الرئيسية / القرآن الكريم / تجويد –  القرآن الكريم

تجويد –  القرآن الكريم

الدرس الخامس عشر: همزتا الوصل والقطع

 

الهمزة إمّا أن تكون همزة وصل، أو همزة قطع.

 

أ- همزة القطع:

 

هي التي تثبت وصلاً وبدءاً، وتقع في أول الكلمة وأوسطها وطرفها.

 

1- الهمزة في أول الكلمة: ترسم الهمزة في أول الكلمة ألفاً، سواء تحرّكت بكسر أو فتح أو ضم، نحو: ِإبراهـيم، أَمر، أُنزل.. وكذلك إذا اتصل بها حرف دخيل زائد، نحو: ﴿فَبِأَيِّ﴾،﴿لَبِإِمَامٍ ﴾، ﴿وَلأَمَةٌ﴾، ﴿سَأُنزِلُ﴾، ﴿للأَقْعُدَنَّ﴾، ﴿سَأَصْرِفُ ﴾، ﴿أَفَأَنتَ﴾…

 

2- الهمزة في وسط الكلمة: إذا جاءت الهمزة في وسط الكلمة وكان الحرف الذي يسبقها ساكناً

 

ـ سوى الألف- لم ترسم خطّاً، نحو: ﴿يسْئَل﴾، ﴿يَجْئَرُون﴾، ﴿جُزْءًا ﴾، ﴿سَوْءَة﴾، ﴿شَيْئاً﴾، ﴿بَرِيئًا﴾.. ولا عبرة لحركتها البتّة.

 

أمّا إذا كانت الهمزة والحرف الذي يسبقها متحرِّكين (أو كان الذي يسبقها ألفاً) لوحظ في الرسم ما يلي:

 

ـ إذا كان أحدهما مكسوراً، رسمت الهمزة ياءً، نحو: ﴿جِِئْتَ ﴾، ﴿سُئِلَ ﴾، ﴿يَئِسَ﴾..

 

ـ وإذا كان أحدهما مضموماً (والآخر غير مكسور)، رسمت الهمزة واواً، نحو: ﴿ْيَذْرَؤُكُمْ ﴾، ﴿الْمُؤْمِنُونَ﴾…

 

ـ وإذا كانا مفتوحين رسمت الهمزة ألفاً، نحو: ﴿سَأَلْتُمْ﴾، ﴿رََأَوْكَ ﴾، ﴿لِتَقْرَأَهُ ُ﴾…

 

3- الهمزة في طرف الكلمة: إذا وقعت الهمزة متطرّفة في آخر الكلمة، لوحظت حركة ما قبلها، وترسم الهمزة تبعأً لحركة الحرف الذي يسبقها:

 

ـ فإذا كان ما قبلها مكسوراً رسمت ياءً، نحو ﴿قُرِىءَ﴾، ﴿شَاطِئِ﴾…

 

ـ وإذا كان قبلها مضموماً رسمت واواً، نحو: ﴿إن امرُؤٌ﴾…

 

ـ وإذا كان ما قبلها مفتوحاً رسمت ألفاً، نحو: ﴿بَدَأَ ﴾، ﴿من سبَأ﴾…

 

ـ وإذا كان ما قبلها ساكناً تكتب على السطر، نحو:(الخبْء، دفْء، ملْء)…

 

4- موارد خاصة:

 

لئلّا يجتمع ألفان أو واوان أو ياءان:

 

ـ فلا ترسم الهمزة ألفاً إذا وقع قبلها أو بعدها ألف، نحو: ﴿آمَنَ ﴾، ﴿شَنَآنُ ﴾، ﴿رءا﴾…

 

ـ فلا ترسم الهمزة ياءً إذا وقع قبلها أو بعدها ياء،،نحو: ﴿خَاسِئِينَ ﴾، ﴿مُتَّكِئِينَ ﴾…

 

