الرئيسية / تقاريـــر / الكيان الصهيوني المتخفي في إقليم كردستان العراق والاعتبارات الأمنية لإيران

الكيان الصهيوني المتخفي في إقليم كردستان العراق والاعتبارات الأمنية لإيران

الوقت – في صباح يوم 13 آذار (مارس) 2022، أطلق الحرس الثوري الإسلامي 12 صاروخاً باليستياً بعيد المدى، أو وفقاً لبعض التقارير، موازية لـ 14 صاروخاً من عيار 122 ملم، استهدفت القاعدة العسكرية الأمريكية في مطار أربيل، القنصلية الأمريكية في المدينة، مركزي تدريب للموساد في إقليم كردستان العراق.

في أعقاب الهجوم، وعلى الرغم من صمت الصهاينة، أشارت التقارير إلى مقتل ما لا يقل عن تسعة ضباط في الجيش الإسرائيلي وفي بعض المصادر، مقتل ما بين 10 إلى 17 من ضباط وعملاء الموساد. خلال ذلك، وحسب توقيت الهجوم الذي تزامن مع اغتيال الشهيد الحاج قاسم سليماني في 4 كانون الثاني 2020 على يد الجيش الإرهابي الأمريكي، فقد أكدت مصادر إخبارية مقتل آدم باتلر الضابط البارز في منظومة الطائرات المسيرة التابعة للكيان الصهيوني والمتورط في اغتيال الحاج قاسم.

أصدر الحرس الثوري الإسلامي، بيانا أكد فيه استهداف “المراكز الاستراتيجية للتآمر والشر الصهيوني” في مدينة أربيل العراقية بصواريخ دقيقة، مؤكدا أن تكرار أي شر سيواجه ردود فعل قاسية. وحسب البيان الرسمي للحرس الثوري الإيراني، فإن الهدف من هذا الهجوم الصاروخي هو الرد على الهجمات الإسرائيلية المتكررة على سوريا وقتل عدد من قوات جمهورية إيران الإسلامية.

وتابع البيان: “كما نؤكد للأمة الإيرانية العظيمة أن أمن وسلام الوطن الإسلامي هو الخط الأحمر للقوات المسلحة لجمهورية إيران الإسلامية ولن نسمح لأحد بتهديده أو الهجوم عليه“. خلال ذلك، وبعد الهجوم، حاول مسؤولون في حكومة إقليم كردستان العراق وبعض المسؤولين العراقيين الآخرين إنكار أي وجود اسرائيلي في المنطقة الكردية بشمال العراق، لإضعاف حجة الهجوم الإيراني بكونه دفاعاً عن أمنه القومي. وعليه، يبحث هذا المقال في تاريخ علاقات أربيل مع الكيان الصهيوني بقيادة عائلة بارزاني، ويناقش الأبعاد المختلفة للوجود الصهيوني على الحدود الغربية لإيران والتحدي الذي يمثله على الأمن القومي للجمهورية الإسلامية.

1- العلاقات التاريخية بين الكيان الصهيوني وأكراد العراق

تعود العلاقات الصهيونية مع أكراد العراق إلى ثلاثينيات القرن الماضي. قبل قيام الدولة اليهودية، عملت الوكالة اليهودية على تهجير يهود العراق إلى إسرائيل، وخاصة يهود كردستان العراق. وكان أحد مبعوثي الوكالة الدولية للطاقة الذرية، روبن شلوح، عضوا بارزا في القسم السياسي للوكالة اليهودية ومؤسس الموساد، قد تحدث كصحفي مع قادة أكراد عراقيين خلال زيارته الأولى لكردستان عام 1934.

بين عامي 1948 و1949، عندما كان الأكراد ينشطون على الساحة الدولية، أظهرت وثائق وزارة الخارجية الإسرائيلية أن الكيان كان وراء هذه الأنشطة. بعد انقلاب عام 1958 لعبد الكريم قاسم وانهيار الكيان المدعوم من بريطانيا، سُمح للملا مصطفى بارزاني بالعودة إلى العراق من الاتحاد السوفيتي. بعد سنوات قليلة من خلع التبعية لحكومة قاسم من قبل بارزاني، اندلعت الحرب بين الأكراد والحكومة المركزية في ديسمبر 1961، ومنذ ذلك الحين بدأت العلاقات الأمنية والعسكرية الوثيقة بين أكراد العراق والكيان الصهيوني. في تلك الفترة، دعا الملا مصطفى البارزاني من خلال مبعوثه بدر خان إلى بن ديفيد، الممثل عن إسرائيل، لحث إسرائيل على تقديم دعم واسع النطاق للأكراد. بعد ذلك، خصصت الحكومة الصهيونية في ذلك الوقت مبلغ 20000 دولار لأنشطة بدر خان، واشترت بمبلغ 200000 دولار كيان إذاعي لربط القادة الأكراد الذين يعيشون في كردستان بمراكز الدعاية الكردية في أوروبا الغربية؛ غير أن الكيان الصهيوني لم يكن مستعداً لمساندة المقاتلين الأكراد العراقيين في ذلك الوقت أكثر من هذا.

