الرئيسية / أخبار وتقارير / تسهيل إجراءات عودة النازحين إلى مدنهم المحررة في خمس محافظات

تسهيل إجراءات عودة النازحين إلى مدنهم المحررة في خمس محافظات

تواصل الادارات المحلية والجهات الدينية ودوائر الهجرة في محافظات صلاح الدين وكركوك وكربلاء وذي قار ونينوى تسهيل اجراءات عودة النازحين الى مدنهم المحررة بعد استتباب الاوضاع فيها وتأمين الخدمات الاساسية.

وتأتي تلك الجهود تماشيا مع الاجراءات الحكومية الهادفة الى الاسراع بحسم هذا الملف ضمانا لاعادة ممارسة تلك العوائل نشاطها بشكل طبيعي في مدنهم الى تحررت من فلول الارهاب الداعشي. مبادرة العتبة الحسينية اجرت العتبة الحسينية مفاوضات مع الجهات المعنية في محافظة صلاح الدين بشأن اعادة النازحين الى قرى قضاء آمرلي. وقال مسؤول شعبة التبليغ الديني في العتبة فاهم الإبراهيمي في تصريح صحفي، ان العتبة ارسلت وفداً لغرض حل بعض الخلافات بين شيوخ العشائر والحكومة المحلية لإعادة نازحي نحو 37 قرية من قرى قضاء آمرلي. واشار الى ان المبادرة جاءت بناء على طلب من محافظ صلاح الدين ورئيس مجلس المحافظة واعضائه بإجراء حوارات لغرض اعادة النازحين وحل بعض المشاكل العالقة. واضاف ان ممثل المرجعية العليا والمتولي الشرعي للعتبة الحسينية عبد المهدي الكربلائي وجه بإرسال وفد لإجراء اللازم بهذا الشأن، مؤكداً ان وفد العتبة سيتوجه الى قرى اخرى شمال البلاد لاعادة الإيزيديين النازحين إليها. وفي الشأن ذاته، عقدت لجنة التعايش السلمي في جامعة تكريت بالتعاون مع العتبة الحسينية المقدسة ندوة حوارية تحت عنوان (دور الجامعات في ترسيخ قيم التعايش السلمي). وذكر رئيس جامعة تكريت الاستاذ الدكتور عادل فوزي لمراسل “الصباح” سمير عادل، ان الندوة تهدف لترسيخ قيم التعايش السلمي من خلال الجامعات وبث روح التآخي والمحبة ونبذ العنف ونشر روح التسامح بين الطلبة ومجتمع محافظة صلاح الدين، مبينا ان هذه الندوة رقم 66 ضمن البرنامج المعد لمحاربة التطرف حيث عملت الجامعة على بث ثقافة التعايش السلمي ونشر السلام في المؤسسات التربوية والتعليمية. فيما ذكر امين العتبة الحسينية المقدسة الشيخ فاضل ابراهيم لـ”الصباح” ان المرجعية تؤكد على التعايش السلمي وهو حق كل عراقي ان يعيش على ارض هذا البلد خصوصا ان الامة ضحت من اجل القضية، كما تبين المرجعية العليا من خلال منبر الجمعة اهمية التعايش السلمي لمكونات الشعب وحرية المعتقدات الدينية.

التعاون مع المنظمات الدولية لاعادة الخدمات وفي صلاح الدين، عقدت الحكومة المحلية بالمحافظة اجتماعا موسعا مع وفد من المفوضية السامية لشؤون اللاجئين لبحث موضوع اعادة النازحين لمناطقهم المحررة وتحسين وضعهم المعيشي. وقال محافظ صلاح الدين الدكتور احمد عبد الله الجبوري لـ”الصباح” ان الاجتماع شهد الوقوف على احتياجات النازحين وتقديم المساعدات اللازمة لهم لحين عودة ممارستهم حياتهم بشكل طبيعي. واضاف ان الحكومة المحلية تعمل على اعادة النازحين في عموم مناطق المحافظة وان الاولية ستكون لمحيط قضاء بلد من اهالي عزيز بلد و يثرب حسب الاتفاق بين عشائر المنطقة وادارة المحافظة، مشيرا الى اعداد برامج كاملة لعودة النازحين، حيث تم الاتفاق مع المفوضية السامية لشؤون اللاجئين على توفير بيوت ايواء ما يقارب 400 خيمة مجهزة بكامل مايحتاجه المواطن ويتسع بعض البيوت الى 8 افراد واخرى لاكثر من 10 افراد. ولفت الجبوري الى انهاء جميع العقبات المتعلقة بعودة النازحين وتحقيق المصالحة بين ابناء المحافظة، مؤكدا ان عودتهم ستجري بشكل تدريجي مع تأمين مساعدات لهم من قبل المنظمات الانسانية ووزارة الهجرة والمهجرين، فضلا عن وجود زيارات لممثلي مجلس الاعمار للعمل على تأهيل ما دمرته العصابات الارهابية، مبينا ان المحافظة تولي ايضا اهمية بالغة لملف المصالحة والاهتمام بالسلم المجتمعي.