ـ فلا ترسـم الهمزة واواً إذا وقع قبلها أو بعدها واواً، نحو: ﴿يَؤُودُهُ﴾، ﴿يؤوساً﴾… ﴿تكتب يؤُدُه﴾، ﴿يؤساً﴾…

 

ب- همزة الوصل:

 

هي التي تثبت في الابتداء وتسقط في الدرج 1، ومن المعلوم أنَّ العرب لا تبدأ بساكن ولا تقف على متحرّك ولا تصل إلّا بحركة، فأوّل الكلمة إن كان ساكناً يحتاج إلى همزة وصل لنتمكّن من لفظها، وتتحوّل همزة الوصل إلى همزة قطع عند الابتداء، وترسم على هيئة ألف ” ا”، وتحذف عند دخول عليها الأحرف المزيدة، نحو: وللدّار الآخرة، ولله الأسماء الحسنى، للذي، للإسلام… وهمزة الوصل تكون في الأسماء والأفعال.

 

1ـ همزة الوصل في الأسماء:فالأسماء لا تخلو إمَّا أن تكون معّرفة بـ” ال”، إمّا منكّرة بدون ” ال”:

 

ـ فإن كان الاسم معرّفاً بـ ” ال” فتفتح الهمزة دائماً عند الابتداء، نحو: ﴿الْحَمْدُ للّهِ﴾، ﴿الرَّحْمنِ﴾، ﴿الرَّحِيمِ﴾، ﴿اللّهُ خَالِقُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ﴾، ﴿عَلَّمَ الْقُرْآنَ ﴾، ﴿خَلَقَ الْإِنسَانَ ﴾، ﴿عَلَّمَهُ الْبَيَانَ﴾،﴿الشَّمْسُ وَالْقَمَرُ بِحُسْبَانٍ ﴾…

 

ـ إن كان الاسم منكّراً بدون ” ال” فتكسر الهمزة دائماً عند الابتداء، وقد وردت في الأسماء السبعة التالية في القرآن الكريم: ﴿ابْنَ، ابْنَتَ، امْرُؤٌ امْرَأَةُ ، اثْنَانِ، اثنتان،اسْمُ ﴾.

 

1- ذكر الإمام الخميني ( قدس) في رسالته: ” حذف همزة الوصل في الدرج كهمزة ” ال” ” وهمزة ” اهدنا ” على الأحوط، وإثبات همزة القطع كهمزة ” أنعمت “…

 

2- همزة الوصل في الأفعال: تكون همزة الوصل في الأفعال باستثناء المضارع لم ترد فيه مطلقاً ولا في الماضي الثلاثي والرباعي، وقد وردت في المواضيع التالية:

 

ـ في ماضي الخماسي والسداسي ( المبنى للمعلوم) وأمرهما ومصدرهما، نحو: ﴿انتقَل، انتقِل، انتقَال، استغفَر، اسْتَغْفِرْ،اسْتِغْفَارُ، انطلق، انطلاق، اسْتَخْلَفَ، استخلاف،اسْتِكْبَار﴾… فتلفظ همزة الوصل همزة قطع مكسورة دائماً عند الابتداء.

 

ـ في فعل الأمر الثلاثي: فانظر إلى عين الفعل ( أي ثالث حرف منه) إن كان مكسوراً أو مفتوحاً فيُبدأ بهزة الوصل همزة قطع مكسورة دائماً، نحو:

 

اذهَب، اضرِب، ارجِع، اعلَم… أمّا إذا كان عين الفعل مضموماً ضمّاً لازماًَ ( أصليا) فيُبدأ بالهمزة مضمومة، نحو: ﴿انظُرْ، اعبُد،اخْرُجْ﴾…

 

– أمّا إذا كان عين الفعل مضموماً ضمّاً عارضاً فيُبدأ بالهمزة مكسورة، نظراً لأصل الفعل، نحو:﴿امْشُوا ، ابْنُوا ، اقبضوا﴾… لأنّك إذا أمرت الواحد أو الاثنين، نحو: ﴿امشي، امشيا﴾… فتجد عين الفعل مكسورة فيهما، فالضمة إذاً عارضة.

