الرئيسية / الاسلام والحياة / ينابيع المعاجز – في علوم الرسول واهل بيته

ينابيع المعاجز – في علوم الرسول واهل بيته

الاول ان القرآن فيه تبيان كل شئ، وفيه ما تسير به الجبال، وتقطع به الارض ويكلم به الموتى، وان فيه لايات ما يراد بها امر الا ان يأذن الله جل جلاله به والنبى والائمة الاثنا عشر صلوات الله عليهم يعلمون ذلك.

 

[ 9 ]

في كتاب الله ثلاث مرات قال ثم تلا هذه الاية (ويوم نبعت في كل امة شهيدا من انفسهم وجئنا بك على هؤلاء شهيدا ونزلنا عليك الكتاب تبيانا لكل شئ وهدى ورحمة وبشرى للمسلمين) انه من كتاب الله فيه تبيان كل شئ (1).

 

 

وعنه باسناده عن عبد الله بن الوليد قال قال. أبو عبد الله (ع) قال الله لموسى (وكتبنا له في الالواح من كل شئ) فعلمنا انه لم يكتب لموسى الشئ كله وقال الله لعيسى (ولابين لكم بعض الذى تختلفون فيه) وقال لمحمد (ص) (وجئنا بك على هؤلاء شهيدا ونزلنا عليك الكتاب تبيانا لكل شئ (2).

 

 

محمد بن الحسن الصفار عن محمد بن عيسى عن ابى عبد الله المؤمن عن عبد الاعلى مولى آل سام قال: سمعت ابا عبد الله (ع) يقول والله انى لاعلم كتاب الله من اوله الى آخره كانه في كفى فيه خبر السماء وخبر الارض وخبر ما كان وخبر ما هو كائن قال الله: (فيه تبيان كل شئ) (3).

 

 

ورواه محمد بن يعقوب عن محمد بن يحيى عن محمد بن الحسين عن محمد بن عيسى عن ابى عبد الله المؤمن عن عبد الاعلى مولى آل سام قال سمعت ابا عبد الله (ع) يقول وذكر الحديث.

 

 

أبو جعفر محمد بن جرير الطبري عن ابى الحسن محمد بن هرون بن موسى قال: حدثنا ابى عن احمد بن الحسين عن ابيه عن الحسن بن على

(1 – 2) العياشي ج 2 ص 266 (3) البصائر الطبعة الثانية ص 194

 

شاهد أيضاً

شهر رمضان فرصة عروج روح الإنسان وتكاملها

مقاطع مهمه من كلام الامام الخامنئي دامت بركاته تم أختيارها بمناسبة شهر رمضان المبارك . ...