بعد ذلك، أرسل الموساد صحفيًا أجنبيًا مقيمًا في باريس إلى كردستان في ربيع عام 1963، مستخدمًا تجربة شيلو. وفي كردستان التقى المراسل بارزاني وإبراهيم أحمد الأمين العام للحزب الديمقراطي الكردستاني العراقي، واقترح إرسال ممثل إلى باريس للتفاوض مع الصهاينة. ووافق بارزاني على العرض بسبب ضغط القوات العراقية. نتيجة لذلك، في خريف عام 1963، تم إرسال ممثلي بارزاني إلى باريس للقاء المسؤولين الإسرائيليين، حيث التقى بهم مناخيم ناهيك، عميل الموساد في باريس. التقى ممثلو بارزاني في وقت لاحق مع والتر إينان. كما التقى ممثلو بارزاني برئيس الموساد مائيز عميت وطلبوا منه توفير الأسلحة والذخيرة والمعدات والمساعدات الاقتصادية للأكراد. وقد أرجعهم الصهاينة إلى كردستان بوعدهم بمزيد من الدعم. وفي هذا الصدد، تم إرسال الشحنة الأولى من الأسلحة إلى كردستان العراق بعد شهر، وشملت المساعدات الإسرائيلية إرسال أسلحة وذخيرة وإرسال مستشارين عسكريين وخبراء زراعيين وأطباء وأطباء أسنان وإنشاء مستشفى ميداني. وقد ازداد التزويد بالأسلحة والذخائر بشكل حاد بعد حربي 1967 و1973 بين العرب والكيان الصهيوني. في الوقت نفسه، توسعت العلاقات الصهيونية مع أكراد العراق بين عامي 1967 و1968، وزارت وفود صهيونية مختلفة كردستان العراق. حتى أن بارزاني زار إسرائيل لأول مرة في أبريل 1968 ورحب به المسؤولون الإسرائيليون. وتحدث بارزاني خلال الزيارة مع رئيس الموساد ورئيس الوزراء ورئيس الكيان الصهيوني. ووعد الإسرائيليون برزاني بأنهم سيزيدون دعمهم ومساعدتهم للأكراد وحشد دعم الأمم المتحدة. في سبتمبر 1973، زار مصطفى بارزاني الأراضي المحتلة للمرة الثانية وطلب المزيد من المساعدة من الصهاينة. وفي تلك هذه السنوات، كان عملاء الموساد يجرون تدريبات عسكرية في كردستان العراق. ولكن إبرام الاتفاقية الجزائرية بين إيران والعراق عام 1975 ثورة كبيرة في رفض كل معادلات التعاون العسكري والأمني ​​بين الكيان الصهيوني وأكراد العراق. حيث قبلت الولايات المتحدة العراق بعد الاتفاق الجزائري، كحليف تكتيكي ومؤقت. في الواقع، اعتقد وزير الخارجية الأمريكي آنذاك هنري كيسنجر أنه إذا تمكنوا من مساعدة العراق على تحرير نفسه من الضغط الكردي، فإن بغداد ستسمح لمصر بالتفاوض مع الكيان الصهيوني دون معارضة جادة. بشكل عام، أدى هذا التطور إلى انهيار الحركة الكردية في العراق وكان تجربة مكلفة للغاية ومريرة لأكراد العراق.

