الرئيسية / تقاريـــر / “حافي القدمين” يصطاد الجنود الأكثر حماية في العالم.. كيف؟

“حافي القدمين” يصطاد الجنود الأكثر حماية في العالم.. كيف؟

بعد مشهديات الأنفة التي لا تنسى من “مسافة صفر” إلى “بالله عليك اتركلي الدبابة”؟.. هل تُهزم غزة وفيها هذه الهامات الشامخات؟ مقارنة مع جنود “جيش” الاحتلال الهاربين المدبرين المتوارين الهائمين..

  • مقاوم
    صورة رمزيّة لاقت تفاعلاً  (كاريكاتور للرسام محمود نعيم عباس)

انهالت العبارات مقرونة أحياناً بمهج العبَرات التي تتيه فخراً واعتزازاً بهامته الفارعة بالعزيمة، إلى ما يشبه “الغزل الحربيّ”  بالمجاهد الشاب، الذي استفز “قرائح الشعراء” وحيّر مدوّنات روّاد التواصل الاجتماعي بقدميه الحافيتين اللتين وطأتا أرض الشوك جريحتين في طريقه نحو دبابات الاحتلال، وها هو يشعلها ويشعل معها مهج الناشطين بصنيعه وجرأته وتضحيته وجهاده.

مشاهدات غزّاوية يومية لا تنسى لأبطال غزة من “القسّام ” و”القدس” وأخوانهم ورفاقهم..  “من مسافة صفر”، إلى “بالله عليك اتركلي ياها (الدبابة)”، إلى “ولّعت”،  إلى  “المقاتل الأنيق Gaza Man” ، فمحتسي القهوة بهدوء مع “لفّة قدم على قدم” إلى جانب مدفع الهاون.. وإلى وإلى..

أنتم واقع يؤرق الأعداء، رموزٌ  وقامات، لا بل  مددٌ وجذوة هامات شامخات.. والصورة للرسّام الفلسطيني الشاب محمود نعيم عباس بعنوان “وأبوس الأرض”، تنهض شاهداً على ما تفعله أقدام عارية في وجه “جيش” مغترّ..

 

اقرأ أيضاً: “المقاتل الأنيق” الذي خطف الأنظار في غزة

طلّوا بهيئاتكم القشيبة، بهاماتكم الرفيعة الممشوقة المهيبة، “الياسين” التي امتشقتموها  جعلت “ميركافهم” يباباً إن لم تكن مقبرة!

رعاديد هم بهندام نخبة ضباط وجنود، خرّت أقدامهم من “طلّتكم الفلسطينية”، وعزة غزة الأبية!

مختصّة للميادين نت: مقاتلون متصالحون مع أنفسهم

تقول المختصّة في السلوك البشري يمنى رواد لـ “الميادين نت” إن تصرّفات المقاومين “عفوية ونابعة من بيئتهم البسيطة الطيّبة التي لا تقبل المحتل ولا تتقبّل الظلم، هم بكلماتهم البسيطة على سجيتهم يظهرون قوة جبّارة كامنة في أرواحهم وقلوبهم”.

  • “المقاتل الأنيق” في غزة لن يُنسى

المقاتل “المتصالح مع نفسه”، عبارة تطلقها رواد على “الشباب الذين يدافعون عن أنفسهم وعن أهلهم وأرضهم وعرضهم، واضعين نصب أعينهم الشهادة، ولا  تهمهم أيّ تفاصيل حماية دنيوية، فالاتكال هنا على الله وعلى دعوات الناس الطيبين العاديين”.  

اقرأ أيضاً: صورة بطولة لمقاتل من غزة: “أغلى فنجان قهوة”

عامل آخر يؤدي دوراً رئيسياً  في المعادلة هنا،  وهو  “تكسّر “الأساطير الإسرائيلية” عن “جيشها الذي لا يُقهَر”، وضرب هالة القوّة التي بنتها “إسرائيل” طوال 8 عقود، ولا سيما بعد تعطيل فعّالية القبّة الحديدية التي اخترقتها مئات الصواريخ، واختراق الرادارات والكاميرات والأجهزة العسكرية المتطوّرة المنشورة حول القطاع، والدخول إلى قواعد عسكرية ومستوطنات إسرائيلية في منطقة الغلاف في 7 أكتوبر.

