الرئيسية / اخبار العلماء / الأمام الخامنئي / قائد الثورة : أهم دور للمجلس الاعلى للثورة الثقافية هو ارشاد المجتمع ثقافيا

قائد الثورة : أهم دور للمجلس الاعلى للثورة الثقافية هو ارشاد المجتمع ثقافيا

أكد قائد الثورة الاسلامية خلال استقباله أعضاء المجلس الأعلى للثورة الثقافية إن أهم دور وواجب لهذا المجلس هو ارشاد المجتمع ثقافيا.

وأفادت وكالة تسنيم الدولية للانباء ،ان قائد الثورة الاسلامية سماحة آية الله السيد علي الخامنئي أكد خلال استقباله عصر اليوم الثلاثاء أعضاء المجلس الأعلى للثورة الثقافية إن أهم دور وواجب لهذا المجلس هو ارشاد المجتمع ثقافيا.

وأشار سماحته إلى ضرورة إعادة البناء الثوري للبنية الثقافية في البلاد وقال : على المجلس الأعلى للثورة الثقافية أن يقدم حلولاً علمية لنشر الافتراضات الصحيحة والتقدمية من خلال المعرفة الدقيقة لنقاط الضعف والافتراضات الثقافية الخاطئة في مختلف المجالات.

واكد قائد الثورة أن الارشاد الثقافي للاجهزة  الرسمية يختلف عن الارشاد الثقافي للتنظيمات الشعبية وقال: يمكن للمجلس الأعلى للثورة الثقافية ، من خلال الارشاد الصحيح لآلاف التنظيمات الشعبية التي تنشط في أعمال ثقافية متنوعة وواسعة ، أن  تمهد الارضية في بلورة  نهضة عامة  في أمور هامة مثل نشر ثقافة القناعة وعدم الإسراف.

وأشار سماحته إلى كلمته التي القاها خلال العام الماضي خلال استقباله اعضاء مجلس الوزراء بشأن ضرورة إعادة البناء الثوري للبنية الثقافية للبلاد وقال: المراد من الهليكية  هي البنية الثقافية للمجتمع والعقلية والثقافة التي تسود فيها، وباختصار البرمجيات التي يتصرف بها أفراد المجتمع بناء عليه في حياتهم الفردية والجماعية.

واعتبر قائد الثورة ، الهندسة الثقافية من شانها ان تؤدي الى وضوح مهام  مختلف المؤسسات من بينها التربية والتعليم والإذاعة والتلفزيون والتعليم العالي والمراكز المتربطة بالشباب وكذلك التنظيمات الشعبية، وأضاف : إذا أهملت هذه المؤسسات مهامها الهامة  فان  المجتمع سيتكبد اضرارا كبيرة.

ووصف قائد الثورة الاسلامية التقدم العلمي بالضرورة الملحة، مؤكدا ضرورة استمرار القفزة العلمية والتكنولوجية  في البلاد، داعيا الجامعات و المراكز العلمية والبحثية والمؤسسات ذات الصلة بأن تضع التقدم العلمي على  رأس جدول أعمالها حتى لا تتخلف البلاد عن قافلة العلم.

شاهد أيضاً

تأملات في الطريق 10

3 – [ نظرات على المسيرة ] لقد انطلقت المسيرة تحت سقف الامتحان والابتلاء، تحيط ...