراهنة مدمنة ...