على الرغم من أن الصهاينة ينكرون أي علاقة لهم بالاتفاقية الجزائرية قبل عام 1975، إلا أن المؤرخ الصهيوني الذي درس التحالف الكردي الإسرائيلي يشك في براءة الكيان الصهيوني وجهله. ويرى أنه بالنظر إلى اهتمام الكيان الصهيوني الدائم بإضعاف العراق، فإذا انتهت الحرب، سيفقد الكيان الصهيوني بلا شك هذا الأمر ولن يجني في المقابل أي فائدة. لكن اتضح لاحقًا أنه عندما انتهت الحرب الكردية مع الحكومة العراقية، لم يرسل العراق جيشًا غربًا لمواجهة إسرائيل. الواقع أن الحركة الكردية العراقية وقعت في هذه المرحلة ضحية لمصالح الكيان الصهيوني. لكن بعد هزيمة انتفاضة مصطفى بارزاني، اقتصر التعاون الإسرائيلي الكردي بعد انتصار الثورة الإسلامية حتى عام 1991 على التعاون الاستخباراتي، وحصل الموساد على معلومات عن العراق من خلال الأكراد.

2- العلاقات بين إقليم كردستان العراق والكيان الصهيوني في السنوات التي تلت عام 2003

ومع أن تاريخ التعاون بين أكراد العراق والكيان الصهيوني يعود إلى فترة ما قبل تأسيس الكيان الصهيوني في عام 1948. لكن العهد الجديد من التعاون بين أكراد العراق والصهاينة يمكن قراءته وتحليله بشكل آخر بعد ما يسمى بالهجمات الإرهابية في 11 أيلول (سبتمبر) 2001 والأحداث التي أعقبت ذلك في منطقة غرب آسيا. بعد الحادي عشر من سبتمبر، وعندما بدأ الحديث عن غزو أمريكي للعراق، تم تعزيز تعاون وكالات التجسس الإسرائيلية مع أكراد العراق بشكل جدي. وبلغ هذا ذروته في عام 2003 أثناء غزو التحالف بقيادة الولايات المتحدة للعراق وإسقاط حكومة صدام. في الواقع، مع الاحتلال العسكري الأمريكي للعراق، وضعت التنظيرات والمخططات جديدة للصهاينة بشأن الوضع الدولي والبيئة الإقليمية، أجندة جديدة أمام الكيان الصهيوني. الكيان، بحصته من الحرب المعلنة في العراق، جعل شمال البلاد الذي يسيطر عليه الأكراد مركز ثقله. واستخدم العلاقات السابقة كأساس لأعمالها وخططها الجديدة.

بالنظر إلى الموقف الأمريكي بعد الاحتلال والمخاوف من استمرار عدم الاستقرار في العراق، قرر الكيان الصهيوني تعزيز موقعه في شمال العراق من خلال خطة سرية واستراتيجية. وكان هذا قرار “شارون” رئيس الحكومة الصهيونية الأسبق والذي خصص له موارد مالية كبيرة. خطة الكيان الصهيوني، المعروفة باسم “الخطة ب”، اقترحها ضباط أمن سابقون في الكيان الصهيوني. في عام 2004، أكد الصحفي الأمريكي سايمون هيرش في مقال له أن الصهاينة خلصوا إلى أن الأمريكيين سيفشلون في مشروعهم لإرساء الديمقراطية وتحقيق الاستقرار في العراق، وأن عواقب هذا الفشل يجب أن تؤخذ بالاعتبار؛ لذلك يجب دعم تفكك العراق وتحريك أكراد العراق في هذا الاتجاه. كانت هذه الخطة ولا تزال هي المحور الرئيسي لنهج الصهيونية تجاه كردستان العراق طوال السنوات التي تلت عام 2003. لذلك، منذ عام 2003، أقام الصهاينة قواعد سرية في كردستان العراق، وهي أماكن لتدريب القوات وإرسال الأسلحة والتجهيزات. دخل عملاء الموساد المنطقة عبر تركيا على شكل مهندسين ومزارعين بجوازات سفر غير إسرائيلية. خلال هذه السنوات، أنشأ الكيان الصهيوني سرا قواعد بيانات في إقليم كردستان؛ وسعوا وراء أهدافهم الأمنية والتجسسية في المنطقة من خلال هذه القواعد.

إضافة إلى ذلك، وضع الصهاينة عدة مشاريع مهمة على جدول الأعمال في السنوات منذ عام 2003. على المستوى الشعبي، سعت وسائل الإعلام والمؤسسات البحثية الصهيونية تاريخياً إلى تأسيس أصل مشترك بين اليهود والأكراد، ويدعون بأن اليهود عاشوا في كردستان قبل الانتقال إلى فلسطين وأن الشعبين يشتركان في تاريخ وعرق مشترك. في السنوات التي تلت عام 2003، وضع الكيان الصهيوني أيضًا على جدول الأعمال سياسة إعادة 90 ألف يهودي كردي يعيشون في الأراضي المحتلة إلى شمال العراق. بعد ذلك، وعلى مدى العقدين الماضيين، تحولوا إلى سياسة تملك الأراضي والممتلكات في المناطق الخاضعة لسيطرة بارزاني. فقد كانوا يحاولون شراء أراض في مناطق شمال العراق من خلال تخصيص مبالغ كبيرة من الأموال والقروض، وتوطين الأكراد الصهاينة في إقليم كوردستان من أجل التعاون مع سياسات المخابرات والتجسس للكيان الصهيوني.

