الرئيسية / اخبار العلماء / السيد الحوثي: موقفنا المساند للقضية الفلسطينية ثابت لا يتزعزع رغم محاولات الأعداء

السيد الحوثي: موقفنا المساند للقضية الفلسطينية ثابت لا يتزعزع رغم محاولات الأعداء

أكد قائد حركة انصار الله السيد عبدالملك بدرالدين الحوثي على ثبات موقف الشعب اليمني المساند للقضية الفلسطينية والشعب الفلسطيني رغم كل محاولات الأعداء.

وقال السيد الحوثي في خطابه الأسبوعي اليوم الخميس، إن “شعبنا ثابت في موقفه المناصر لغزة ثبات جباله الشماء الراسخة في الأرض والمعانقة للسماء.

وأضاف أن لا شيء أبدًا سيغير موقف شعبنا اليمني العزيز عن دعم الشعب الفلسطيني ومناصرته”.

وأوضح أن بمقدار ما يزيد العدو الإسرائيلي من جرائمه البشعة، سنسعى للتصعيد في موقفنا ليكون أكثر فاعلية وتأثيرا.

وأشار  إلى أن التحرك والنشاط الشعبي في اليمن المساند لغزة لا مثيل له في أي بلد على مستوى العالم.

وبين أن الأعداء يبذلون الجهد في كل المستويات ضد موقف شعبنا المناصر لغزة ويحاولون التأثير عليه.

وأكد أن العدوان الأمريكي البريطاني المتواصل على بلدنا يأتي في محاولة للتأثير على موقفه المناصر لغزة.

ولفت إلى أن العدوان الأمريكي البريطاني فشل فشلا ذريعا عن تحقيق هدفه بإيقاف العمليات العسكرية اليمنية المناصرة لغزة.

وكشف قائد حركة انصار الله عن أن 3 دول عربية تشترك مع الأمريكي ودول أوروبية لمحاولة اعتراض صواريخنا وطائراتنا المسيرة باتجاه الكيان الإسرائيلي.

وأوضح : أن بلدنا يتعرض لحملة دعائية معادية وافتراءات مكثفة، ونلحظ تجدد الدعايات بشكل يومي”.

وبين أن الحملات الإعلامية ضد بلدنا تأتي لخدمة اليهود الصهاينة وللضغط على الموقف اليمني المساند لغزة.

وأكد أن أمريكا عملت على منع وقف العدوان على بلدنا وفق الصيغة التي تم التفاهم حولها مع السعودية، والرياض تماشت مع واشنطن ولا تزال.

وشدد على أن أي دعم عربي للكيان الإسرائيلي هو مساهمة مباشرة في العدوان على الشعب الفلسطيني وهذا مؤسف ومؤلم.

وختم السيد عبدالملك بدر الدين الحوثي خطابه بالتأكيد على أن موقفنا المساند للقضية الفلسطينية ثابت لا يتزعزع، ولن نتوانى عن دعم الشعب الفلسطيني بكل ما نستطيع.

المصدر: المسيرة

الرئيسية / *الأمام الخامنئي / قائد الثورة خلال استقباله بشار الاسد: ايران وسوريا من أركان محور المقاومة

قائد الثورة خلال استقباله بشار الاسد: ايران وسوريا من أركان محور المقاومة

أكد سماحة قائد الثورة الاسلامية خلال استقباله يوم الخميس الرئيس السوري بشار الاسد والوفد المرافق له ان ايران وسوريا من اركان محور المقاومة وقال: ان هوية سوريا المتميزة وهي المقاومة تشكلت في عهد المرحوم حافظ الأسد من خلال ارساء أسس جبهة المقاومة والصمود.

وأفادت وكالة تسنيم الدولية للانباء  ان سماحة قائد الثورة الاسلامية اعتبر في اللقاء  ان المقاومة تعد هوية سوريا المتميزة  وقال : ان مكانة سوريا الخاصة في المنطقة  بسبب هذه الهوية أصبحت متميزة ، ويجب الحفاظ على هذه الميزة الهامة.

وأعرب سماحته عن شكره  للسيد “بشار الاسد”  لزيارته طهران لتقديم التعازي للشعب الإيراني، لافتا  الى الدور البارز للسيد رئيسي في تعزيز العلاقات الإيرانية السورية وأضاف: ان السيد أمير عبد اللهيان ايضا كانت لديه اهتماما خاصا في هذا الصدد.

