الرئيسية / أخبار وتقارير / أي مواجهة عسكرية مقبلة مع «إسرائيل» ستكون “كسر عظم” ومعركة مفتوحة على كل الاحتمالات

أي مواجهة عسكرية مقبلة مع «إسرائيل» ستكون “كسر عظم” ومعركة مفتوحة على كل الاحتمالات

سرايا القدس : أي مواجهة عسكرية مقبلة مع «إسرائيل» ستكون “كسر عظم” ومعركة مفتوحة على كل الاحتمالات
أكدت سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين ، أمس الاحد ، أنها لا تسعى لخوض معركة عسكرية مع جيش الاحتلال الصهيوني في الوقت الراهن لأسباب داخلية و خارجية ، ليس خوفاً أو رهبة ، بل لان الوضع الفلسطيني الداخلي يشهد انقساماً و وضعا اقتصاديا صعبا و حصارا .. لكن أي مواجهة عسكرية مقبلة مع «إسرائيل» ستكون بمثابة “كسر عظم” و معركة مفتوحة على كل الاحتمالات .

و قال “ابو احمد” المتحدث الرسمی باسم سرایا القدس فی تصریح أمس : ان الوضع الإقلیمی معقد فی الوقت الحالی ، ولا نسعى لخوض معرکة فی هذه المرحلة ، مشدداً على أنه فی حال فرضت أی مواجهة عسکریة ستکون “معرکة کسر عظم” ، على حد تعبیره .

و اضاف ابو أحمد “أی معرکة قادمة هی صعبة وستتفوق وتختلف عن کافة المعارک السابقة التی خضناها مع جیش الاحتلال” . ولم یتجاهل أبو أحمد القدرات العسکریة الصهیونیة التی قد تستخدمها «اسرائیل» فی حربها المقبلة مع فصائل المقاومة و الشعب الفلسطینی ، مؤکداً ان جیش الاحتلال سیستخدم فی أی معرکة قادمة “أسلحة من نوع جدید” ، على حد قوله .

وأضاف : “نحن کذلک سنستخدم أسلحة من نوع جدید فی أی معرکة مع الاحتلال ، و ستکون معرکة مفتوحة على کل الاحتمالات وحرب واسعة وعنیفة” . و تابع قائلا : “بکل تأکید ستکون الحرب القادمة – إن فرضت علینا – أشرس من الحروب الماضیة” ، مؤکداً أن سرایا القدس وکافة الأجنحة العسکریة الفلسطینیة لدیها الإمکانیات لمواجهة أی عدوان وهی على أهبة الاستعداد .

شاهد أيضاً

آية الله حسيني بوشهري: الصراع بين المسلمين بدل مواجهة الكيان الصهيوني سيناريو غربي

أشار آية الله بوشهري الى الأعمال الوحشية التي ترتكبها فرقة الوهابية في البلدان الإسلامية، وقال: ...