الرئيسية / بجوث اسلامية / أسرار الحرب الدائمة/ إعداد وتأليف: منتظر الأسدي 10

أسرار الحرب الدائمة/ إعداد وتأليف: منتظر الأسدي 10

أسرار الحرب الدائمة

دراسة واقعية لاشكالية تعامل الإنسان المؤمن

في صراعه الدائم مع الشيطان

إعداد وتأليف: منتظر الأسدي

ملاحظة: نلفت أنتباهكم**
تم طبع كتاب اسرار الحرب الدائمة على نفقة أحد المؤمنين فهذا الكتاب يهدى ولا يباع.
وكل من يدعي انه سوف يرسل الكتاب بالبريد فهو كاذب.
وشكرا

 

 

السرّ رقم (9):
علة امتناع إبليس عن السجود لآدم×:
إن علّة إمتناع إبليس عن السجود لآدم× هو استكباره!!
كما صرح بذلك القرآن الكريم فقال: {وَإِذْ قُلْنا لِلْمَلائِكةِ اسْجُدُوا لِآدَمَ فَسَجَدُوا إِلاَّ إِبْليسَ أَبي‏ واسْتَكبَرَ وكانَ مِنَ الْكافِرينَ}( ).
وعن الإمام الكاظم×: «إيّاك والكبر، فَإنَّهُ لا يَدخُلُ الجَنَّهَ مَن كانَ فِی قَلبِه مِثقالَ حَبَّهٍ مِن كبر»( ).
ومن خلال كل هذه التوضيحات تبيّن أنّ السبب الرئيسي ظاهراً لطرده هو لأنه تكبّر فتمرّد ولم يمتثل لأمر الله عز وجل، إذ امتنع عن السجود لآدم×.
كما أنه قد تكون أسرار خفيّة في عدم سجود الشيطان، منها ما ورد عن جميل بن درّاج قَالَ: سَأَلْتُ أَبَا عَبْدِ اللَّهِ× أَكَانَ إِبْلِيسُ مِنَ الْمَلَائِكَةِ أَمْ مِنَ الْجِنِّ؟ قَالَ×: كَانَتِ الْمَلَائِكَةُ تَرَى أَنَّهُ مِنْهَا وكَانَ اللَّهُ يَعْلَمُ أَنَّهُ لَيْسَ مِنْهَا فَلَمَّا أُمِرَ بِالسُّجُودِ كَانَ مِنْهُ الَّذِي كَانَ»( ).
ولعلّ امتناع إبليس عن السجود لآدم× قد تكون لأسباب أخرى منها:
1ـ الحسد
فإنّ الله عزّوجل خلق الإنسان في اَحسن تقويم وأحسن صورة وكرّمه على كثير من مخلوقاته. قال تعالی: {وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُمْ مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَى كَثِيرٍ مِمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلًا}( ). وإنّ إبليس يحسد آدم وذرّيته على هذه الخلقة الجميلة والنعمة الفضيلة، ويحسده على هذا التكريم والتفضيل الإلهيّ.
2ـ معرفة آدم× للعلوم
فإنّ الله عزّوجل علّم الإنسان كلّ الأسماء والأشياء قال تعالی: {وعَلَّم‌َ آدَم‌َ الاَسْماءَ كلَّها}( ). ولم يعلّمها لإبليس عليه اللعنة مما زاد ذلك حرصه وحسده لآدم× وذريّته.
3ـ استخلاف الإنسان في الأرض
فإنّ الله عزّوجل جعل الإنسان خليفة في الأرض قال الله تعالى: {وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلائِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الأَرْضِ خَلِيفَةً قَالُوا أَتَجْعَلُ فِيهَا مَنْ يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاءَ وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ قَالَ إِنِّي أَعْلَمُ مَا لا تَعْلَمُونَ}( ). فالخلافة على الأرض عهد من الله تعالى ولم تكن هذه الخلافة إلاّ لآدم× وذريته من المؤمنين، ولن ينال هذا العهد أحد من الظالمين لأنهم إخوان الشياطين.
والإنسان المؤمن هو المؤهّل الوحيد لإجراء أحكام الله تعالى في الارض، ليحكم بها بين الناس بالقسط والعدل، ولم يجعل هذه الكرامة والمنزلة لإبليس الظالم ولا لأعوانه لعنهم الله جميعاً. قال الله تعالی لإبراهيم×: {إِنِّي جاعِلُكَ لِلنَّاسِ إِماماً قالَ ومِنْ ذُرِّيَّتي‏ قالَ لا يَنالُ عَهْدِي الظَّالِمين}( ). كلّ ذلك كان سبباً لإمتناع إبليس عن السجود وإظهار حسده وحقده المخفي.
وقيل إنّ هناك علّة أخرى لعدم سجود إبليس وهي أنّ إبليس عمل بالقياس وقاس بين النار والطين، عن ابن عبّاس: «أَوَّلُ مَنْ قَاسَ إِبْلِيسُ فَأَخْطَأَ اَلْقِيَاسَ فَمَنْ قَاسَ اَلدِّينَ بِشَيْءٍ مِنْ رَأْيِهِ قَرَنَهُ اَللَّهُ بِإِبْلِيسَ»( ).

 

 

 

شاهد أيضاً

ر عبداللهيان يحذّر الأوروبيين من الرد الايراني على تدخلاتهم

أمير عبداللهيان يحذّر الأوروبيين من الرد الايراني على تدخلاتهم أكد وزير الخارجية الايراني حسين امير ...