الرئيسية / اخبار العلماء / زيارة الاسد تحمل رسالة تدل على استقرار سوريا

زيارة الاسد تحمل رسالة تدل على استقرار سوريا

شدد خطيب جمعة طهران المؤقت آية الله موحدي كرماني، ان زيارة الرئيس السوري بشار الاسد الى طهران تحمل في ثناياها رسالة تدل على استقرار سوريا.

آية الله موحدي كرماني قال اليوم في خطبة الجمعة بطهران، ان الحدث الذي تصدر الاخبار العالمية خلال الايام الاخيرة ووصف بالحدث التاريخي والمنقطع النظير، كان زيارة الرئيس السوري الى ايران حيث يجب مناقشة هذا الامر من جوانب مختلفة.

واضاف، منذ 8 أعوام لم يزر الاسد ايران، حيث كان يقول المعارضون ان الاسد محاصر في دمشق واجواء سوريا مغلقة ومحل اشتباك لامريكا وبعض الدول الغربية ويرصدون الاوضاع هناك من خلال الاقمار الاصطناعية التي لديهم، ولكن في ظل هذه الاوضاع يزور الاسد طهران ويعود الى بلاده وهذه الزيارة تحمل في ثناياها رسالة تدل على الاستقرار والامن في سوريا.

ونوه خطيب جمعة طهران المؤقت الى ان هذه الزيارة تشير الى عمق العلاقات السورية مع ايران وتقديم الشكر لدعم ايران ولاسيما قائد الثورة الاسلامية، قائلا، ان هذه الزيارة تحمل رسالة واضحة الى الكيان الصهيوني وحلفائه الامريكيين أن ايران ستستمر في سوريا وان تهديدهم لايؤثر على قرارنا.

واوضح ان الاسد طالب في هذه الزيارة تعزيز العلاقات الاقتصادية والثقافية والعلاقات بين علماء البلدين، قائلا، ان هذه الزيارة تعتبر تطورا في التنسيق بين محور المقاومة وصمودها في وجه امريكا والجبهة المرتبطة بها.

واشار الى مؤتمر وارسو الذي عقد برعاية امريكية، قائلا، ان محاولة امريكا لتشكيل تحالف ضد ايران تحولت الى هزيمة مذلة لهم. كما أقرت امريكا انها لم تحقق أي نتيجة من هذا المؤتمر. امريكا اليوم تحولت الى قوة ورقية.

وأوضح خطيب جمعة طهران ان مؤتمر وارسو لم يحقق أي شىء لامريكا فحسب بل ادى الى تصاعد التوتر بين الكيان الصهيوني وبولندا.

شاهد أيضاً

منتزه الجوفضا الحلقة الثانية فارسي عربي

إقرأ المزيد .. الإمام الخامنئي: الإعلام أكثر تأثيراً على العدو من الصواريخ والمسيّرات قائد الثورة ...