الرئيسية / بجوث اسلامية / الإعتقاد بالمهدي :كونه واحداً من الأسس التي تقوم عليها الوحدة الإسلامية

الإعتقاد بالمهدي :كونه واحداً من الأسس التي تقوم عليها الوحدة الإسلامية

الحلقة10/* وخلاصة القول :
إن « المرابطة » في غيبة الإمام المنتظر تعني امتلاك الأمة رصيداً كبيراً من الإحساس بالمسؤولية يحملها على تحصين ساحتها بالإعداد العسكري الذي يمكنها من حماية ثغورها والمرابطة عليها في مواجهة كل قوى الكفر والنفاق . . . وبهذا تكون الأمة « خير أمة أخرجت للناس » وتكون « مع الإمام » وصي رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم تجاهد في سبيل الله دفاعاً عن الإسلام لتكون كلمة الله هي العليا . . .
* العزم على الجهاد بين يديه :
عن الإمام الباقر عليه السلام :
« . . . إن القائل منكم إذا قال : إن أدركت قائم آل محمد صلى الله عليه وآله وسلم ونصرته ، كالمقارع معه بسيفه ، والشهادة معه شهادتان » ( 1 ) وهذا الحديث المبارك وحده يكفي للحث على العزم على الجهاد بين يديه عليه السلام والأحاديث التي تؤكد هذا كثيرة جداً . . .
وينبغي أن يكون واضحاً أن مجرد هذا العزم يترتب عليه الثواب الكبير الذي تتحدث عنه الرواية بدليل ما ورد عن الإمام الصادق عليه السلام :
« إن لكم ثواب من استشهد معه بنياتكم وإن متم على
فرشكم » ( 2 ) وتدل على ذلك جميع الروايات التي تبين أن الراضي بفعل قوم فهو شريك لهم في عملهم . . . ومنها ما ورد في كلام أمير المؤمنين عليه السلام لمن تمنى في حرب الجمل أن يكون أخوه شهد هذه الحرب مع أمير المؤمنين فقال له عليه السلام :
« أهوى أخيك معنا . . . فقال : نعم . . . قال : فقد شهدنا ولقد شهدنا في عسكرنا هذا أقوام في أصلاب الرجال وأرحام النساء سيرعف بهم الزمان ويقوى بهم الإيمان » ( 3 ) .
ويدل عليه كذلك ما دل على أن من كانت نيته أنه لو كان في كربلاء لوقف مع الإمام الحسين وجاهد في سبيل الله تعالى بين يديه . . . فهو شريك شهداء كربلاء في الأجر ( 4 ) .
بل إن دعاء العهد الوارد عن الإمام الصادق عليه السلام والذي رواه كبار علمائنا يتضمن فقرة ملفتة ترشدنا إلى مدى الحنين إلى الجهاد بين يديه عليه السلام والتلهف على ذلك . . . بحيث أن على أحدنا أن لا يتمنى أن يوفق إلى الجهاد بين يدي بقية الله وحسب . . . بل أن يتمنى أن يمن الله عليه ببعثه من قبره . . . ليحظى بهذا الشرف الكبير :
« اللهم إن حال بيني وبينه الموت الذي جعلته على عبادك حتماً مقضياً فأخرجني من قبري مؤتزراً كفني ، شاهراً سيفي مجرداً قناتي ملبياً دعوة الداعي . . . » ( 5 ) .
ومن الجدير بالذكر أن العزم الحقيقي على الجهاد بين يديه عليه السلام يتوقف على الإلمام بفنون القتال . . . وإلا كان عبثاً لا طائل تحته . . .
إن المجاهد الذي خبر الحرب وأهوالها . . . هو وحده الذي يمكن أن يدعو بهذه الفقرات بصدق . . . وإلا فهل يتوقع لمن كان في حياته لا يجاهد ولا يحدث نفسه بجهاد على الأقل أن يبعثه من قبر « ه لينال هذا الوسام الإلهي العظيم . . .
إن الإعداد العسكري الجهادي في طليعة واجبات المجتمع المسلم . . . بل إن إحدى مقومات الشخصية الإسلامية « الجهاد الأصغر » . . . ومن لم يوفق لذلك فلا أقل من أن يكون محباً له يحدث نفسه به .