  • فنجان قهوة وهدوء مع القذيفة: مشهد بطولة
    فنجان قهوة وهدوء مع القذيفة: مشهد بطولة

“لقد خسرت “إسرائيل الحرب حتّى قبل بدء الجولة الجديدة منها”، وبحسب السفير الأميركي السابق في “إسرائيل” دان كيرتزر فإن “حماس” انتصرت فعلياً”. 

ميزانية خيالية لحماية الجنود

 ميزانية تاريخية للإنفاق العسكري خصصت لـ “جيش” الاحتلال خلال عام 2024 بعيد عدوانه على غزة، وسط توقّعات أن تصل إلى نحو 37 مليار دولار للمرة الأولى في تاريخ “الدولة” العبرية، وذلك بخلاف احتساب المساعدات الأميركية.
 
وكانت الميزانية العسكرية تلك قد سجّلت خلال عام 2023 نحو 31 مليار دولار، بعد إضافة نحو 8 مليارات دولار خلال الشهرين الماضيين كتكلفة للحرب الجارية، لتصل إلى مرتبة قياسية بعد أن كانت عام 2022 رسمياً نحو 23 مليار دولار.

ويُعدُّ جيشها الأكبر في الشرق الأوسط، ويحلُّ في المرتبة الـ18 بين أقوى جيوش العالم.

يكلّف الجندي الإسرائيلي قيادته تجهيزياً ولوجستياً  نحو 5000 – 6000 دولار، وإذا كان من ألوية النخب فقد تصل قيمة تجهيزاته وحمايته إلى حدود الـ 12000 دولار أميركي.

  • مسافة صفر التي أرهقت المحتل
    مسافة صفر التي أرهقت المحتل

وحماية هذا الجندي من الرصاص والقذائف، وحتى من الخطف والأسر هاجس “جيش” الاحتلال، من هنا تعتبر بزته العسكرية مع ما تتضمّنه من عتاد محمول وحماية تقنية واستشعارية الأغلى في تصنيف الجيوش العالمية.  

اقرأ أيضاً: ارتكابات جنود الاحتلال ضد الإنسانية فاقت التوقّعات..من يحاكم هؤلاء؟

وعلى الرغم من ذلك، يؤكد المحلل الإسرائيلي العسكري عمير ربابورت في صحيفة “ماكور ريشون”،  فقد “قتل مئات الجنود والضباط في الحرب الحالية، كما أن عدد الجنود المصابين كبير، ويوجد حالياً 10 آلاف جندي معوّق، وكثيرون بينهم شُخّص مرضهم على أنهم “مرضى نفسياً”، مضيفاً أن عدداً كبيراً من الجنود في غزة والشمال يعاني من أعراض ما بعد الصدمة”.

إيمان فعزيمة وشكيمة

كلّ هذا وأكثر، يعيد طرح السؤال:  هل تُهزم غزة وفيها هذه الهامات الفارعات الشامخات؟ مقارنة مع جنود الاحتلال الهاربين المدبرين الهائمين..

“إن فيكم قوة لو فعلت لغيّرت وجه التاريخ”، قالها أنطون سعادة مؤسس الحزب السوري القومي الاجتماعي، منذ عقود، وهذا ما ينطبق على حالنا اليوم، فغزة ورجالاتها وجبهات إسنادها وخاصة لبنان تثبت هذه المقولة.

 وإلى قدمَي المقاتل العاري الصدر الحافي القدمين نعود  وتسمو بنا هيبة اللحظة التاريخية: “نناديكم ونشد على أياديكم، ونبوس الأرض تحت نعالكم ونقول نفديكم”، كما قال شاعر المقاومة الفلسطيني توفيق زياد في قصيدته المغناة “أناديكم”.

قدمان تلطّختا بالدماء والغبار ونالهما ما نالهما من الجراح والإصابات في جولاتٍ وصولاتٍ دفاعاً عن المسجد الأقصى وغزة وفلسطين وقبل كل ذلك شرف الأمّة، في الوقت الذي نام فيه كثيرون ملء عيونهم، وتركوا الساحة لهذا العدوّ الفاشيّ المجرم يسومها سوء العذاب.

