الرئيسية / اخبار العالم / قيادي في “أنصار الله”: دولة واحدة صاحبة القرار في وقف الحرب على اليمن
2018220103137132

قيادي في “أنصار الله”: دولة واحدة صاحبة القرار في وقف الحرب على اليمن

كشف عضو المجلس السياسي لحركة “أنصار الله” في اليمن، علي القحوم، عن المستفيد الأول والأخير من الحرب على اليمن، وذكر اسم الدولة التي تملك قرار وقف الحرب.

وقال القحوم، في اتصال هاتفي مع “سبوتنيك”، اليوم الثلاثاء 17يوليو/ تموز، إن “الحرب اليوم أصبحت بلا أفق، والمستفيد الأول والأخير من تلك الحرب هي الولايات المتحدة الأمريكية، وهي من تملك القرار بعد أن تحقق سيطرتها على المنافذ الاستراتيجية وثروات اليمن”.

صنعاء
© AP PHOTO / HANI MOHAMMED
لقاءات عاجلة في السعودية… و”شرطان حاسمان” من اليمن إلى أمريكا

وأضاف: “هذا “العدوان”، الذي تقوده السعودية والإمارات إنما هو لتهيئة الأوضاع لصالح الاحتلال الأمريكي، ونحن نعي جيدا أن المعركة معركة أمريكية إسرائيلية واضحة بواسطة أدواتهم لإعداد المنطقة للخضوع للهيمنة الأمريكية، وقد استطاع الشعب اليمني في عام 2014 أن يغلق الباب أمام الهيمنة الأمريكية والإسرائيلية والخليجية التي كانت تسيطر على القرار السياسي”.

وتابع عضو المجلس السياسي لـ”أنصار الله”، “نحن هنا في اليمن نريد وقف الحرب، وندرك جيداً أن الأمريكي يريد استمرار الحرب، لمزيد من الدماء والقتل والخراب من أجل السيطرة على الموانئ والغاز والنفط وإغراق أبناء المناطق الشمالية والمناطق الأخرى في صراعات مناطقية وطائفية من أجل تهيئة المجتمع لتقبل المحتل”.

وحول النداء الذي وجهته شخصيات عربية لوقف الحرب في اليمن، قال القحوم، “نرحب بأي مبادرة أو نداء عربي أو غير عربي لوقف الحرب وإنهاء الحصار ووقف الغارات الجوية التي تستهدف البنى التحتية وتقتل الشعب اليمني في المدن الآهلة بالسكان، الجميع يطالب بذلك وأيضا يطالب بالحوار الجاد بين كل القوى السياسية، والجميع يدرك أن المشكلة ليست داخلية ولو كانت كذلك لاستطاع الشعب اليمني أن يتجاوزها، لكننا ندرك أنها مشكلة خارجية وأن الولايات المتحدة الأمريكية هي رأس حربة في هذا العدوان والقرار بيدهم، ومع ترحيبنا بكل النداءات والمبادرات العربية لكننا نعلم أن عملية وقف العدوان ليست بأيديهم”.

اليمن
© REUTERS / KHALED ABDULLAH
خطوة عربية “غير مسبوقة” بشأن اليمن… والحوثي أول المرحبين

ومضى بقوله، “الولايات المتحدة الأمريكية استطاعت أن تجعل دور المنظمة الدولية يتماهى مع ما تريدة أمريكا، فيتحرك المبعوث الأممي وفق ما تريدة أمريكا بشأن تسليم ميناء الحديدة للأدوات الأمريكية، والدور الذي يقوم به المبعوث الأممي هو توصيل رسائل التهديد بضرورة الاستسلام والرضوخ وأن يخضع قرارنا للأمريكان، ودور السفير الأمريكي كان واضحا للجميع في مفاوضات الكويت، لذلك نرى أن أمريكا تقف أمام كل الحلول السياسية لوقف الحرب في اليمن لأنها مستفيدة بشكل واضح من تلك الحرب”.

ويقوم تحالف عسكري عربي تقوده السعودية، منذ 26 مارس/ آذار 2015، بشن غارات مكثفة على مواقع جماعة أنصار الله وحلفائها، المسيطرين على العاصمة اليمنية صنعاء ومعظم شمال اليمن، لدعم قوات الجيش الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي لبسط السيطرة على مجمل الأراضي اليمنية بعد سيطرة الجماعة عليها في يناير/ كانون الثاني 2015.

شاهد أيضاً

unnamed (36)

الطريق إلى الله تعالى للشيخ البحراني48

36)…..كما قال أمير المؤمنين (ع)في وصف المؤمن : حزنه في قلبه ، وبشره في وجهه ...