اصدار مستمسكات للنازحين من جانبه، ذكر ممثل المفوضية السامية لشؤون اللاجئين برونو جيدو لـ”الصباح” ان العمل مستمر لاعادة النازحين الى مناطقهم المحررة، حيث ستكون المفوضية جاهزة لتقديم الدعم  بطريقتين الاولى بالتنسيق مع الحكومة المحلية في صلاح الدين ووزارة الداخلية، اضافة الى التنسيق مع دوائر الجنسية في كركوك وصلاح الدين من اجل اصدار مستمسكات ثبوتية للذين فقدت مستمسكاتهم بسبب اعمال “داعش” الارهابي. وتابع ان الفرق الجوالة التابعة للمفوضية سجلت  900 عائلة وتم اصدار مستمسكاتهم الثبوتية، موضحا ان المفوضية تعمل على مساعدة النازحين الذين سيعودون الى مناطقهم المدمرة بالاخص مناطق يثرب وعزيز بلد التي هي مناطق زراعية خصبة وتنتج الكثير من الخضار و الفواكه وسنقوم بتقديم الخيم البلاستيكية التي ستدوم في افضل الظروف. ونوه جيدو بان المفوضية قامت بزيارة ميدانية لمناطق عزيز بلد و ناحية يثرب واتفقت مع حكومة صلاح الدين على تاهيل بعض الجسور المدمرة، اضافة الى تاهيل احدى المدارس الثانوية وثلاث قنوات زراعية وانشاء ثلاثة محطات لتحلية المياه وستسهم ايضا بالكثير من المشاريع لاعادة اعمار مناطق النازحين.

تسهيل اجراءات الى ذلك، سجلت دائرة الهجرة والمهجرين في محافظة كربلاء عودة أكثر من الف عائلة نازحة الى مناطقها المحررة. وقال مدير الدائرة قيس الغانمي لمراسل “الصباح” علي لفته، ان اكثر من الف عائلة نازحة عادت الى مدنها بعد تحريرها من عصابات “داعش” الارهابية، لافتا الى وجود اقبال جيد من قبل العوائل النازحة على العودة وان الدائرة تواصل اجراءاتها بتسهيل هذه المهمة للراغبين طوعيا بذلك. واشار الى ان الإجراءات تسير بانسيابية عالية، حيث تم تسجيل اكثر من 750 عائلة ترغب بالعودة من اصل 13 ألفا و882 عائلة مسجلة في المحافظة من نازحي محافظات الانبار ونينوى وصلاح الدين وديالى وكركوك، داعيا الى اصدار قرار حكومي يوصي بعودة النازحين الى مناطقهم.

اعادة نازحي مخيم داقوق وفي كركوك، تعتزم ادارة المحافظة اعادة الدفعة الاولى من النازحين في المخيمات الى المناطق المحررة جنوب غرب كركوك بعد تدقيق استمارتهم الامنية من قبل اللجنة المختصة  ابتداء من مخيم داقوق. وقال مسؤول الاعلام والعلاقات في محافظة كركوك لمراسل “الصباح” نهضة علي، ان اللجنة المختصة وبحضور محافظ كركوك وكالة راكان سعيد تعتزم اعادة الدفعة الاولى من النازحين الى مناطقهم المحررة في قضاء الحويجة جنوب غرب كركوك بعد انهاء تدقيق استماراتهم الامنية وبيان سلامة موقفهم. واوضح ان اعادة الدفعة المذكورة ستكون من مخيم داقوق للنازحين ويبلغ عددهم 1028عائلة وتتضمن الاجراءات توزيع الاستمارات بين العوائل لتبلغهم ومن ثم اعادتهم، منوها بان المناطق المحررة تمت اعادة الكثير من الخدمات اليها كالتيار الكهربائي بعد تشغيل محطة المظهورية واعادة فتح بعض المراكز الصحية والمستوصفات والاهتمام بقطاع التعليم وفتح مئات المدارس وازالة الانقاض وتطهيرها من العبوات والمخلفات الحربية وفتح الطرق بتكاتف جهود الدوائر الخدمية.

ذي قار تسجل عودة اسر نازحة لقضاء تلعفر وفي الملف نفسه، كشفت دائرة الهجرة في محافظة ذي قار عن عودة 40 عائلة نازحة الى قضاء تلعفر في محافظة نينوى خلال اسبوع واحد. وقال مدير الدائرة علي الحلو لمراسل “الصباح” حازم محمد حبيب، ان 40 اسرة نازحة عادت بشكل طوعي الى قضاء تلعفر خلال اسبوع، حيث تم تقديم الخدمات الاساسية من البنى التحتية ، مبينا ان 35 الى 40 عائلة نازحة ستعود بشكل طوعي الى مناطقها ايضا خلال الايام المقبلة بعد اكمال اجراءات العودة. واضاف ان الدائرة تعمل على تسهيل اجراءات العودة من نقل الاثاث والمنح المالية واجراءات نقل البطاقة التموينية.

300 عائلة موصلية تعود لقرية البو سيف بدورها، اعلنت قيادة عمليات نينوى اعادة 300 عائلة موصلية الى اكبر قرية سكنية جنوبي المدينة. وقال مسؤول اعلام عمليات نينوى العميد محمد الجبوري لمراسلة “الصباح” شروق ماهر، ان 300 عائلة موصلية تمت اعادتها الى مقر سكناها في قرية البو سيف بعد نزوح دام ستة اشهر بعد السيطرة على القرية واستتباب الامن فيها. واضاف ان القوات الامنية اعادت بالاتفاق مع عمليات نينوى ووزارة النقل العوائل النازحة من مخيمات حمام العليل وناحية القيارة جنوب الموصل، وتمكنت كذلك من تفجير 450 عبوة ناسفة، فضلا عن السيطرة ومعالجة 212 منزلا مفخخا من قبل “داعش” الارهابي في القرية المذكورة. وتعد قرية البو سيف من القرى المهمة لعناصر “داعش” والتي كانت تعد مفتاح بوابة الموصل من المحور الجنوبي والمجاورة لمطار الموصل الدولي.

شاهد أيضاً

أطائب الكلم في بيان صلة الرحم – الشيخ حسن الكركي

يرفضكم الله جميعا. قال: فكيف أصنع؟ قال: تصل من قطعك، وتعطي من حرمك، وتعفو عمن ...