الرئيسية / من / طرائف الحكم / 19 إلى وَلَدِيْ – شرح وصيّة العلامة الحلي رحمه الله

19 إلى وَلَدِيْ – شرح وصيّة العلامة الحلي رحمه الله

(وإيّاك وكتمان العلم ومنعه عن المستحقّين لبذله، فإن الله تعالى يقول: ﴿إِنَّ الَّذِينَ يَكْتُمُونَ مَا أَنزَلْنَا مِنَ الْبَيِّنَاتِ وَالْهُدَى مِن بَعْدِ مَا بَيَّنَّاهُ لِلنَّاسِ فِي الْكِتَابِ أُولَئِكَ يَلعَنُهُمُ اللّهُ وَيَلْعَنُهُمُ اللَّاعِنُونَ106 ) أي الملائكة والناس، أو دوابّ الأرض وهوامها، أو كلّ شيء سوى الثقلين، أو كلّ من يلعن أحداً إذا لم يستحقّه

106-البقرة: 159.

أحد منهما. (وقال رسول الله  صلى الله عليه واله وسلم: إذا ظهرت البدع في أمّتي فليظهر العالم علمه، فمن لم يفعل) مع الإمكان (فعليه لعنة الله)107. وفي وصيّة أبي ذرّ: شرُّ الناس عند الله- جلَّ ثناؤه- يوم القيامة عالم لا ينتفع بعلمه108. وعنه  صلى الله عليه واله وسلم: “ألا أخبركم بأجود الأجواد؟ قالوا: بلى يا رسول الله، قال: الله أجود الأجواد، وأنا أجود ولد آدم، وأجودكم من بعدي رجل عَلِم علماً فنشره يبعث يوم القيامة أمّة وحده، ورجل جاد بنفسه في سبيل الله حتّى قتل”109. (وقال  صلى الله عليه واله وسلم: لا تؤتوا الحكمة غير أهلها فتظلموها، ولا تمنعوها أهلها فتظلموهم)110. وعن أمير المؤمنين  عليه السلام: “أنّ العالم الكاتم علمه يبعث أنتن أهل القيامة ريحاً، يلعنه كلّ دابة حتّى دوابّ الأرض الصغار”111.

107-الحرّ العاملي، وسائل الشيعة: ج 11، ص 510، ب 40، من أبواب الأمر والنهي، ح 1.

108-الديلمي، أعلام الدين: ص 190.

109-الهندي، كنزالعمال: ج 10، ص 151، ح 28771.

110-الديلمي، أعلام الدين: ص 336، وفيه: لا تعطوا.

111-الحرّ العاملي، وسائل الشيعة: ج 11، ص 510، ب 40، من أبواب الأمر والنهي، ح 2.

وعنه  عليه السلام: “من كان من شيعتنا عالماً بشريعتنا، فأخرج ضعفاء شيعتنا من ظلمة جهلهم إلى نور العلم الّذي حبوناه جاء يوم القيامة على رأسه تاج من نور يضيء لأهل تلك العرصات، وحلّة لا يقوم لأقلّ سلك منها الدنيا بحذافيرها. ثمّ ينادي مناد: هذا عالم من بعض تلامذة آل محمّد، ألا فمن أخرجه في الدنيا من حيرة جهله فليتشبّث بنوره، ليخرجه من حيرة ظلمة هذه العرصات إلى نزهة الجنان، فيخرج كلّ من كان علمه في الدنيا خيراً، وفتح عن قلبه قفلاً، أو أوضح له عن شبهة”112.

 

وحضرت امرأةٌ فاطمةَ الصديقةَ  عليها السلام  فسألتها عن مسألة، فأجابتها، ثمّ ثنّت وثلّثت إلى أن عشّرت ثمّ استحيت، فقالت: لا أشقّ عليك يا بنت رسول الله. فقالت  عليها السلام : “هاتي وسلي عمّا بدا لك، أرأيت من الّذي يصعد يوماً إلى سطح بحمل

112-التفسير المنسوب إلى الإمام العسكري  عليه السلام : ص 339، ح 215.

ثقيل، وكراؤه مائة ألف دينار، أيثقل عليه”؟ فقالت: لا، فقالت: “اكتريت أنا لكلّ مسألة بأكثر من ملء ما بين الثرى إلى العرش لؤلؤاً فأحرى أن لا يثقل عليّ، سمعت أبي  صلى الله عليه واله وسلم  يقول: إنّ علماء شيعتنا يحشرون، فيخلع عليهم من خلع الكرامات على قدر كثرة علومهم وجدهم في إرشاد عباد الله، حتّى يخلع على الواحد منهم ألف ألف خلعة من نور. ثمّ ينادي منادي ربّنا عزَّ وجلَّ: أيّها الكافلون لأيتام آل محمّد، الناعشون لهم عند انقطاعهم عن آبائهم الّذين هم أئمّتهم، هؤلاء تلامذتكم والأيتام الّذين كفلتموهم ونعشتموهم فاخلعوا عليهم خلع العلوم في الدنيا. فيخلعون على كلّ واحد من أولئك الأيتام على قدر ما أخذ عنه من العلوم حتّى أنّ فيهم لمن يخلع عليه مائة ألف حلّة، وكذلك يخلع هؤلاء الأيتام على من تعلَّم منهم. ثمّ إن الله تعالى يقول: أعيدوا على هؤلاء العلماء الكافلين للأيتام حتّى تتمّوا لهم

خلعهم وتضعفوها، فيتمّ لهم ما كان لهم قبل أن يخلعوا عليهم، ويضاعف لهم، وكذلك مرتبتهم ممّن خلع عليهم على مرتبتهم.

 قالت  عليها السلام : يا أمّة الله إنّ سلكاً من تلك الخلع لأفضل ممّا طلعت عليه الشمس ألف ألف مرّة، وما فضل ما طلعت عليه الشمس فإنّه مشوب بالتنغيص والكدر”113.

https://t.me/wilayahin

00

شاهد أيضاً

الأزمة الإنسانية في غزّة سبقت “طوفان الأقصى” بـ16 عاماً.. 7 أكتوبر لم تكن البداية

لأنّ المقاومة في الأساس تتشكل من شعب يسعى للقمة عيش كريمة، وحبّة دواء من دون ...