الرئيسية / تقاريـــر / تحليل لنتائج معركة (بأس جنين)

تحليل لنتائج معركة (بأس جنين)

حازم أحمد فضالة
5-تموز-2023

    انتهت معركة (بأس جنين) على وفق تسمية المجاهدين الفلسطينيين، وسمَّتها إسرائيل -خاسئةً- (المنزل والحديقة) لكن يبدو أنها تراجعت عن الاسم؛ بعد أن اكتشفت أنها في مأزق صعب غير متوقع، رسمه مقاومو جنين.
من أجل ذلك نعرض قراءتنا وتحليلنا:

1- خسرت إسرائيل المعركة مع (جنين)، حتى على مستوى ما تسميه (أيامًا قتالية، معركة بين الحروب)، إذ بدأتها يوم: 3-تموز، وانسحبت منها في اليوم الثاني: 4-تموز.

2- الاستفراد بالعدو لاختبار القوة:
    نجح محور المقاومة والهجوم عمومًا، والمقاومة الفلسطينية خصوصًا، في تثبيت واقع جديد، وتوسعة إنتاج ميدان المقاومة؛ عندما لم يتدخل أي فصيل آخر، من خارج جنين لنصرة جنين بالسلاح، إذ إنَّ اختبار قوة جنين وحدها، في مواجهة (جيش الاحتلال) بترسانته العسكرية، في معركة استمرت أكثر من (40) ساعة، وتراجُع جيش العدو عن أسوار جنين وانسحابه انسحابًا كاملًا؛ هذا يُعَدُّ تقدمًا غير مسبوق للمقاومة، تسجله الضفة الغربية؛ لتقف إلى جانب غزة المقاومة.

3- هُزِمَ جيش العدو الإسرائيلي، تحت نقمة المقاومين في الضفة وبأسهم الشديد، ولم يحقق جيشُ العدو هدفَ المعركة المُقرَّر، وهو: (سحق المقاومة في جنين، وتحطيم أسوار المدينة، وإشاعتها مرتعًا للصهاينة).

4- ما بعد معركة (بأس جنين)، ليس مثل الذي قبلها، لأنَّ جنين اليوم أعلنت نفسها عصيَّة على الاحتلال، وسلاحها يكفيها، وهذا قضم لمساحة العدو، بعد عجزه عن اختراق غزة، وعجزه عن تحييد الجهاد الإسلامي، بزغ اليوم نجمُ جنين.

5- سوف تعزز جنين بناء قدراتها المقاومة، وتُفعل إدخال أسلحة جديدة للمعركة المقبلة، وتفاجئ جيش العدو في تقنيات أكثر تطورًا.

6- الضفة الغربية جغرافيًّا، قابلة للتوسع على مستوى المقاومة، أكثر من الواقع الجغرافي لغزة المحاصرة، وهذا فتح مبين إن شاء الله.

7- تداعيات المعركة نفسيًّا على المستوطنين وحكومة الاحتلال، ستكون تداعيات عالية، وتزيد من حجم التظاهرات على حكومة الاحتلال، وإحجام جنود الصهاينة عن القتال.

8- أميركا تشعر بخذلان كبير بعد هزيمة إسرائيل اليوم، وهذا يرسخ عندها، أنَّ إسرائيل أصغر شأنًا من أن تعرقل تقدم محور المقاومة والهجوم المتعاظم؛ وهذا يشجع أميركا، أن تستعجل بنقل الرؤوس النووية من فلسطين المحتلة. (نعتقد أنَّ أميركا سبق أن حسمت أمر هزيمة إسرائيل).
انتهى

﴿وَلِلَّهِ الْعِزَّةُ وَلِرَسُولِهِ وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَلَٰكِنَّ الْمُنَافِقِينَ لَا يَعْلَمُونَ﴾

”.

 

شاهد أيضاً

الصحيح من سيرة الإمام علي (عليه السلام)

الصحيح من سيرة الإمام علي (عليه السلام)- ج01 / الصفحات: ١٨١ – ٢٠٠ بالقصير(١). أي ...