الرئيسية / منوعات / غموض وخوف… ماذا يجري على متن حاملة طائرات أميركية؟

غموض وخوف… ماذا يجري على متن حاملة طائرات أميركية؟

تحدث بحارة السفينة إلى وسائل الإعلام حول الظروف على متن السفينة، حيث قال أحدهم إنهم حاولوا أيضاً الانتحار إلى حد كبير بسبب ظروف العمل.

  •  أقرّت البحرية الأميركية بالمشاكل المتعلقة بحاملة الطائرات

أثارت 7 وفيات خلال عام بين طاقم حاملة طائرات تابعة للبحرية الأميركية، بما في ذلك 3 حالات انتحار خلال أسابيع، غضباً دفع للمطالبة بفتح تحقيق.

وحاملة الطائرات “يو إس إس جورج واشنطن”، هي حاملة تعمل بالطاقة النووية من فئة “نيميتز”، راسية الآن في حوض بناء السفن في نيوبورت نيوز بولاية فيرجينيا منذ عام 2017.

 

وبين العام الماضي ونيسان/أبريل، توفي 7 بحارة يعملون عليها، 4 منهم كانت حالات انتحار ظاهرة أو مؤكدة. وبعد تقرير “CBS News” عن الوفيات، قال متحدث باسم البحرية لصحيفة “The Hill” إن هناك 3 حالات انتحار إضافية قبل عام 2021، في تشرين الثاني/ نوفمبر 2019 وتموز/ يوليو 2020 وتشرين الأول/ أكتوبر 2020.

وتحدّث بحارة السفينة إلى وسائل الإعلام حول الظروف على متن السفينة، حيث قال أحدهم إنهم حاولوا أيضاً الانتحار إلى حد كبير بسبب ظروف العمل.

من جانبها، أقرّت البحرية الأميركية بالمشاكل المتعلقة بحاملة الطائرات هذه، وقالت إنها تحقق في الوفيات.

لكن كريستالا فيرينجيا بوشنيل، نائبة رئيس منظمة “22 حتى لا شيء”، وهي منظمة تطوعية تهدف إلى توفير الموارد لأعضاء الخدمة الفعلية والمحاربين القدامى، تقول إن مجموعتها قد سمعت من البحارة وعائلاتهم عن الظروف القاسية في “جورج واشنطن”، وأن البعض يخشى الوصول إلى الموارد التي يوفرها الجيش لأن قادتهم يستطيعون معرفة ذلك.

وقالت فيرينجيا بوشنيل: “يوجد انعدام ثقة كبير هناك.. نتلقى رسائل بريد إلكتروني ورسائل يوميا على جميع منصات وسائل التواصل الاجتماعي الثلاث لدينا ومن خلال البريد الإلكتروني يسألون: هل هناك أي شخص يمكنني التحدث إليه بشأن أمري ولن يكتشف ذلك؟”.

بدورها، كتبت النائبة إيلين لوريا (ديموقراطية – فرجينيا)، التي تمثل المنطقة التي رست فيها السفينة، خطابا إلى رئيس العمليات البحرية الأدميرال مايكل جيلداي تتساءل فيه عن المناخ على متن السفينة.

وروت لوريا، وهي محاربة مخضرمة في البحرية تقاعدت برتبة قائد، تجاربها الخاصة في العمل على حاملات الطائرات الراسية في إصلاحات طويلة.

وأوضحت: “كونك في حوض بناء السفن، إنها بيئة صناعية. ليس لديك الخدمات الأساسية مثل الماء الساخن والأضواء والتدفئة والتبريد وجودة الطعام”.

وأجرى رئيس البحرية الضابط راسل سميث، مكالمة هاتفية مع البحارة على متن السفينة “يو إس إس جورج واشنطن” ، أجاب خلالها على أسئلة متعددة حول الصحة العقلية والظروف على متن السفينة.

لكن سميث أثار الدهشة عندما قال إنه على الرغم من أن الظروف (في السفينة الراسية) كان من الممكن أن تكون أفضل، “ولكن ما لا تفعله هو النوم في حفرة مثل أحد أفراد مشاة البحرية”.

وقالت فيرينجيا بوشنيل إن سميث “تجاهل تماما كل المخاوف المستمرة للبحارة على متن تلك السفينة”.

وأضافت: “هذه هي المخاوف التي تم طرحها وتجاهلها باستمرار. وأولئك الذين عانوا في هذه البيئة، لم يتم تجاهل مخاوفهم فحسب، بل تم تجاهل مشاعرهم حيالها أو المشقة التي تسببها لهم، مثلما تعرضوا للسخرية بسببها”.

ومن بين الإجراءات الأخرى التي تم تنفيذها، أخبرت البحرية “The Hill” أنها حشدت فريق التدخل السريع للأطباء النفسيين الخاص المكون من 13 شخصاً، لتقديم خدمات على متن حاملة الطائرات.

شاهد أيضاً

شمعون الصفا وصي المسيح (ع) وجد الإمام المهدي (ع) لأمه

علم النبوة وضعف الصبا !  في قصص الأنبياء للراوندي/269: ( بإسناده عن الحسن بن محبوب ، عن عبد الله بن سنان ، قال: سأل أبي أبا عبدالله (ع) هل كان عيسى يصيبه مايصيب ولد آدم؟ قال: نعم . ولقد كان يصيبه وجع الكبار في صغره ، ويصيبه وجع الصغار في كبره ويصيبه المرض ، وكان إذا مسه وجع الخاصرة فيصغره وهو من علل الكبار ، قال لأمه: إبغي لي عسلاً وشونيزاً وزيتاً فتعجَّني به ، ثم أئتيني به ، فأتته به فكرهه فتقول: لم تكرهه وقد طلبته؟ فقال:هاتيه ، نعتُّهُ لك بعلم النبوة ، وأكرهته لجزع الصبا ، ويشم الدواء ثم يشربه بعد ذلك  .  وفي رواية إسماعيل بن جابر ، قال أبو عبد الله (ع) : إن عيسى بن مريم (ع)  كان يبكى بكاءً شديداً، فلما أعيت مريم (ع) كثره بكائه قال لها: خذيمن لِحَى هذه الشجرة فاجعليه وُجُوراً ثم اسقينيه ، فإذا سقيَ بكى بكاءً شديداً ، فتقول مريم (ع) : هذا ...