الرئيسية / اخبار اسلامية / أسرار الصلاة – الجليل الشيخ الجوادي الآملي 02
0a6fea62-4522-4d60-a52d-bd1f4b263da3

أسرار الصلاة – الجليل الشيخ الجوادي الآملي 02

وممّا يدلّ أيضا على أنّ للصلاة كغيرها من العبادات سرّا هو : أنّها من الموجودات المعدودة جزءا من السماوات والأرض ، أي : النظام العينيّ ، وكلّ موجود هو جزء من النظام العينيّ العامّ فله غيب ، كما أنّ له شهادة . وقال سبحانه :
* ( « وَلِلَّه ِ غَيْبُ السَّماواتِ وَالأَرْضِ وَإِلَيْه ِ يُرْجَعُ الأَمْرُ كُلُّه ُ » ) * « 2 » ، وليس المراد هو خصوص ما غاب عنهما ، بل يشمل غيبتهما أيضا .

والذي أنتجه هذا القياس أيضا هو : أنّ للصلاة غيبا كما أنّ لها شهادة ، وحيث إنّ للظاهر بطونا – وكلّ باطن فهو غيب للظاهر – فللصلاة غيوب متراقية بعضها فوق بعض ، فينطبق على ما تقدّم من معقول البرهان ومشهود العرفان .
وممّا يدلّ أيضا على أنّ للصلاة ولغيرها سرّا بالتقريب المتقدّم قوله سبحانه :
* ( « وَإِنْ مِنْ شَيْءٍ إِلَّا عِنْدَنا خَزائِنُه ُ وَما نُنَزِّلُه ُ إِلَّا بِقَدَرٍ مَعْلُومٍ » ) * « 3 » ، وقوله سبحانه :
« * ( وَلِلَّه ِ خَزائِنُ السَّماواتِ وَالأَرْضِ ) * . » « 4 » ؛ وذلك لأنّ الصلاة شيء خارجيّ على ما يأتي ، فهي ممّا له خزينة ، بل خزائن ؛ لأنّ ظاهر الآية هو : أنّ لكلّ شيء خزائن ، لا أنّ لمجموع الأشياء خزائن حتّى يكون من باب وقوع المجموع قبال المجموع الآخر ، فعليه يكون لكلّ موجود طبيعيّ خزائن بعضها فوق بعض ، فينطبق على تعدّد العوالم حسبما قرّر .

وحيث إنّ القرآن الحاوي للصلاة وغيرها أيضا شيء خارجيّ في عالم الطبيعة
فله بما فيه من المضامين خزائن إلهيّة ، قد تنزّل القرآن من تلك الخزائن الطوليّة ، كما أنّ الصلاة وغيرها معدودة من النظام الكيانيّ المعبّر عنه بالسماوات والأرض فلها أيضا خزائن ، إذ للسماوات والأرض خزائن ، ولمّا كانت تلك الخزائن عند الله سبحانه – * ( وَما عِنْدَ ا للهِ باقٍ ) * ، وما عند غيره فان كما قال سبحانه * ( « ما عِنْدَكُمْ يَنْفَدُ وَما عِنْدَ ا للهِ باقٍ » ) * « 1 » – فأسرار السماوات والأرض الَّتي منها الصلاة موجودات خارجيّة مصونة عن النفاد ، ولا تنال إلَّا بالصعود إليها بعد هجران النافد الزائل ، إذ لا يمكن الوصول إلى الباقي إلَّا بعد هجرة الفاني ؛ لأنّه حجاب لا محيص عن تركه .
وممّا يدلّ أيضا على أنّ للصلاة – كغيرها – سرّا قوله تعالى * ( « فَسُبْحانَ الَّذِي بِيَدِه ِ مَلَكُوتُ كُلِّ شَيْءٍ » )

* « 2 » لدلالته على أنّ لكلّ شيء ملكوتا يلائمه التسبيح ، بخلاف الملك الذي يناسبه التبارك كما قال تعالى * ( « تَبارَكَ الَّذِي بِيَدِه ِ الْمُلْكُ » ) * ، حيث إنّ التبارك من الأسماء التشبيهيّة ، والسبحان من الأسماء التنزيهيّة . ولمّا كان لكلّ شيء ملكوت – وهي أمر وراء الملك ، ومن شاهدها كان من أصحاب اليقين كما قال تعالى في إبراهيم عليه السّلام * ( « وَكَذلِكَ نُرِي إِبْراهِيمَ مَلَكُوتَ السَّماواتِ وَالأَرْضِ وَلِيَكُونَ مِنَ الْمُوقِنِينَ » ) * « 3 » – فللصلاة أيضا ملكوت تكون هي سرّها ، وتلك الملكوت ثابتة ؛ لأنّها بيد الله تعالى لا بيد المصلَّي ، ولا تنال تلك الملكوت السرّيّة إلَّا بعد السفر من الملك .

