الرئيسية / اخبار العلماء / الأمام الخامنئي / الإمام الخامنئي: حسابات الأعداء كانت خاطئة في وضع الشعب أمام النظام..

الإمام الخامنئي: حسابات الأعداء كانت خاطئة في وضع الشعب أمام النظام..

وأكد قائد الثورة الاسلامية في كلمته خلال مراسم احياء الذكرى الـ33 لرحيل الامام الخميني (ره) عند مرقده الطاهر : ان جيل الثورة الراهن لايعرف الامام العزيز بشكل صائب ولايقف على عظمته فالامام كان شخصية فريدة بمعنى الكلمه .

واكد قائد الثورة ان التعريف بشخصية الامام الراحل للجيل الصاعد مهم من جهة انه سيساعدهم في الادارة الرشيدة للبلاد في المستقبل لان الامام لم يكن اماما بالامس فقط بل هو امامنا اليوم وغدا.

وتابع سماحته ان جيلنا الصاعد والواعي الذي من المقرر ان يتصدى للمسؤوليات الوطنية والثورية في المرحلة الثانية لهذه الثورة وادارة شؤون البلاد مستقبلا يحتاج الى الية حقيقية لكي يواصل مسيرة الثورة بشكل صائب .

واوضح ان هذه الالية التي بامكانها ان تعطي زخما وتحدث تحولا هي عباره عن الدروس التي يمكن ان نعثر عليها في كلام وسلوك الامام الراحل .

وتابع سماحته ان النقطة الاولى حول شخصية الامام الراحل هي انه قاد اكبر ثورة في تاريخ الثورات فأشهر هذه الثورات هي الثورة الفرنسية عام 1789 والثورة السوفيتية عام 1917 ، لكن الثورة الإسلامية أكبر من الثورتين ، ولأسباب متنوعة.

واضاف: ان هاتين الثورتين الفرنسية والسوفيتية انتصرتا بمواكبة الشعبين الا انه بعد انتصارهما تم تهميش شعبي البلدين وبالتالي انحرفت هاتين الثورتين اللتين ساهم الشعب في انطلاقهما من خلال حضورهما في الشوارع.

وأكد قائد الثورة الاسلامية ان الثورة الفرنسية تحولت الى ملكية بعد حوالي 12 الى 13 عاما وجاء نابليون الى الحكم وبقي في سدة الحكم لمدة 15 عاما وعاد الاسرة التي ثار الشعب ضدها الى الحكم وتسلموا تقاليد الامور وكان ذلك نتيجة عدم حضور الشعب في الساحة.

واستطرد قائلا: ان الثورة السوفيتية ايضا تحولت الى استبدادية بعد 12 عاما حيث مارس ستالين وخلفاؤه استبدادا لم تشهده الملكيات التي سبقتهم والنتيجة كانت تهميش الشعب من جديد .

وتابع سماحته قائلا: ان الثورة الاسلامية في ايران انتصرت بفضل حضور الشعب الايراني في الساحة ولم يتم تهميشه كما جرى في الثورات الاخرى في العالم حيث انه تم اجراء استفتاء عام بعد اشهر في البلاد لانتخاب النظام الذي يريده.

وقال قائد الثورة الاسلامية انه : وتم انتخاب اول رئيس للجمهورية من قبل الشعب الايراني بعد حوالي عام من انتصار الثورة ثم انتخب الشعب نوابه في اول برلمان له حيث جرت في البلاد حتى الان حوالي 50 انتخابات بحضور الشعب .

واعتبر اية الله خامنئي التوجه المعنوي في الثورة من الصفات الاخرى لعظمة هذه الثورة حيث ان الثورتين الفرنسية والروسية والثورات الصغيرة الاخرى التي جرت في القرنين 19 و 20 كانتا تفتقدان الى المشاركة الشعبية الا ان الثورة الاسلامية تولي اهتماما خاصا للبعدين المادي والمعنوي للانسان ايضا.

وقال سماحته: ان الامام الخميني قاد نهضة تحولت الى هذه الثورة وليس هناك اي شك ان الشعب الايراني هو الذي ادى الى انتصار هذه الثورة ولولا حضوره في الساحة لما انتصرت الثورة وان اليد القوية التي استطاعت تحشيد هذا البحر المتلاطم والشخص الذي كان لسانه كسيف ذوالفقار وتمكن من استقطاب ملايين الناس الى الساحة والحفاظ عليهم هو الامام الخميني طاب ثراه.

