الرئيسية / تقاريـــر / الحفر بادعاء كاذب.. ماذا يفعل الصهاينة بالمسجد الأقصى؟

الحفر بادعاء كاذب.. ماذا يفعل الصهاينة بالمسجد الأقصى؟

الوقت- مع استمرار أعمال التنقيب والأعمال غير المهنية والمعادية للتاريخ من قبل الصهاينة في المسجد الأقصى، طالب المسؤولون الفلسطينيون منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو) بإرسال تقرير رسمي للجنة تقصي الحقائق للتحقيق في الحفريات في القدس.

وقال أحمد الرويزي، مستشار السلطة الفلسطينية بشأن مدينة القدس، في مقابلة مع إذاعة صوت أمريكا: “نطلب من اليونسكو إرسال لجنة لتقصي الحقائق للتحقيق في الحفريات الجارية في المدينة، وخاصة تحت المسجد الأقصى“. وطالب الرويزي اليونسكو بتحمل مسؤولياتها رداً على تحركات النظام الصهيوني في مدينة القدس بعد هبوط جزء من الأرض في بلدة القديمة بالقدس. واضاف ان هناك خطرين يهددان المسجد الاقصى. أولاً: الاعتداءات اليومية للمستوطنين المتطرفين، وثانياً الحفريات التي تتم دون علم الفلسطينيين ومعظمها في بلدة سلوان جنوب المسجد الأقصى. وقال إن الحفريات ما زالت جارية من بلدة القديمة حتى المسجد الأقصى، وأن هذه الحفريات أحدثت تصدعات في بعض المنازل وهبوط طفيف في الشوارع، وأن المسؤولية الكاملة عن النتائج تقع على عاتق الحكومة الصهيونية. وطالب الرويزي المجتمع الدولي بالتحرك الفوري لوقف هبوط جزء من منطقة باب الحديد بالبلدة القديمة بالقدس نتيجة أعمال التنقيب الإسرائيلية في المنطقة يوم الجمعة. من جهة أخرى، قال أحمد مجدلاني، عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، للصحافيين في رام الله، إن ما حدث في القدس، وخاصة المسجد الأقصى، كان مؤشرا على محاولة النظام المحتل “الحكم فوق و” تحت الاراضي الفلسطينية “في القدس.

من أين بدأت الحفريات؟

التنقيب والحفر عبر الأنفاق في مدينة القدس القديمة، ومعظمها الضريح المقدس وتضم المسجد الأقصى وقبة الصخرة والأفنية المحيطة بهما، لها تاريخ طويل ولا علاقة لها بالاحتلال. على الرغم من التصور العام، تمت هذه الحفريات قبل قيام الحركة الصهيونية، ولكن فيما يتعلق بنوع الحفر، فقد شهدنا تقلبات وهبوطات وتغيرات جوهرية في ذلك. كانت الحفريات الأولى، التي بدأت منذ أكثر من قرن، ذات طبيعة علمية وأثرية. على الرغم من أن الحفريات كانت تهدف جميعًا إلى العثور على وثائق تاريخية ووثائق قديمة لتأكيد الادعاءات الكاذبة لليهود الصهاينة، إلا أنها كانت في جميع النواحي تقريبًا طريقة علمية، وكان معظم الذين أداروا الحفريات يتمتعون بسمعة علمية. النقطة المهمة في هذا الصدد هي أنه مع اقتراب الحفريات من القرن الحادي والعشرين، فقدت طبيعتها العلمية ولم يعد يتم إجراؤها بطريقة علمية واستنادًا إلى وثائق قديمة، بل لأغراض سياسية ومن قبل أشخاص غير علميين، بل انهم عسكريون أكثر من كونهم علميين. وهذا يدل على أن الحفريات تتم فقط بهدف تدمير الحضارة القائمة في فلسطين.

تم إجراء أول تنقيب في القدس في عام 1863 من قبل وفد فرنسي بقيادة عالم آثار يدعى Disulci وجد مقابر خارج مدينة القدس القديمة وادعى أنها قبور ملوك تعود إلى زمن الملك داود. قال إنه عثر على نقوش باللغة الآرامية في المقابر ونقلها إلى متحف اللوفر في باريس.

في وقت لاحق، بدأ المهندس المعماري العام الألماني كونراد تشيك، الذي رسم الهيكل الخيالي لمعبد سليمان، أعمال التنقيب في المدينة القديمة. وقد وصف مزار، الرئيس السابق للجامعة العبرية في القدس، تصميم الهيكل بأنه أسطورة. اكتشف قناة بطول 80 متراً وعرض 1.5 متر وارتفاع 8 أمتار تبدأ من أسفل مدرسة مانجاكيا وتصل إلى البركة الحجرية الرومانية. أعلن مكتب آثار الكيان الصهيوني أن تاريخ إنشاء هذه القناة يعود إلى الفترة من 153 إلى 37 قبل الميلاد، وأنها توفر المياه لمدينة القدس ومنطقة العتبة المقدسة.