على صعيد آخر، وضع الصهاينة جواسيسهم في إقليم كردستان العراق كتجار أو رجال اعمال. تشير الدلائل إلى أن حوالي 150,000 يهودي قد تم ترحيلهم إلى كردستان العراق تحت عناوين مختلفة في السنوات الأخيرة. بالإضافة إلى ذلك، تسعى وكالة التجسس التابعة للموساد إلى التعاون الأمني ​​والاستخباراتي مع الدوائر الاستخباراتية التابعة للحزب الديمقراطي الكردستاني العراقي في شكل إرسال معدات استخباراتية واتصالات. أيضًا، بعد ظهور داعش في العراق في أواخر عام 2013 وتشكيل خلافة أبو بكر البغدادي المزعومة في عام 2014، دافع المسؤولون والقادة الصهاينة علنًا عن فكرة استقلال الإقليم الكردي وتقسيم العراق. في عام 2014، أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، عن الدعم كامل لاستقلال المنطقة الكردية، وأن تل أبيب ستبذل قصارى جهدها للدفاع عن الخطة الكردية لإجراء استفتاء وإعلان الاستقلال. منذ هذه اللحظة كانت الخطة الصهيونية لإجراء استفتاء على جدول أعمال مسعود بارزاني، رئيس إقليم كوردستان.

في هذا الصدد، كان الكيان الصهيوني في عام 2017 أحد الداعمين الرئيسيين لإجراء استفتاء الاستقلال في إقليم كردستان. لقد دعم مسؤولو هذا الكيان بشكل صريح استقلال إقليم كوردستان بشكل متكرر، بل أكدوا استعدادهم للتعاون مع السلطات السياسية في الإقليم. خلال هذه الفترة، تم رفع علم الكيان الصهيوني مرارًا وتكرارًا بجانب العلم المحلي لإقليم كردستان العراق. حتى الأكراد في مختلف محافظات العراق، وهم يحملون أعلام الكيان الصهيوني، أشاروا صراحة إلى أن الاستفتاء على استقلالهم كان خطة صهيونية. في الواقع، كان الكيان الصهيوني المؤيد العام الوحيد لاستقلال كردستان وانفصالها من خلال استفتاء. حتى في سبتمبر 2021، عُقد لأول مرة مؤتمر غير رسمي حول تطبيع العلاقات بين العراق والكيان الصهيوني في إقليم كردستان العراق، والذي تعرض لانتقادات واسعة، ووصفتها الحكومة المركزية العراقية بأنها قمة “غير شرعية”. وكان المؤتمر قد عقد برعاية مركز اتصالات السلام في نيويورك، مع التركيز بشكل خاص على تطبيع العلاقات العربية مع الكيان الصهيوني. كان من الواضح أن هذا المؤتمر يهدف إلى دعم عملية تطبيع العلاقات بين الدول العربية والكيان الصهيوني التي فشلت فشلاً ذريعاً بالطبع. وبسبب موجة الانتقادات الكبيرة للمؤتمر، لدرجة أن حكومة إقليم كردستان وصفته بأنه غير قانوني وضد إرادتها.

3- مصالح الكيان الصهيوني في إقليم كردستان العراق

عندما يتعلق الأمر بالعلاقات الثنائية والتعاون بين الطرفين، يجب مراعاة مصالح الطرفين.

فيما يتعلق بمطالب ومنافع الكيان الصهيوني من محاولته دعم انفصال اقليم كوردستان، يمكن ذكر وتحليل ثلاثة محاور مهمة.

