الرئيسية / أخبار وتقارير / رئيسي: الجاهلية الحديثة لا تريد للمجتمعات أن تصبح واعية

رئيسي: الجاهلية الحديثة لا تريد للمجتمعات أن تصبح واعية

رئيسي: الجاهلية الحديثة لا تريد للمجتمعات أن تصبح واعية

اكد رئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية آية الله ابراهيم رئيسي بان الجاهلية الحديثة في عالم اليوم لا تريد للمجتمعات أن تصبح واعية، وقال: إن المجتمع الواعي لا يسمح لنظام الهيمنة بالتحكم بمصيره.

رئيسي: الجاهلية الحديثة لا تريد للمجتمعات أن تصبح واعية

وقال آية الله رئيسي في كلمته آمس  الثلاثاء خلال الاحتفال بيوم الكتاب وقراءة الكتاب ويوم المكتبة: لو ارادوا معرفة مدى ارتباط المجتمع بالثقافة فان احد المؤشرات المهمة هو موضوع الكتب وقراءة الكتب.

واشار إلى أن التوجيه البشري بدأ بالكتب ، وأضاف: إذا أردنا التعرف على أئمتنا وعظمائنا وقادتنا ، فإن من أهم الطرق لمعرفتهم هو كتبهم وكتاباتهم وأعمالهم الخالدة. الجيل الحالي الذي لم يكن موجودا في فترة حياة العلامة طباطبائي يمكننا توجيهه ليطالع تفسير “الميزان” (حول القرأن الكريم) أو كتبه الأخرى. فالكتاب تعد شخصية المؤلف. إحد الطرق المهمة لمعرفة اوضاع الماضين هو من خلال الكتب.

وذكر رئيسي أن العلم والمعرفة ينتقلان من خلال الكتب في المؤلفات والأجيال ، وقال: منذ فترة أرسلوا إليّ 50 مجلدًا من مكتب حفظ ونشر مؤلفات الإمام (الخميني). تبين مؤلفات الإمام شخصيته ويمكن فهم فقه الإمام وعرفانيته وحكمته من كتبه المختلفة.

واضاف: نحن نرحب بحقيقة أن المكتبات يتم تحديثها بصورة آلية، لكننا لا نتفق على أنها يجب أن تحل محل الكتب. لا يمكن للأدوات الإلكترونية أن تحل محل الكتب ، فهذه الأدوات مخصصة لجمع المعلومات وجعل الأمور سهلة والوصول الى المعلومات في الوقت المناسب ، لكنها حتى الآن لا يمكنها ولا يمكن أن تحل محل الكتب.

وتابع رئيس الجمهورية: إن الكتب وقراءة الكتب تمنح المجتمع الحيوية والأمل ويجب أن نوفر الظروف لسهولة الوصول إلى الكتب لأن الكتب وقراءة الكتب توفر التوازن للمجتمع.

وقال: اليوم، الجاهلية الحديثة في العالم، باستخدامها امبراطورية اعلامية وتكنولوجية لا تريد للمجتمعات البشرية ان تصبح واعية. احد طرق توعية المجتمعات هو الكتب وقراءة الكتب.

شاهد أيضاً

هل سنعرف الإمام المهدي عند الظهور ؟ بقلم سالم الصباغ

هل سنعرف الإمام المهدي عند الظهور ؟ بقلم سالم الصباغ كان أهل الكتاب يعرفون الرسول ...