الرئيسية / صوتي ومرئي متنوع / المسلحون يخدمون المشروع التكفيري الصهيوني

المسلحون يخدمون المشروع التكفيري الصهيوني

أكد وزير الأوقاف السوري الدكتور عبد الستار السيد لمراسل تسنيم خلال ملتقى الأقصى بين الإحراق والتهويد في الذكرى الـ 47 لإحراق المسجد الاقصى الذي أقيم في دمشق، أن الصهاينة القتلة ورثوا الارهاب التكفيري من اليهود الذين تحالفوا مع الخوارج في بداية العصور الإسلامية .

وقال الدكتور السيد ” لقد أنتج هولاء اليوم داعش والنصرة الذين أرادوا أن تنتقل هذه النيران إلى سوريا وسائر البلدان العربية”، مضيفا “إن تدمير المسجد الأقصى لن يتم إذا لم تحرق سوريا بجيشها وشعبها ومقاومتها لانها العنوان الوحيد الذي يحمل قيم وهموم الأمتين العربية والإسلامية” ، مؤكدا “أن المجموعات الإرهابية قائمة لخدمة المشروع الصهيوني فهم أحرقوا المسجد الأقصى في الماضي كما أحرقوا الجامع في مدينة حلب مثل ما أحرقوا الكنائس ودمروا كل حضارة للشعب السوري”.

وأضاف وزير الأوقاف “إن الجيش السوري اليوم يواجه الإرهاب التكفيري الصهيوني في سوريا ويدافع عن المقدسات الإسلامية والمسيحية على حدا سواء بقيادة الرئيس بشار الأسد ، حيث أسقط كل الأوهام والادعاءات في وقت ركض فيه الخائنون إلى الكيان الاسرائيلي فنحن الآن في معركة طويلة ضد الحرب الدائرة علينا لمصادرة إرادتنا وقيمنا”.

وأكد السيد “لابد أن نكرر الحديث دائما عن القدس لنعرف حقيقة العدو وأما أذنابه فإن الجيش السوري يتكفل بهم ومن ثم سيحرر الجولان وبإذن الله مع قوى المقاومة سنحرر القدس “.

وأوضح السيد “نحن نؤمن إيمانا قاطعا بأن الله سيعيد لنا المسجد الأقصى ولكن الأقصى لايعاد بالأمنيات وبالدعوات وإنما بالتضحيات وبالدماء الزكية التي تنزف من جنودنا وضباطنا على طريق القدس وعلى طريق التحرير والكرامة”.

وختم السيد “هذه العصابات التكفيرية التي عملت خرابا ودمارا وقتلا في بلادنا هي نفس اليد الآثمة التي أحرقت المسجد الأقصى والتي أدت إلى كل هذه النكبات للشعب الفلسطيني ونحن في سوريا سنبقى في خط المقاومة وسندخل المسجد الأقصى وسنصلي فيه إنشالله”.

شاهد أيضاً

اعلان عن مكتب الولاية الاخبارية

اعلان عن مكتب الولاية الاخبارية بسبب الضروف المالية الحادة والتي سببت بنقص الكادر الإعلامي قرر ...