1-3- الوضع الخاص لإقليم كردستان العراق ليصبح جهة فاعلة متماسكة

يرى المسؤولون السياسيون والأمنيون في الكيان الصهيوني أن إقليم كردستان العراق يتمتع بمكانة ثقافية وسياسية خاصة للتأثير في المنطقة. حيث يمكن أن يكون تشكيل حكومة علمانية في أربيل، فضلاً عن وجود السياسيين الموالين للغرب، أهم إمكانات التأثير في المنطقة. في الواقع، في تصورات قادة تل أبيب للمنطقة الكردية، من بين جميع البلدان والمناطق في غرب آسيا وشمال العراق، بسبب القرب والميل الخاص للقادة الاكراد للتعاون مع الولايات المتحدة والغرب، يمكن أن يكون الإقليم الكردي أفضل حليف لهذا الكيان. من وجهة النظر الإسرائيلية، يُعتبر الأكراد في منطقة غرب آسيا جهة فاعلة منفصلة مثل الكيان الإسرائيلي بسبب موقعهم اللغوي الخاص الذي لا يتمتع بدعم إقليمي، لذا فإنهم في وضع مماثل لوضع الكيان الصهيوني. وقد أدى ذلك إلى ميل القادة الأكراد العراقيين إلى التعاون مع أربيل وكسب النفوذ هناك. لذا فإن رؤيتهم الاستراتيجية للإقليم هي أن شمال العراق أصبح أهم مركز للتجسس والاستخبارات للكيان بين جميع الدول العربية في منطقة غرب آسيا.

2-3- استغلال كبير لقضية استقلال اقليم كردستان العراق

على مدى العقود الماضية، كان الكيان الصهيوني بشكل علني وسري الداعم الأهم لقضية انفصال إقليم كردستان العراق. من وجهة نظر الكيان، فإن استقلال إقليم كوردستان وتشكيل دولة تسمى “كردستان” في قلب منطقة غرب آسيا يمكن أن يكون لهما فوائد خاصة. وحسب استراتيجيي هذا الكيان، فإن أي تفكك للدول العربية سيعني إضعاف هذه الدول في مواجهة هذا الكيان. لذلك فإن تفكك العراق يمكن أن يلعب دوراً مهماً في تقليص قوة الدول العربية ضدها. لكن الكيان الصهيوني دعا تحديدًا إلى تقسيم العراق، وظهر رمزه الأبرز خلال استفتاء الإقليم الفاشل الذي أجراه بارزاني والحزب الديمقراطي في عام 2017. لكن على الأقل، تستخدم تل أبيب قضية الاستقلال الكردي كأداة للضغط على دول المنطقة، مثل العراق وتركيا وإيران وسوريا، التي يسكنها الأكراد. لذلك فإن إرادة الكيان الصهيوني في دعم استقلال الإقليم يمكن أن ينظر إليها بعين الشك. لأنهم مهتمون أكثر باستخدام هذه القضية في مسار زيادة نفوذهم في المنطقة وكذلك لإضعاف المنافسين.

3-3- مصالح الطاقة والمياه الصهيونية في إقليم كردستان العراق

الدافع المهم الآخر للكيان الصهيوني هو ميله للتعاون مع إقليم كردستان العراق فيما يتعلق باحتياجاته في مجال مصادر الطاقة والمياه العذبة. على مدى العقود الماضية حاول الكيان الصهيوني مرارًا وتكرارًا تهيئة الظروف لاستيراد النفط الذي يحتاجه من إقليم كردستان، واتخذ أيضًا بعض الخطوات في هذا الصدد. إضافة إلى ذلك، يمتلك شمال العراق أكبر موارد المياه العذبة في العراق. حيث يريد الصهاينة تمهيد الطريق لنقل المياه العذبة من هناك عبر الحدود الأردنية إلى حدود فلسطين المحتلة. وإذا تم تنفيذ هذه السياسة، يمكن أن تعود بفوائد اقتصادية خاصة على الصهاينة وتقلل جزءًا كبيرًا من تكاليف تحلية المياه. حتى نقل المياه الموسمية إلى الأراضي المحتلة في مجال الزراعة يمكن استغلاله.

4- اسباب توجه بعض سياسيي اربيل الى الوجود الامني للكيان الصهيوني في اقليم كردستان العراق

وفيما يتعلق برغبة ورؤية قادة إقليم كردستان العراق في التعاون مع الكيان الصهيوني، فمن الضروري الانتباه إلى هذه المسألة، القرب من تل أبيب، هو رغبة قسم محدود من السياسيين الأكراد العراقيين ولا تمثله الإرادة الشعبية. لكن فيما يتعلق بأهداف هذه المجموعة الراغبة بالتقارب والتعاون مع الكيان الصهيوني، فيمكن عرض أسباب ذلك على المحاور الثلاثة التالية.

