الرئيسية / أخبار وتقارير / نرصد تحركات الاعداء اطراف الحدود/ لايوجد تهديد في ظل تواجد الشباب الثوريين

نرصد تحركات الاعداء اطراف الحدود/ لايوجد تهديد في ظل تواجد الشباب الثوريين

صرّح قائد القوة البحرية التابعة للحرس الثوري الايراني العميد “علي رضا تنكسيري” عن رصد تحركات الاعداء اطراف الحدود المائية للبلاد لحظة بالحظة، مؤكداً أنه ” في مياه البلاد لا يتواجد أي عدو في ظل تواجد الشباب الثوريين والمؤمنين”.

وأفادت وكالة مهر للأنباء أن العميد “علي رضا تنكسيري” أوضح في حديث لـوكالة “فارس” اليوم الخميس، أن الامن مستتب في الحدود المائية للبلاد ولاتواجه أية أخطار.

وأشاد بجهورية والقدرات القتالية للقوة البحرية التابعة للحرس الثوري، مؤكدا أن في مياه البلاد لا يتواجد أي عدو في ظل تواجد الشباب الثوريين والمؤمنين.

العميد تنكسيري أكد أن القوات الايرانية بمسافة 12 ميلا عن الحدود المائية للبلاد، وأن الاعداء ليسوا قريبين عن هذه الحدود التي تشرف عليها الجمهورية الاسلامية، فيما يتم رصد تحركاتهم أول بأول.

وشدد قائد سلاح البحر أن أي تحرك للاعداء نحو الحدود المائية والتواجد الفيزيائي لهم، يتم ارغامهم على التراجع بتدخل القوات الايرانية في الوقت المناسب.

شاهد أيضاً

شمعون الصفا وصي المسيح (ع) وجد الإمام المهدي (ع) لأمه

علم النبوة وضعف الصبا !  في قصص الأنبياء للراوندي/269: ( بإسناده عن الحسن بن محبوب ، عن عبد الله بن سنان ، قال: سأل أبي أبا عبدالله (ع) هل كان عيسى يصيبه مايصيب ولد آدم؟ قال: نعم . ولقد كان يصيبه وجع الكبار في صغره ، ويصيبه وجع الصغار في كبره ويصيبه المرض ، وكان إذا مسه وجع الخاصرة فيصغره وهو من علل الكبار ، قال لأمه: إبغي لي عسلاً وشونيزاً وزيتاً فتعجَّني به ، ثم أئتيني به ، فأتته به فكرهه فتقول: لم تكرهه وقد طلبته؟ فقال:هاتيه ، نعتُّهُ لك بعلم النبوة ، وأكرهته لجزع الصبا ، ويشم الدواء ثم يشربه بعد ذلك  .  وفي رواية إسماعيل بن جابر ، قال أبو عبد الله (ع) : إن عيسى بن مريم (ع)  كان يبكى بكاءً شديداً، فلما أعيت مريم (ع) كثره بكائه قال لها: خذيمن لِحَى هذه الشجرة فاجعليه وُجُوراً ثم اسقينيه ، فإذا سقيَ بكى بكاءً شديداً ، فتقول مريم (ع) : هذا ...