تفاعل واسع مع “حافي القدمين”

 قال أحد المدوّنين عبر وسائل التواصل في وصفه: “حافي القدمين فوق الأشواك والحجارة ولكنه شجاع القلب وقوي الإيمان وراسخ العقيدة، نقبّل الأرض تحت أرجلكم يا أسيادنا الأطهار.. لله دركم”.

 

وقال المدوّن محمد: حَافي القَدمين وَعَلى كَتفِه وَسَّدَ عِزَّنَا، خَرج مُدَافِعاً عَن أرضِه وَ شَعبِه مُذِلاً لـ “إسرَائِيل” وَ فَخر صنَاعتهَا، هُو تَلبية نِدَاء {انفِروا}..

وتقول مدوّنة في مدحه: حافي القدمين ويعدّ بـ 1000 جندي لقوة إيمانه وشجاعته ودقته في التصويب، رجل ذو همة، يحيي أمة.. نحتاج أن نتعرّف إلى سيرته العطرة، حتى نرفع هممنا الضعيفة.

 

ويشدّد المدوّنون على أنّ “الإيمان سلاح فتّاك .. وصاحبه لا يهزم، حتى وإن كان أمام أعتى وأقوى جيوش الأرض المدججين بكل أنواع السلاح”.

 

إقرأ المزيد ..

الإمام الخامنئي: عملية طوفان الأقصى كانت ضربة قاصمة للكيان الصهيوني

 الإمام الخامنئي يوجه رسالة إلى الطلاب الجامعيين في أمريكا المدافعين عن غزة

الإمام الخامنئي: الإعلام أكثر تأثيراً على العدو من الصواريخ والمسيّرات

 السيد نصر الله: هذه المعركة تعني مستقبل لبنان والثروة والسيادة اللبنانية

السيد نصر الله: سيزداد دعم إيران لحركات المقاومة.. وعلى العدو أن ينتظر من مقاومتنا المفاجآت

السيد نصر الله: يحضرنا الشهيد سليماني والشهيد زاهدي في كل معركة

 استشهاد الرئيس الإيراني والوفد المرافق له بتحطم طائرتهم في أذربيجان الشرقية

 السيد الحوثي: موقفنا المساند للقضية الفلسطينية ثابت لا يتزعزع رغم محاولات الأعداء

 السيد الحوثي: على الجميع أن يتجه للضغط على العدو الإسرائيلي لإيقاف جرائمه في غزة

نهج البلاغة » الخطب » الخطبة ١

الشيعة وفلسطين _.._ قراءة في عملية طوفان الاقصى (جميع الحلقات)

 [ هٰذا الْخُمَيْنِيُّ الَّذِي هُوَ أُمَّةٌ ] قصيدةٌ من ديوان الإنسان الذّهبيّ في الشّعر العربيّ

محاولات هدم قبور الصالحين في التاريخ

قصيدةُ [ ضَرَبَتْ إِيرانُ صُهْيُونَ اللَّعِينْ ]

 على خطى الحسين (عليه السلام) د. أحمد راسم النفيس

 أبناء الرسول صلى الله عليه وأله في كربلاء
وصول الأخيار إلى أصول الأخبار – والد البهائي العاملي
شبهات وردود – السيد سامي البدري -1
نهج الإمام الخميني (قدس سره) وانتظار العون الإلهي
 مكيال المكارم – ميرزا محمد تقي الأصفهاني 02   ثواب الأعمال – الشيخ الصدوق

الطرق الثلاثة؛ الاحتياط، الاجتهاد، التقليد

لأكون مع الصادقين – د. محمد التيجاني

 الاحترام الذاتي (معلومة)

ندعوكم لدعم موقع الولاية الإخبارية ماديا

رابط الدعوة تليجرام:https://t.me/+uwGXVnZtxHtlNzJk

رابط الدعوة واتساب: https://chat.whatsapp.com/GHlusXbN812DtXhvNZZ2BU

رابط الدعوة ايتا :الولاية الاخبارية
سايت اخباري متنوع يختص بأخبار المسلمين حول العالم .
https://eitaa.com/wilayah

 

شاهد أيضاً

دراسة: الميلاتونين يمنع فقدان البصر المرتبط بالعمر… 5 أطعمة تعززه في جسمك

دراسة: الميلاتونين يمنع فقدان البصر المرتبط بالعمر… 5 أطعمة تعززه في جسمك أفادت دراسة بأن ...