4-1- تحقيق الاستقلال

ربما يكون الدافع الأهم للقادة السياسيين الأكراد العراقيين هو الاقتراب من الكيان الصهيوني من أجل تحقيق هدفه الطويل الأمد المتمثل في تحقيق حلم الاستقلال وإقامة دولة كردية مستقلة. إنهم، مع كل مستوى من الفكر والموقف السياسيين، يسعون دائمًا لتحقيق رؤية إنشاء دولة مستقلة. وفي هذا الصدد، قام قادة إقليم كوردستان باستغلال دعم الكيان الصهيوني في استقلاله وإقامة دولة كردية. أدرك العديد من القادة الأكراد أن تشكيل دولة كردية مستقلة في شمال العراق لا علاقة له بالاستراتيجية الأمريكية والأوروبية. لذلك، في خطتهم البديلة، يرون في الكيان الصهيوني أهم داعم لتحقيق هدفهم الطويل الأمد.

من وجهة نظر المسؤولين السياسيين في أربيل، في الوضع الحالي، يمكن للكيان الصهيوني أن يكون الداعم الأهم لاستقلاله، لأنه يدعم حرفياً تقسيم العراق. عدد محدود من القادة السياسيين الأكراد يعتقدون أن الكيان الصهيوني يمكن أن يساعدهم على طريق الاستقلال على مرحلتين. على المستوى الشعبي، يمكن أن تلعب تل أبيب دورًا رئيسيًا في الاعتراف باستقلال المنطقة الكردية العراقية. وعلى المستوى الثاني، يمكن لهذا الكيان أن يدعم استقلال الإقليم في مواجهة الضغوط الخارجية من المنطقة الناتجة عن إعلان الاستقلال. وتجدر الإشارة، مع ذلك، إلى أن هذه المفاهيم هي فقط على الورق؛ أما على أرض الواقع، فإن مثل هذا الدعم لاستقلال كردستان العراق من قبل الكيان الصهيوني يفتقر إلى أسس وأدوات موضوعية.

4-2- استقطاب دعم الولايات المتحدة وأوروبا بوسائل الاقتراب من الكيان الصهيوني

لقد وضع أكراد العراق، بقيادة الحزب الديمقراطي الكردستاني العراقي والاتحاد الوطني الكردستاني، كل بيضهم في الدعم الغربي خلال كل السنوات منذ عام 1991، عندما حصلوا على الحكم الذاتي برعاية مجلس الأمن الدولي. يؤمن الأكراد في سياساتهم العامة بأنهم يحتاجون للغرب من أجل تعزيز موقفهم والحفاظ على أمنهم. حتى في سعيهم لتحقيق حلمهم الطويل في تشكيل دولة مستقلة، فقد وجهوا انتباههم بالكامل إلى دعم الولايات المتحدة والغرب. في حالة ما بعد عام 2003 حيث شكل سقوط الكيان البعثي إقرار العراق الفدرالي وقانونية فدرالية إقليم كردستان العراق، سعى الحزبان الرئيسيان الحاكمان في إقليم كردستان إلى كسب الدعم الغربي باستخدام طرق التقارب من الكيان الصهيوني. في نظر حكام المنطقة الكردية، يمكن أن يكون القرب من تل أبيب ضمانًا لجذب دعم اللوبيات الصهيونية القوية الموجودة في الولايات المتحدة. في الواقع، إنهم يحاولون إقناع اللوبي الصهيوني في الولايات المتحدة بالسعي للحصول على دعم أعضاء الكونجرس والحكومة الأمريكية للمنطقة الكردية العراقية. كما أن الأكراد متفائلون بأن دعم واشنطن سيمهد الطريق أمام دعم روسيا لأربيل لان هناك قربا امنيا خاصا بين تل ابيب وموسكو.

4-3- زيادة القدرة الاقتصادية والعسكرية

في جميع السنوات منذ عام 2003، ركز سياسيو إقليم كوردستان إحدى استراتيجياتهم الرئيسية على التنمية الاقتصادية والتقنية.