 وقيّم آية الله الخامنئي تعزيز العلاقات بين إيران وسوريا باعتبارهما بلدين من اركان محور المقاومة بالهام وقال: إن هوية سوريا المميزة وهي المقاومة تشكلت في عهد المغفور  له حافظ الأسد من خلال ارساء أسس “جبهة المقاومة والصمود وهذه الهوية دعمت دوما الوحدة الوطنية السورية.

وشدد قائد الثورة على ضرورة الحفاظ على هذه الهوية وقال: أن الغربيين وأتباعهم في المنطقة كانوا بصدد إسقاط النظام السياسي في هذا البلد والغاء دور سوريا من المعادلات الاقليمية من خلال شن حرب ضدها، الا انهم أخفقوا، ويحاولون حاليا من خلال أساليب أخرى بما في ذلك  اعطاء الوعود التي لن يحققوها أبداً ، بالغاء دورها  من المعادلات الاقليمية.

وأشاد قائد الثورة الإسلامية بالصمود الراسخ للسيد بشار الأسد وأكد قائلا: على الجميع أن يرى الميزة الخاصة للحكومة السورية وهي المقاومة أمام أعينهم.

وأشار آية الله الخامنئي إلى الضغوط السياسية والاقتصادية التي تمارسها أمريكا وأوروبا على إيران وسوريا وقال: يجب أن نجتاز  هذه الظروف من خلال تعزيز التعاون بين البلدين.

وأشار سماحته إلى استعداد الفقيد والعزيز السيد رئيسي لتعزيز التعاون بين إيران وسوريا في مختلف المجالات  قال:  حاليا  السيد مخبر، الذي يتمتع بصلاحيات رئيس الجمهورية يواصل  نفس هذا النهج ونأمل ان تمضي  جميع الأمور الى الامام بافضل شكل ممكن.

وانتقد قائد الثورة الإسلامية مواقف بعض دول المنطقة تجاه موضوع  غزة وتقاعسهم ،لافتا الى القمة العربية الاخيرة  التي عقدت  في المنامة وأضاف: شهد هذا الاجتماع الكثير من التقصير تجاه القضية الفلسطينية وغزة،  الا ان بعض الدول كان اداءها جيد.

وأكد آية الله الخامنئي أن نظرة الجمهورية الإسلامية للمستقبل إيجابية وواضحة وقال: نأمل أن نتمكن جميعا من أداء واجبنا و تحقيق هذا المستقبل المشرق.

من جانبه  قدم السيد الرئيس السوري بشار الأسد في اللقاء تعازيه لقائد الثورة والحكومة والشعب الايراني وقال: العلاقات الإيرانية – السورية هي علاقات  استراتيجية تتقدم بتوجيهات سماحتكم  وكان على رأس تنفيذ هذه التوجيهات السيد رئيسي والسيد أمير عبد اللهيان.

وأشار الرئيس السوري إلى شخصية السيد رئيسي المتواضعة والحكيمة والأخلاقية، وصفا اياه بأنه مثال واضح لمواقف وشعارات الثورة الإسلامية وأضاف: كان السيد رئيسي له تأثير هام على دور الجمهورية الإسلامية في قضايا المنطقة والقضية الفلسطينية  خلال السنوات ال3  الماضية فضلا عن تعميق العلاقات بين إيران وسوريا. 

ولفت السيد بشار الأسد إلى موضوع  المقاومة في المنطقة وقال: بعد مضي أكثر من 50 عاماً   هناك تقدم لخط المقاومة في المنطقة وتحول حاليا الى نهج عقائدي  وسياسي.

وأكد الرئيس السوري أن موقفنا كان دائماً هو أن أي تراجع أمام الغرب سيؤدي إلى زحفهم الى الامام، وقال: لقد أعلنت قبل عدة سنوات أن تكلفة المقاومة أقل من ثمن  التسوية، و حاليا هذا الامر أصبح واضحا جداً  للشعب السوري  والأحداث الأخيرة في غزة وانتصارات المقاومة أثبتت هذه القضية لشعوب المنطقة وأظهرت أن المقاومة يعد مبدأ.

وأعرب السيد بشار الأسد عن شكره وتقديره  لقائد الثورة على دوره البارز والهام في دعم المقاومة في المنطقة وأيضاً على دعم سوريا في كافة المجالات.

