الرئيسية / أخبار وتقارير / مستقبل المنطقة يتحدد بمقاومة الشعوب وليس طاولة المفاوضات

مستقبل المنطقة يتحدد بمقاومة الشعوب وليس طاولة المفاوضات

أكد الرئيس الإيراني آية الله ابراهيم رئيسي، اليوم الاحد، خلال استقبال الرئيس السوري أن مستقبل المنطقة تحدده مقاومة الشعوب وليس طاولة المفاوضات.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، ان الرئيس الإيراني آية الله ابراهيم رئيسي، قال خلال هذا اللقاء إن ما نشهده اليوم في غرب آسيا هو تحقيق لتوقعات قائد الثورة حول أن مقاومة الشعوب ضد الغطرسة والمعتدين ستكون مثمرة.

وأشاد بمقاومة الشعب السوري ضد الإرهاب والتكفير، قائلاً: “ما يحدد مستقبل المنطقة وفلسطين ليس طاولات التفاوض والاتفاقيات مثل أوسلو وكامب ديفيد وصفقة القرن، بل مقاومة الشعوب هي من يحدد النظام الإقليمي الجديد”.

وأحيا رئيسي ذكرى شهداء المقاومة من سوريا وإيران ومنهم الشهيد الحاج قاسم سليماني، مثمناً نضال العالم الإسلامي ضد الإرهاب، وقال: إنكم كوالدكم أحد رموز محور المقاومة.

وفي إشارة إلى التطورات السياسية والأمنية التي شهدتها المنطقة خلال العقد الماضي، قال رئيسي: “لقد أثبت المجاهدون أنهم قوة موثوقة لتحقيق الاستقرار والأمن في المنطقة، بما في ذلك في سوريا”.

وشدد الرئيس الإيراني على ضرورة احترام جميع الدول لسيادة سوريا ووحدة أراضيها وقال: “وقفت إيران إلى جانب الشعب السوري وحكومته عندما كان بعض القادة العرب وغير العرب في المنطقة يراهنون على وقت سقوط الحكومة السورية.”

وأشار رئيسي إلى أن كفاح الجيش السوري وقوات الدفاع الوطني ومقاتلي المقاومة الإسلامية في المنطقة، وخاصة البطل حزب الله، لعب دورا رئيسيا في تجفيف جذور القوة العسكرية لداعش والجماعات الإرهابية الأخرى التي هددت أمن المنطقة بأكملها.

وأعرب رئيسي عن أسفه لاستمرار احتلال القوات الأجنبية لأجزاء مهمة من الأراضي السورية، مضيفا: “يجب تحرير سوريا بأكملها من دنس المحتلين الأجانب.. لا يجوز أن يخضع هذا الاحتلال لمرور الوقت، ويجب طرد قوات الاحتلال ومرتزقتها.”

ولفت الرئيس الإيراني إلى العدوان الصهيوني، مشدداً : “ينبغي إمعان النظر في تهديدات الكيان الصهيوني في المنطقة من خلال تعزيز وتنويع معادلات الردع.”

وشدد رئيسي في جزء آخر من خطابه، وفي إشارة إلى ضرورة تعزيز التعاون والتنسيق بين البلدين، على رغبة طهران الجادة في تحسين مستوى التعاون والعلاقات مع دمشق، لا سيما في المجالين الاقتصادي والتجاري، وقال إن ذلك يعد من أولويات الحكومة الجادة.

شاهد أيضاً

شمعون الصفا وصي المسيح (ع) وجد الإمام المهدي (ع) لأمه

علم النبوة وضعف الصبا !  في قصص الأنبياء للراوندي/269: ( بإسناده عن الحسن بن محبوب ، عن عبد الله بن سنان ، قال: سأل أبي أبا عبدالله (ع) هل كان عيسى يصيبه مايصيب ولد آدم؟ قال: نعم . ولقد كان يصيبه وجع الكبار في صغره ، ويصيبه وجع الصغار في كبره ويصيبه المرض ، وكان إذا مسه وجع الخاصرة فيصغره وهو من علل الكبار ، قال لأمه: إبغي لي عسلاً وشونيزاً وزيتاً فتعجَّني به ، ثم أئتيني به ، فأتته به فكرهه فتقول: لم تكرهه وقد طلبته؟ فقال:هاتيه ، نعتُّهُ لك بعلم النبوة ، وأكرهته لجزع الصبا ، ويشم الدواء ثم يشربه بعد ذلك  .  وفي رواية إسماعيل بن جابر ، قال أبو عبد الله (ع) : إن عيسى بن مريم (ع)  كان يبكى بكاءً شديداً، فلما أعيت مريم (ع) كثره بكائه قال لها: خذيمن لِحَى هذه الشجرة فاجعليه وُجُوراً ثم اسقينيه ، فإذا سقيَ بكى بكاءً شديداً ، فتقول مريم (ع) : هذا ...