من وجهة نظرهم، فإن التنمية الاقتصادية والتجارية لإقليم كوردستان، والتي يجب أن تكون أداتها الرئيسية جلب شركات الطاقة والعمران والصناعة الكبيرة إلى محافظات الإقليم، ستلعب الدور الأكبر في الحفاظ على الإقليم الفدرالي. وهكذا، على مدى العقدين الماضيين، وضعت أربيل على وجه التحديد سياسة إبرام العقود مع الشركات الصناعية والتجارية والصناعية الكبرى على جدول الأعمال. في الوقت نفسه، حاولت اتباع سياسة جذب الاستثمار الأجنبي، للاستفادة من وجود الدولارات المستثمرة كضمان لبقائها. وفي هذا الصدد، ألقى المسؤولون السياسيون الأكراد أيضًا لمحة عن دور الكيان الصهيوني في تطوير القطاع الاقتصادي والتقني لإقليم كردستان. من وجهة نظر السياسيين الأكراد ، يمكن للكيان الصهيوني مساعدة حكومة أربيل في مختلف مجالات الزراعة والاتصالات والمواصلات والطب والخدمات وما إلى ذلك. كما أن أملهم الآخر هو أن العلاقات الوثيقة مع الكيان الصهيوني ستمهد الطريق للضغط اليهودي في الغرب لإقناع الشركات العالمية الكبرى بالاستثمار في الإقليم.

5- اعتبارات ومتطلبات أمنية لإيران ضد تواجد الكيان الصهيوني في إقليم كردستان العراق

بالنظر إلى مستوى التعاون بين إقليم كردستان العراق والكيان الصهيوني ، وكذلك مطالب كل جانب بالتقارب ، يمكن اعتبار مواجهة نفوذ تل أبيب في أربيل مطلبًا أمنيًا للجمهورية الإسلامية الإيرانية. الواقع أن طهران تواجه عدة متطلبات مهمة لمواجهة النفوذ الأمني ​​والعسكري والتجسسي والسياسي للكيان الصهيوني في شمال العراق ، وأهمها يرى في خمسة مجالات.

5-1- التهديدات الجيوسياسية والجيواستراتيجية لوجود الكيان الصهيوني في شمال العراق

مما لا شك فيه أن أي وجود أو قرب للجواسيس وقوات العدو من حدود أي جهة فاعلة في أنحاء مختلفة من العالم يشكل تهديدًا جيوسياسيًا وجيوستراتيجيًا للبلاد. بالطبع ، في السنوات التي تلت انتصار الثورة الإسلامية في إيران عام 1979 ، اعتبر نهج القواعد العسكرية والاستخباراتية ونشر قوات التجسس الإسرائيلية في المناطق المجاورة لإيران تهديدًا أمنيًا لطهران. بهذه التفسيرات ، فإن زيادة وجود وتقوية الكيان الصهيوني في شمال العراق ، الذي يقع في المناطق الحدودية المتاخمة لجمهورية إيران الإسلامية ، يشكل تهديدًا جيوسياسيًا مباشرًا لطهران. من ناحية أخرى ، يمكن أن يشكل وجود الجواسيس الإسرائيليين في كردستان العراق دائمًا تهديدًا للأمن القومي لجمهورية إيران الإسلامية على حدودها الغربية. من ناحية أخرى ، ونظراً للتواجد الكبير للإيرانيين في كردستان العراق ، يمكن اعتبار وجود جواسيس إسرائيليين تهديداً لأمن المواطنين الإيرانيين.

5-2- التهديد الأمني ​​بتفكك العراق

مناقشة تقسيم العراق كمطلب مرغوب فيه لبعض السياسيين الإقليميين وقادة الكيان الصهيوني ، فإن أي تشكيل لدولة كردية مستقلة يمكن أن يشكل تهديدًا كبيرًا لأمن جمهورية إيران الإسلامية ومصالحها القومية. أساسًا ، وجود السكان الأكراد داخل إيران ، فضلاً عن إضعاف الحكومة العراقية ، يتعارض مع رغبات إيران ومصالحها على المستوى الإقليمي. المؤامرة الصهيونية لحكومات المنطقة وتفكيك دول مختلفة في غرب آسيا هي سياسة واضحة للكيان يتفق عليها جميع المراقبين السياسيين. في الأساس ، يحاول الكيان الصهيوني ، من خلال دعم تفكك حكومات المنطقة ، تعزيز القوة وضمان وجودها. لذلك ، يمكن قراءة أي محاولة من قبل الكيان الصهيوني لتقسيم العراق وإقامة دولة كردية مستقلة هو تحرك ضد رغبات جمهورية إيران الإسلامية وقواعدها المواتية بترتيب مناطق غرب آسيا.