واشار سماحته الى اعلان النظام الملكي المقبور فرض الاحكام العرفية في طهران بأمر اميركي كي يستطيع الانقضاض على الثورة واسقاطها من خلال غياب ابناء الشعب مشددا على ان الامام احبط هذه المؤامرة بامداد الهي تحدث عنه الامام فيما بعد.

واشار قائد الثورة الاسلامية الى ان الجبهة الواسعة للاعداء منذ انطلاق الثورة المباركة دخلت الساحة بقوة وتابع : الذين اعتادوا على الرذيلة لايمكنهم ان يفصلوا انفسهم عنها ، و على شبابنا الانتباه الى ان الغرب نهب العالم لثلاثة قرون واوجد الكثير من المجازر الجماعية والاستعباد . ورغم ذلك نرى اليوم ان علماء الغرب انبروا ليحددوا ويرسموا لنا قانون حقوق الانسان وهذا مايبين مدى الخداع لدى الغرب .

وجدد التاكيد على ان الغرب يرتكب مختلف الجرائم التي يندى لها الجبين واضاف : الامام الراحل كان يعرف هذه الامور بشكل جيد ، ولذلك جعل الشعب يتعرف على مفهوم المقاومة ورباه على روح المقاومة والصمود والثبات .

واكد قائد الثورة الاسلامية على ان عنوان المقاومة اصبح اليوم عنوانا عريضا واضاف : الامل الوحيد للاعداء اليوم لتوجيه الضربات للشعب هو الاحتجاجات الشعبية، لكن عليهم ان يعرفوا ان الجمهورية الاسلامية اصبحت اليوم شجرة ثابتة وان حساباتهم كانت خاطئة .

وقال اية الله خامنئي ، إنّ “الغربيين يحاولون وضع قانون لحقوق الإنسان لإيران، وهذا خداع”، لافتاً إلى أنّهم “نهبوا العالم لثلاثة قرون وارتكبوا المجازر، وعلى الشباب التنبّه لهذا الأمر”.

وأشار إلى أنّ هناك “أملاً لدى الأعداء بتوجيه ضربة للشعب الإيراني عبر الاحتجاجات واستخدام الساحة الافتراضية والحرب النفسية”، متابعاً: “الأعداء يريدون أن يروّجوا أنّ الشعب ابتعد عن القيادة”، واصفاً هذا الادعاء بـ”الكلام التافه الذي يصدّقه بعض السُذّج”.

واعتبر سماحته إنّ “الأعداء مخطئون في تقويمهم لمشاعر الشعب الإيراني ووفائه وصموده”، مشدداً على أنّ “الثورة الإيرانية باتت شجرة ثابتة بعد أن خسر الغربيون رهاناتهم”.

وأضاف أنّ “الشعب الإيراني اليوم مقاوم بكل معنى الكلمة، وعنوان المقاومة بات واضحاً في الثقافة السياسية في العالم”، مشدداً على أنّ “الشعب الإيراني ينتمي إلى الثورة، ومن يرد أن يلمس ذلك فلينظر إلى التشييع المليوني للشهيد قاسم سليماني”، داعياً النّشطاء إلى “عدم السماح للأعداء بتشويه الثورة وعدم الالتفات إلى الرجعيين في الداخل”.

وقال قائد الثورة الاسلامية إنّ “الأميركيين هم من أمر الحكومة اليونانية للقيام باحتجاز ناقلة النفط الإيرانية وسرقة النفط الإيراني”.

وأضاف: سرقوا النفط الإيراني في سواحل اليونان، وقامت القوات الباسلة الايرانية في المقابل باستعادة نفطنا بينما الإعلام الغربي يتهمنا نحن بالسرقة..يجب مواجهة قلب الحقائق..يجب عدم السماح للقوات الرجعية بتشويه صورة الثورة.. كما يجب ان نواجه من يحاول بث اليأس بين الشعب.

شاهد أيضاً

بوريل: اعدنا فتح الطريق المسدود بشأن استئناف مفاوضات فيينا

اعلن مسؤول السياسة الخارجية للاتحاد الاوروبي جوزيب بوريل بعد محادثاته بطهران انه تم كسر الجمود ...