وتعقيبا على كلام السيد بشار الأسد قال قائد الثورة الإسلامية: كلامكم حمل في طياته  نقاط مهمة، لكن  هناك نقطة هي أهم بالنسبة لي،  والتي أكدتم عليها وقلتم:  كلما  تراجعنا  فان الجانب الآخر سيتقدم الى الامام “،  فان هذا الامر لا شك فيه وهذا شعارنا و اعتقادنا لأكثر من 40 عاما الماضية.

إقرأ المزيد ..

الإمام الخامنئي يوجه رسالة إلى الطلاب الجامعيين في أمريكا المدافعين عن غزة

بيان تعزية الإمام الخامنئي للمجاهد العظيم سماحة السيّد حسن نصر الله إثر رحيل والدته المكرّمة

الإمام الخامنئي يعزي باستشهاد آية الله رئيسي ويعلن الحداد 5 أيام.. مخبر يتولى إدارة السلطة التنفيذية

الإمام الخامنئي: الإعلام أكثر تأثيراً على العدو من الصواريخ والمسيّرات

قائد الثورة في إيران يستقبل جمعا من قراء القرآن الكريم

بحضور الإمام الخامنئي.. إقامة مراسم تأبين الرئيس الإيراني ورفاقه الشهداء

السيد نصر الله: سيزداد دعم إيران لحركات المقاومة.. وعلى العدو أن ينتظر من مقاومتنا المفاجآت

السيد نصر الله: يحضرنا الشهيد سليماني والشهيد زاهدي في كل معركة

 السيد الحوثي: على الجميع أن يتجه للضغط على العدو الإسرائيلي لإيقاف جرائمه في غزة

 القوات اليمنية تعلن بدء المرحلة الرابعة من التصعيد باستهداف السفن الإسرائيلية في المتوسط

السيد إبراهيم السيد: المقاومة تصيب بسلاحها كلّ النظام الاستكباري والنصر سيكون حليفها

 هنية: المحتل يعيش خطر الوجود منذ 76 عاماً / طوفان الأقصى مقدمة للتحرير والاستقلال

تجمع حاشد في جامعة طهران دعماً للطلاب الأمريكيين

الشيعة وفلسطين _.._ قراءة في عملية طوفان الاقصى (جميع الحلقات)

محاولات هدم قبور الصالحين في التاريخ

قصيدةُ [ ضَرَبَتْ إِيرانُ صُهْيُونَ اللَّعِينْ ]

تصدّع ركائز المشروع الصهيوني

 المقاومة تواصل مفاجآتها وإعلام العدو يُقرّ بالصعوبات

الشهيد والشهادة – الشهداء درجات ومراتب

 (( قُمْ زُرْهُ فِي طُوسٍ فَإِنَّهُ كامِلٌ )) – قصيدةٌ من ديوان مدائح الأطهار

 التنبؤ بالسلوك البشري باستخدام الذكاء الاصطناعي

 هل حقاً تموت الحضارات؟

 هويّة التشيّع للشيخ الوائلي رحمة الله عليه

مع الطب في القرآن الكريم – الدكتور محمد علي البار 1

 أوضاع المرأة المسلمة ودورها الاجتماعي من منظور إسلامي

رئيس الجمهورية بالوكالة يؤكد على مواصلة تعزيز العلاقات مع الدول الاسلامية والرديفة

 كيف الصلاة عليكم أهل البيت فإن الله علمنا كيف نسلم عليك؟

 واخيرا تم اكتشاف سبب مرض السرطان انه مادة البلاسيتك

 قضاء حقوق المؤمنين – إبن طاهر الصوري

ندعوكم لدعم موقع الولاية الإخبارية ماديا

رابط الدعوة تليجرام:https://t.me/+uwGXVnZtxHtlNzJk

رابط الدعوة واتساب: https://chat.whatsapp.com/GHlusXbN812DtXhvNZZ2BU

رابط الدعوة ايتا :الولاية الاخبارية
سايت اخباري متنوع يختص بأخبار المسلمين حول العالم .
https://eitaa.com/wilayah

شاهد أيضاً

ماذا تقول الاستطلاعات في الكيان وفلسطين؟ – ناصر قنديل

ماذا تقول الاستطلاعات في الكيان وفلسطين؟ ناصر قنديل – الحرب في نهاية المطاف هي طريقة ...