5-3- اختلال ميزان القوى في المنطقة

واليوم ، إضافة إلى الخصومات المزدوجة والتحديات بين ايران واسرائيل كخصمين متنافسين في مجال المعادلات السياسية ، فإن بتوازن القوى على المستوى الإقليمي الكلي يعد أحد الأبعاد المهمة. وهذا يعني أن القوى الإقليمية تحاول دائمًا تجنب الإخلال بتوازن القوى على حسابها ولمصلحة القوى الأخرى على أي مستوى من التوتر والعلاقات السياسية. وبهذه التفسيرات ، فإن الوجود المتفشي للكيان الصهيوني وإجراءاته الخاصة في إقليم كردستان ، من وجهة نظر الاستراتيجيين الإيرانيين ، يمكن أن يشكل تهديدًا خطيرًا لميزان القوى على حساب المقاومة.

إن تصرفات الكيان الصهيوني الخاصة في اتجاه المخابرات وتوسيع نطاق أنشطة التجسس في المنطقة من أجل تهديد أمن إيران ستكون في الأساس حدثًا من شأنه تغيير ميزان القوى على حساب جمهورية إيران الإسلامية ولمصلحة الكيان الصهيوني. لذلك ، فإن مطلب مواجهة قواعد تجسس الكيان الصهيوني في شمال العراق يمكن اعتباره مطلبًا مشروعًا.

5-4- الدعم السري في تعزيز الإرهاب في العراق والمنطقة

في السنوات التي تلت عام 2003 ، أظهر الكيان الصهيوني دعمه لأي تيار أو جماعة تسعى إلى زعزعة الاستقرار والأمن في المنطقة. يرى استراتيجيو الكيان أن تصاعد عدم الاستقرار وانتشار تهديد الإرهاب حدث مرغوب فيه بشكل أساسي لأنفسهم ؛ لأنه في البداية سيشرك الأطراف المتنافسة في المشاكل الأمنية ، وهذا سيمنعهم من النظر في مواجهة عدوان الكيان الصهيوني على الفلسطينيين. كما أن انتشار حالة انعدام الأمن وخطر الإرهاب ضد خصوم الكيان الصهيوني ، وخاصة جمهورية إيران الإسلامية ، يعتبر سياسة لإضعاف الأعداء وكذلك للحفاظ على وجوده. ومع ذلك ، فإن وجود الكيان الصهيوني في شمال العراق ولجوءه إلى دعم الجماعات الإرهابية ، وخاصة تنظيم الدولة الإسلامية ، في السنوات التي تلت 2014 ، يشكل تهديدًا حقيقيًا ويحتمل أن يكون تهديدًا كبيرًا للأمن القومي لجمهورية إيران الإسلامية. في الواقع ، يمكن لاستراتيجية تعزيز الإرهاب في منطقة غرب آسيا والعراق أن تخلق بشكل أساسي تهديدات أمنية على الحدود الغربية لجمهورية إيران الإسلامية. أظهرت طهران في السنوات الأخيرة أنها اللاعب الأهم في مكافحة الإرهاب في المنطقة ، وتعتبر الحفاظ على الاستقرار في المنطقة جزءًا من طريقها للحفاظ على الأمن.

5-5- تعزيز إمكانية الأعمال التخريبية للكيان الصهيوني في مناطق الحدود وداخل إيران

وعلى صعيد آخر ، فإن الوجود الموضوعي للكيان الصهيوني في إقليم كردستان العراق يوفر الأدوات اللازمة لاحتمال قيام قوات المرتزقة التابعة لهذا الكيان بالتخريب على الحدود الداخلية لإيران. على مدى العقود القليلة الماضية ، اغتال مرتزقة الكيان الصهيوني علماء إيرانيين في أعمال وتحركات مختلفة. حتى عملاء هذا الكيان زعموا مرارًا وتكرارًا أنهم قاموا بأعمال تخريبية في مختلف المنشآت والمناطق الإيرانية (على الرغم من عدم إثبات صحة هذه المزاعم أبدًا). وفقًا لابن عساف ، يمكن بالتأكيد اعتبار وجود الصهاينة في شمال العراق تهديدًا للأمن القومي لجمهورية إيران الإسلامية. بشكل عام ، وبالنظر إلى الاعتبارات المذكورة في المحاور المذكورة ، يمكن القول إن الهجوم على قواعد الكيان الصهيوني هو رد مستقل على علاقات الكيان بأربيل. وما الرد على هجمات الكيان على المستشارين الإيرانيين في سوريا كان الخطوة الصحيحة في الدفاع عن المصالح الوطنية والأمن القومي للجمهورية الإسلامية الإيرانية.

شاهد أيضاً

مدير الحوزات العلمية: يجب تطوير العلاقات العلمية والمعرفية مع دول العالم

 قال آية الله الاعرافي: من الضروري رسم خارطة طريق مدتها 50 أو 100 عام للعلاقات ...