الرئيسية / تقاريـــر / نتنياهو وخطة اغتيال قادة حماس؛ انتصار ميداني أم تبرير للتغطية على الهزيمة في غزة؟

نتنياهو وخطة اغتيال قادة حماس؛ انتصار ميداني أم تبرير للتغطية على الهزيمة في غزة؟

نتنياهو وخطة اغتيال قادة حماس؛ انتصار ميداني أم تبرير للتغطية على الهزيمة في غزة؟

زعم نتنياهو مؤخراً أن الحرب في غزة ستنتهي عندما يتم القضاء على قيادة حماس. ويعتقد بعض المراقبين أن إسرائيل بهذه التصريحات ترضى الآن باغتيال قادة حماس لإنهاء الحرب، حتى تتمكن من استخدام ذلك في الحرب النفسية لتبرير الهزيمة التي منيت بها.

وأفادت وكالة تسنيم الدولية للأنباء بأن رئيس وزراء الكيان الصهيوني بنيامين نتنياهو، زعم مؤخرا أن الحرب في غزة ستنتهي عندما يتم القضاء على قيادة حماس. وقد دفع هذا التصريح بعض المراقبين إلى استنتاج مفاده أن إسرائيل العاجزة عن تحقيق أهدافها المعلنة في حرب غزة، ترضى الآن باغتيال قادة حماس لإنهاء الحرب، حتى تتمكن من استخدام ذلك في الحرب النفسية لتبرير الهزيمة التي منيت بها. 

كما قال نتنياهو عن احتمال الوصول إلى هذا الهدف إن الأمر سيستغرق عدة أشهر للوصول إلى هذه النقطة.

يأتي هذا التصريح في ظل أن اغتيال قادة وشخصيات المقاومة الفلسطينية، وخاصة “يحيي السنوار” و”محمد الضيف” لم يكن أبداً خارج نطاق أجندة هذا الكيان، فمنذ سنوات طويلة، تم اغتيال شخصيات مهمة في جبهة المقاومة الفلسطينية في العمليات الإرهابية التي نفذها الصهاينة.

وفي هذا الصدد، أشار مصدر مطلع في محور المقاومة الإسلامية، إلى موقف نتنياهو بشأن خطة اغتيال قادة حماس، وقال لوكالة تسنيم: إن الكيان الصهيوني قام مؤخرا بجهود عسكرية واستخباراتية واسعة لاغتيال قادة حماس، وخاصة يحيى السنوار قائد حركة حماس في غزة.

وأضاف هذا المصدر: إن الكيان الصهيوني قام بتنشيط جواسيسه في مختلف الأراضي المحتلة وغزة وبدأ بإجراءات استخباراتية باستخدام قوته التجسسية وقوة حلفائه الآخرين، بما في ذلك أمريكا وبريطانيا، ليتمكن من الوصول إلى أماكن تواجد كبار قادة حماس وتنفيذ خطة الاغتيال.

وبحسب هذا المصدر فإن محاولات إسرائيل لتحقيق ما يسمى “النصر الميداني الكبير” يأتي بعد إخفاقات عديدة في مجال المواجهة مع المقاومة الفلسطينية وفشل عام في تحقيق الأهداف المعلنة لهذا الكيان في حرب غزة.

كما تحاول إسرائيل اغتيال أشخاص مثل يحيى السنوار لتوفير الذرائع الإعلامية للحرب النفسية اللازمة وتقديم رواية النصر الخاصة بالكيان الصهيوني.

هذا بينما كان الكيان الصهيوني قد وضع أهدافاً مثل القضاء على حركة حماس في غزة، وإطلاق سراح جميع الأسرى وتدمير الأنفاق وخطة لمستقبل غزة، كأهداف له بعد الضربة القاضية التي تلقاها من المقاومة الإسلامية الفلسطينية في عملية طوفان الأقصى يوم 7 أكتوبر 2023.

وبينما يحاول نتنياهو جاهداً استخدام ذريعة الانتصار الشكلي، وحتى المساعدات العسكرية والاستخباراتية الغربية، وخاصة الأمريكية، لم يتمكن من تحقيق أهداف الصهاينة من الحرب.

.

إقرأ المزيد ..

الإمام الخامنئي: مأساة غزة هي مأساة الإنسانية وتظهر أن النظام العالمي الحالي نظام زائف

قائد الثورة: على الدول الإسلامية قطع علاقاتها السياسية والاقتصادية مع الكيان الصهيوني

 ميزان الحكمة أخلاقي، عقائدي، اجتماعي سياسي، اقتصادي، أدبي

كل تطورات المنطقة مرهونة بوقف العدوان على غزة.. يهددوننا بألوية “تعبانة” ومرعوبة ومهزومة

السيد الحوثي: أحداث 11 سبتمبر صناعة صهيونية لتكون ذريعة للسيطرة المباشرة على المسلمين

الشيعة وفلسطين _.._ قراءة في عملية طوفان الاقصى (جميع الحلقات)

 أوضاع المرأة المسلمة ودورها الإجتماعي من منظور إسلامي

 دكتور بريطاني بطريقة بسيطة يقتل السرطان في أيامه الأخيرة

إيران تسجل رقما قياسيا جديدا في صناعة الفضاء.

 أهل البيت سماتهم وحقوقهم في القرآن الكريم

 أئمة أهل البيت (عليهم السلام) في كتب أهل السنّة

قضايا المجتمع والأسرة والزواج على ضوء القرآن الكريم العلامة الطباطبائي

احسن الأفعال في تربية الاطفال

رابط الدعوة تليجرام:https://t.me/+uwGXVnZtxHtlNzJk

رابط الدعوة واتساب: https://chat.whatsapp.com/GHlusXbN812DtXhvNZZ2BU

رابط الدعوة ايتا :الولاية الاخبارية
سايت اخباري متنوع يختص بأخبار المسلمين حول العالم .
https://eitaa.com/wilayah

#طوفان_الأ#חרבות_הברזל
#أوهن_من_بيت_العنكبوت
#יותר_חלשה_מקורי_עכביש
#حـان_وقـت_رحيـلكـم
#הגיע_הזמן_שתעזוב#نتن _ياهو_جزار_غزة

شاهد أيضاً

آداب الصلاة 7 سماحة الشيخ حسين كوراني

. أقرأ ايضا: أوضاع المرأة المسلمة ودورها الاجتماعي من منظور إسلامي وإذا أراد الأميركي وقف ...