 

ـ في ماضي الخماسي والسداسي المبنيّين للمجهول، نحو: ﴿اجْتُثَّت، اسْتُخْرِج، اضْطُرَّ،امتُحِن، استُهْزِىء﴾… تقلب همزة الوصل إلى همزة قطع مضمومة عند الابتداء.

 

وفي ذلك يقول ابن الجزَريّ:

 

وابْدأْ بهمز الوَصلِ من فعلٍ بضمّْ          إنْ كانَ ثالـثٌ من الفِعل يُضَمّْ

واكْسِرْه حال الكسر والفتح وفي          الأسماء غيَر اللَّام كســرُها وفي

ابن مــع ابنةِ امـرئٍ واثنيِن          وامرأةِ واســمٍ مــع اثنتـينِ

 

3- موارد خاصة:

 

أـ إذا دخلت همزة الاستفهام ( وهي همزة قطع) على همزة الوصل في غير لام التعريف حذفت همزة الوصل وبقيت همزة الاستفهام المفتوحة، وقد ورد ذلك في القرآن الكريم في سبعة مواضع هي:

 

1ـ ﴿قُلْ أَتَّخَذْتُمْ عِندَ اللّهِ عَهْدًا﴾ 2 أَتَّخذتم أصلها أَاتخذتم.

2- البقرة: 80

 

2- ﴿أَاطَّلَعَ الْغَيْبَ﴾3.

 

3- ﴿افْتَرَى عَلَى اللّهِ كَذِبًا﴾4.

 

4- ﴿أَصْطَفَى الْبَنَاتِ عَلَى الْبَنِينَ﴾5.

 

5- ﴿أَتَّخَذْنَاهُمْ سِخْرِيًّا﴾ 6.

 

6- ﴿أَسْتَكْبَرْتَ أَمْ كُنتَ مِنَ الْعَالِينَ﴾7.

 

7- ﴿سَوَاء عَلَيْهِمْ أَسْتَغْفَرْتَ لَهُمْ…﴾ 8.

 

ب- إذا انتهت كلمة بحرفٍ سـاكن وجاء بعدها همزة وصل، حُرِّك الحرف الساكن للتخلّص من التقاء الساكنين، ويكون التحريك:

1- بالكسر عادة، نحو: قلْ الحمد لله، تلفظ قلِ ﴿الْحَمْدُ للّهِ﴾-﴿قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَد*اللَّهُ الصَّمَدُ﴾، ﴿تلفظ أحدُنِ الله الصمد﴾…

2– بالضم:- إذا كان الحرف الساكن ميمَ الجماعة المتَّصلة بضمير، نحو: ﴿حَرَّمَ عَلَيْكُمُ ﴾، ﴿لَهُمُ الْبُشْرَى﴾،﴿وَلَا يُسْأَلُ عَن ذُنُوبِهِمُ الْمُجْرِمُونَ﴾…

 

ـ إذا كان الحرف السّاكن واو الجماعة المفتوح ما قبلها، نحو: ﴿وَلاَ تَنسَوُاْ الْفَضْلَ بَيْنَكُمْ﴾…

3- بالفتح:- حال وصل ﴿الم َ” بـ ﴿اللّهُ لاَ إِلَهَ إِلاَّ هُوَ ﴾ (وصل الميم بلفظ الجلالة).

ـ حالة وصل ﴿مِنَ﴾ بـ ﴿المُنتَصِرِينَ﴾ ( مِنْ الجارَّة وجاء بعدها ال التعريف).

ـ حال وصل ﴿وأن اتلُوَا القرآن﴾ 9.

