الرئيسية / مقالات / فائدة كلامية (معاني عصيان النبي آدم عليه السلام)

فائدة كلامية (معاني عصيان النبي آدم عليه السلام)

فائدة كلامية (معاني عصيان النبي آدم عليه السلام).

يمكن إيضاح معنى العصيان في قوله تعالى: ﴿وَعَصَى آَدَمُ رَبَّهُ فَغَوَى﴾([1]) عبر وجوه:

الأول: مخالفة الأمر الإرشادي. فإن المخلّ بمقام العصمة إنما هو مخالفة الأمر المولوي، أمّا مخالفة الأمر الإرشادي فنتيجتها ترتب أثر وضعي، وهو الخروج من الجنة مثلاً، ومخالفة الأمر الإرشادي ليست معصية، بل هي كمعصية الطبيب في أمره للمريض بشرب الدواء، فمقام الأمر الإرشادي ليس مقاماً مولوياً كي يترتب عليه العصيان واستحقاق العقوبة، بل لمخالفته مجرد أثر وضعي، وهو ازدياد المرض مثلاً.

الثاني: الجنة التي أسكن الله تعالى فيها آدم (عليه السلام) لم تكن بدار تكليف، والعصمة من الذنوب تتصور في مقام التكليف، وإذ لا تكليف فلا ذنب ولا معصية بالمعنى العرفي.

الثالث: العصيان هنا يعني مخالفة الأَوْلى، فعبارة العصيان مجازية، والقرينة العامة على المجاز هي الأدلة العامة على عصمتهم (عليهم السلام)، ومخالفة الأولى ليست ذنباً يستحق العقوبة عليها.

———-

([1]) سورة طه: 121

شاهد أيضاً

شبهات وردود – السيد سامي البدري -3

وهكذا فان فرائد الكتب والدراسات في حقل النبوة والإمامة والسيرة والتاريخ إنما هي نتائج البحث ...