الرئيسية / شخصيات اسلامية / العلماء ورثة الانبياء

العلماء ورثة الانبياء

الشيخ عبد الله نعمة العاملي الجبعي 1 )
عالم فاضل فقيه ماهر في العلوم ، تربى على يد الشيخ الجليل العالم المحقق
الشيخ حسن القبيسي في الكوثرية ، ثم هاجر إلى النجف وأخذ عن علمائها
حتى برع في العلوم الدينية غير مدافع ، ولما رجع إلى جبع أكب عليه أهل
العلم وصار شيخ البلاد الشامية والمرجع العام في البلاد .
حدثني السيد العالم محمد بن هاشم الهندي قال : جاء الشيخ صاحب
الجواهر ورقى المنبر للتدريس وأنا تحت المنبر فقال : قد جاءني من بعض
الاخوان بطهران خط يذكر فيه ان السلطان محمد شاه قاجار ذكر في وصف
السلام ان عند الشيخ محمد حسن في النجف مصبغة اجتهاد يصبغ فيها الطلبة
ويكتب لهم إجازة الاجتهاد ويرسلهم إلى إيران . ثم قال الشيخ : مع أني يعلم
الله لم أشهد باجتهاد هؤلاء الذين اكتب بالرجوع إليهم في المسائل والقضاء ،
فان مذهبي في المسألة معلوم اني أجوز القضاء والفتوى بالتقليد ، وما شهدت
في كل عمري باجتهاد أحد غير أربعة : الشيخ عبد الله بن نعمة العاملي ، والشيخ
عبد الحسين الطهراني ، والشيخ عبد الرحيم ( . . . ) 1 ) ، والحاج مولى علي
الكني – الحديث .
والغرض من نقل هذه الحكاية أن الشيخ عبد الله رحمه الله كان من المسلمين
عند الأساطين ، وكان قد رحل إلى رشت سكنها مدة وتزوج بها ، ثم جاء إلى
بلاده وسكن جبع وأخذ في ترويج الدين وتربية المشتغلين مدة أربعين سنة
وتربى على يده غير واحد .
وكان يصوم شهر رمضان بالشام لتعليمهم الاحكام ، وانقادت إليه الأمور
وألقى إليه أهل بلاد الشام أزمة الانقياد والطاعة ، وكان له المرجعية العامة في
التقليد في تلك البلاد ، وعمر عمرا طويلا وتوفي في قرية جبع سنة ثلاث
وثلاثمائة بعد الألف ودفن في جبع 2 ) . قدس الله روحه .

شاهد أيضاً

[ يا أَيُّها الصَّدْرُ الشَّهِيدُ الْبَطَلُ ] – قصيدةٌ من ديوان السّباعيّ الذّهبيّ في الشّعر العربيّ

[ يا أَيُّها الصَّدْرُ الشَّهِيدُ الْبَطَلُ ] – قصيدةٌ من ديوان السّباعيّ الذّهبيّ في الشّعر ...