ج- إذا وقعت همزة الوصل وجاء بعدها همزة قطع ساكنة في الفعل، فلها حالتان:

 

1- الوصل: وصـل الكلمة التي تبدأ بهمزة وصل بالتي قبلها، فتسقط همزة الوصل وتلفظ الهمزة ساكنة كما هي، نحو:

3- مريم: 87

4-  سبأ: 8

5- الصافات: 153

6- ص: 63

7- ص: 56

8- المنافقون: 6

9- النمل: 92

 

– ﴿فَإِنْ أَمِنَ بَعْضُكُم بَعْضًا فَلْيُؤَدِّ الَّذِي اؤْتُمِنَ أَمَانَتَهُ﴾ 10.

 

– ﴿وَقَالَ فِرْعَوْنُ ائْتُونِي بِكُلِّ سَاحِرٍ عَلِيمٍ﴾ 11، وكذلك وردت في سورة يوسف آيات: 50، 54، 59، 93، وفي سورة النمل آية 31، وفي سورة الأحقاف آية 4.

 

2– الابتداء: فحينئذ لا تبقى الهمزة الساكنة على حالها بل تبدّل حرفاً يوافق جنس حركة همزة الوصل المُبْتَدَأْ بها، فإن كانت همزة الوصل مكسورة 12 أبدلت الهمزة السّاكنة ياءً، نحو: ﴿ائْتُونِي﴾، وإن كانت همزة الوصل مضمومة13 أبدلت الهمزة الساكنة واواً، نحو: اوتمن، فيصبح اللفظ في كلتا الكلمتين ابتداءً هكذا: إِيتوني، أُوتمن.

 

أسئلة حول الدرس

 

1- كيف نبتدئ بهمزة الوصل في:

– اسم النّكرة؟

– اسم المعرفة؟

– فعل الأمر الثلاثي؟

– فعل الأمر المضموم عينه ضمّاً عارضاً؟

2- استخرج من سورة الانفطار أحكام همزتي الوصل والقطع؟

 

10- البقرة: 382

11- يونس: 79

12- همزة الوصل تقلب إلى همزة قطع مكسورة عند الابتداء.

13- همزة الوصل تقلب إلى همزة قطع مضمومة عند الابتداء.

 

 للمطالعة

 

القرآن في كلام القائد دام ظله

 

– الحمد لله الذي منَّ علينا بالأنس بالقرآن وإذا ما استطاعت أمّة ما أن تحيي الأجواء القرآنية وتتنعم بالمعارف القرآنية عبر الأنس بالقرآن فإنها ستستطيع التغلب على مشكالها14.

 

– إن الأنس بالقرآن وتلاوته وحفظه كلها من الضروريات، غير أن الهدف النهائي هو التمسك بالقرآن في صلب الحياة15.

 

– فالتمسك بالقرآن لا ينحصر بتلاوته، فلا بد أن يتجلى القرآن في أفعالنا وحياتنا وسلوكياتنا وأخلاقنا وفي المسيرة العامة للأمة الإسلامية16.

 

– هل يكفي أن نضع القرآن في جيوبنا؟ وهل يكفي العبور من تحت القرآن عند السفر؟ وهل يكفي اليوم المشاركة في جلسة للقرآن فقط؟ أو هل يكفي أن نرتّل القرآن أو نسمع ترتيله بصوت حسن ونلتذّ به؟ كلا، بل هناك حاجة إلى شيء آخر، فما هو هذا الشيء؟ إنه التدبر في القرآن، فلا بدّ من التدبّر في القرآن، والقرآن بنفسه يدعونا في موارد عديدة إلى التدبّر. فإن عرفنا – أيها الأعزّة – كيف نأنس بالتدبر في القرآن، كسبنا كل ما قلناه17.

 

– فالقرآن مصدر عزّة المسلمين، والقرآن لا يقتصر معناه على تلاوته والاعتقاد به فحسب، وإنما هو نظام متكامل للحياة الاجتماعية، وفيه تعاليم تضمن توفير حياة سعيدة ومقرونة بالعزّة. وهذه الحقيقة غير خافية ولا مستعصية اليوم على المفكّرين المسلمين. كما وأن أبناء الشعوب الإسلامية يعرفون الكثير من الحقائق.