ولعلّ قوله تعالى * ( « قُلْ أَنْزَلَه ُ الَّذِي يَعْلَمُ السِّرَّ فِي السَّماواتِ وَالأَرْضِ » ) * « 4 » تلميح إلى بعض ما مرّ ؛ وذلك لأنّ وصف الله الذي أنزل القرآن بأنّه عالم السرّ يشعر بأنّ للقرآن المشتمل على ما فيه من المعارف والأخلاق والأحكام سرّا فلجميع ما فيه أيضا أسرار .

نعم ، فرق بين أن يقال : إنّه عالم سرّ السماوات والأرض ، وأن يقال : هو عالم
السرّ فيهما ؛ إذ الأوّل دالّ على أنّ لهما سرّا دون الثاني ، ولكنّ وصف الباري المنزل للقرآن بأنّه عالم السرّ يشعر بأنّ للقرآن سرّا ، وإن كان فيما مضى غنى وكفاية .

بقي أمر هامّ ، وهو : أنّ نطاق الدليل خاصّ بالموجود التكوينيّ ، وهكذا ظاهر غير واحدة من الآيات المارّة الذكر ، لظهورها في الموجود العينيّ ، وحيث إنّ الصلاة وغيرها من العبادات أمور اعتباريّة مؤلَّفة من عدّة أشياء لا وحدة لمجموعها فلا وجود للمركَّب منها ، إذ الوجود مساوق الوحدة يدور معها حيثما دارت ، فمتى انتفت الوحدة في مورد ينتفي الوجود هناك ، ولمّا انتفت الوحدة الحقيقيّة للمؤلَّف من تلك الأمور :
كالركوع والسجود والقراءة والقيام والذكر والنيّة ونحوها فلا وجود للمركَّب منها ، وعليه فلا يندرج تحت الدليل العقليّ ، ولا يشمله الدليل النقليّ ؛ لاختصاصهما بما له وجود عينيّ .

والحلّ هو : أنّ الأمر الاعتباريّ قد يكون اعتباريّا محضا لا منشأ له عدا الاعتبار الذي زمامه بيد المعتبر ، وقد يكون اعتباريّا مستندا إلى موجود تكوينيّ هو المصحّح له .
والقسم الأوّل من الاعتباريّ خارج عن البحث ، كما أنّه خارج عن نطاق الدليل الدالّ على أنّ لكلّ شيء سرّا .

والقسم الثاني منه داخل في البحث ، كما أنّه مندرج تحت الدليل المذكور ، إذ الذي يكون استناده إلى أمر تكوينيّ عينيّ يكون محكوما بحكمه سعة وضيقا ، فهناك وحدة حقيقيّة يدور معها الوجود الحقيقيّ ، فهناك سرّ تكوينيّ نصّا .
ثمّ إنّه يمكن أن يستأنس ببيان آخر لإثبات السرّ للصلاة ، من حيث اشتمالها على القرآن الذي تكلَّم به الله تعالى ، وحيث إنّ المتكلَّم قد تجلَّى في كلامه وكتابه – كما قال أمير المؤمنين عليه السّلام : « فتجلَّى لهم سبحانه في كتابه ، من غير أن يكونوا رأوه بما أراهم من قدرته » « 1 » – فيكون المتكلَّم المتجلَّي سرّا وغيبا وباطنا في كلامه ، فالقارئ المصلَّي إذا تدبّر في القرآن الذي يقرأه في صلاته وتطهّر عن دنس
العصيان وتنزّه عن رين الذنب ، بل عن لوث التعلَّق بغير الله يراه بقلبه ، أو يصل إلى حدّ كأنّه يراه ، ويعلم أنّه إن لم يكن يراه فإنّ الله سبحانه يراه قطعا .

وهذا الوجه كما أنّه غير مختصّ بالصلاة – لتحقّقه في غيرها أيضا ممّا يقرأ فيه القرآن – لا يعمّ جميع أحوال الصلاة أيضا ؛ لعدم جريانه في غير قراءة الفاتحة والسورة الأخرى وما يقرأ من القرآن حال الصلاة .

شاهد أيضاً

unnamed (11)

الطريق إلى الله تعالى للشيخ البحراني50

22 وقد قال رسول الله (ص) لبعض أصحابه وهو يشير إلى علي (ع): ( والِ ...