 

يجب على الشعوب الإسلامية والحكومات الإسلامية والمفكرين والساسة المسلمين،

14 من خطبة لسماحة القائد الخامنئي دام ظله، ألقاها في مراسم اختتام المسابقة القرآنية الدولية، طهران2، شعبان 1421هـ.

15- من خطبة له دام ظله، ألقاها في مراسم اختتام المسابقة القرآنية الدولية، طهران1، شعبان 1423هـ.

16- نفس المصدر.

17- من خطبة له دام ظله، طهران1، شعبان 1415هـ.

 

 وشبّان البلدان الإسلامية العمل جهد استطاعتهم لتهيئة أذهان شعوبهم، وتوفير الأرضية العملية لتلك الشعوب للعودة إلى الحياة القرآنية، ولنتمكن من السير على طريق العزّة والعظمة.

 

إن التمسك بالماضي وبالتقاليد الجاهلية البالية هو سبب الجمود والانحطاط. أما التمسك بالقرآن فيبعث على التحرر والتنور الفكري، ويقود إلى استخدام العلم والعقل والجهد والإبداع18.

 

– حاولوا تلاوة ما تتيسّر لكم تلاوته من القرآن يومياً، ويجب أن لا يمر عليكم يوم لا تقرؤون فيه ولو شيئاً قليلاً من القرآن بتدبّر حتى وإن كان عشر أو خمس آيات؛ تلاوة القرآن تضفي عليكم نورانية19.

 

– فكم هي قيمة تلاوة القرآن وختمه وتمرير معارفه في الذهن ولو لمرة واحدة، إنّ فضيلة قراءة جزءين من القرآن دون تأمل وتدبر أقل من قراءة سطرين منه بتدبر وإمعان20.

 

– إن القرآن ليس للتلاوة في الزوايا، بل هو للعمل والعلم والمعرفة.

 

– إن جلسات القرآن وتلاوته ما هي إلا مقدمة لمعرفة المفاهيم القرآنية21.

 

– إن القرآن نور ينير الروح والقلب، فلو أنستم بالقرآن لرأيتم أن قلوبكم وأرواحكم منيرة. فببركة القرآن تزال الكثير من الظلمات والمبهمات من قلب وروح الإنسان.

 

فتلاوة القرآن بصوت حسن، بآدابه الخاصة، بأسلوب ونغمة وطريقة خاصة حسن ويقرّب الإنسان إلى الله، لكنها غير كافية. التلاوة الجيدة شيء لازم، وإنني أشجّع وأقدّر وأبجّل الذين أذاقونا حلاوة القرآن بتلاواتهم الجيدة.

 

علّموا الأطفال الأمور اللازمة والمفيدة التي تقربهم إلى فهم معاني القرآن، لتترسخ في أذهانهم كالنقش على الحجر، وتعود عليهم بالبركة إلى آخر العمر22.

 

 

18- من خطبة له دام ظله، بمناسبة عيد الفطر السعيد، طهران1، شوال 1418هـ.

19- من خطبة له دام ظله، ألقاها بتاريخ 20 ربيع الثاني 1418هـ.

20- من خطبة له دام ظله، ألقاها بتاريخ 1 رمضان 1414هـ.

21- من خطبة له دام ظله، ألقاها بتاريخ 2 شعبان 1421هـ.

22- من خطبة له دام ظله، ألقاها بتاريخ 1 شعبان 1415هـ.

 

 

شاهد أيضاً

قضاء حقوق المؤمنين – إبن طاهر الصوري

منهج التحقيق: اعتمدت في تحقيقي للكتاب على نسختين: الأولى: النسخة الموجودة في المكتبة المركزية في ...