بعد احتلال فلسطين عام 1948 وحكم الأردن في القدس، جاءت كاثلين كانيون إلى القدس وترأست المدرسة البريطانية للآثار. بدأ العمل في المدينة القديمة عام 1961، معتمدا على أساليب جديدة في علم الآثار ومركزاً على الحدود الشرقية للمدينة القديمة. دفعتها نتائج عملها إلى رفض المعتقدات والأفكار التي كانت سائدة بين الصهاينة، ونشرت هذه النتائج في كتابها “حفريات قدس عمرها 3000 عام”، والذي لم يؤكد بأي حال مزاعم الصهاينة بشأن المنطقة الغربية للمسجد الأقصى. على الرغم من أن التقارير والتنقيبات الأثرية تنفي وجود المعبد الذي ادعى الصهاينة أن هذه الحفريات تستمر فيه بحجة القضايا التاريخية ولكن في الواقع لأغراض أيديولوجية.

التنقيب بحجة التاريخ وبهدف صنع التاريخ

 كشفت الحفريات تحت المسجد الأقصى من عام 1967 إلى عام 1981 عن أنفاق رئيسية. كان لمعظم هذه الأنفاق أسماء وكانت مواصفاتها وحجمها شبه مؤكد، ولكن منذ هذا التاريخ ظهر المزيد من الأنفاق حول الأنفاق المذكورة. تم نشر هذا الجزء من الأنفاق، والذي يرتبط في الغالب بالقرن الحادي والعشرين، في الصحف دون أي معلومات دقيقة عنه. إذا قمنا بزيادة معدل تدمير منازل الفلسطينيين وبناء المستوطنات والمباني اليهودية إلى هذا الحد، فسنرى أن معدل تدمير الآثار الإسلامية وتهويد القدس مرتفع للغاية بحيث يمكن القول إنه لا يوجد وقت ترك لمنع تدميره. من الضروري الانتباه إلى الأفعال التي كشفت لون ورائحة الدمار والحديث عن بناء المعبد، والشيء الوحيد الذي لم يصرح به رسمياً وعلناً من قبل المسؤولين الصهاينة هو الحديث الرسمي عن هدم المسجد الأقصى وإن يقال في الأوساط الداخلية. بتاريخ 19/11/2005 قامت مجموعة من المستوطنين بتجهيز نموذج 35 متراً لمعبد سليمان وتركيبه في المدينة المقدسة، وطالبوا ببناء النموذج على أنقاض المسجد الأقصى. وتشير ملاحظات بعض شهود العيان إلى أن الأنفاق الموجودة أسفل المسجد اتسعت إلى حجم شاحنة، وأنشئت قاعات كبيرة تتسع لآلاف الأشخاص. في 13/12/2007 قامت منظمة تسمى “مركز الهيكل” (مهد الهيكل) بتركيب شمعدان يهودي من الذهب يسمى شمعدان الهيكل أمام مدخل باب المغاربة. لم ترد أنباء عن أعمال تنقيب جديدة منذ عام 2008، وهذا يدل على أن الصهاينة يعارضون بشدة نشر هذا العدد والكشف عن أعمال التنقيب.

أهداف النظام الإسرائيلي من حفريات المسجد الأقصى

يقوم النظام الصهيوني، بهدف تدمير القبلة الأولى للمسلمين، بادعاء كاذب بأن المسجد الأقصى مبني على أنقاض معبد سليمان. كما ذكرنا، على الرغم من أن العديد من اليهود نفوا هذا الادعاء الكاذب ولم يتم العثور على دليل تاريخي يدعمه، فإن الصهاينة، مستشهدين بهذه الكذبة الكبرى، يحاولون بناء الهيكل منذ بداية احتلال القدس، وقاموا ببناء الهيكل، لتمهيد الطريق لتهويد هذه المدينة وتدمير المسجد الأقصى الذي يعد أهم عائق أمام تهويد هذه المدينة. لذلك، كان تدمير المسجد الأقصى هو أهم هدف للنظام الصهيوني بعد احتلال القدس، وزاد النظام الصهيوني المغتصب من حفر الأنفاق تحت هذا المسجد والمناطق المجاورة لتحقيق هذا الهدف. في آذار 2016، فتح مركز في القدس شقوق جديدة ورواسب وشقوق في الأرض في منطقة وادي حلوة بسلوان بالقرب من المسجد الأقصى، نتيجة أعمال حفريات إسرائيلية متواصلة. وراقبوا إخلاء التربة تحت هذه المنطقة لاستكمال أعمال حفر شبكة الأنفاق المؤدية إلى أسوار المسجد الأقصى وساحة البراق من الجهة الغربية.

كما أصدر مركز معلومات وادي حلفه بيانا صحفيا قال فيه: “حصلت تصدعات خطيرة في جدران الملعب وموقف السيارات بمنطقة وادي حلفة”. كما أعلن المركز عن تصدعات أخرى على أرض الكنيسة الأرثوذكسية بجوار مسجد عين سلفان الذي يستخدم كموقف سيارات لسكان المنطقة، وقال: “عدة حصلت عدة تصدعات في هذه المنطقة منذ عدة أشهر“. وحذر المركز الإعلامي من خطورة استمرار العمل الصهيوني في أعمال التنقيب وإخلاء التربة تحت منطقة وادي حلفه، وإلحاق أضرار بأكثر من 70 منزلا بالمنطقة جراء الحفريات من حيث قوة الأرض والأضرار إلى الشوارع المدببة والأراضي المجاورة.

تقوم هذه المراكز التابعة للنظام الصهيوني خلال النهار بعمليات حفر بالآلات الثقيلة واليدوية في منطقة القدس القديمة من أجل العثور على أي آثار للهيكل المزعوم، وإحداث ثقوب تحت المسجد الأقصى تتحرك. وبذلك سيصبح على وشك الانهيار مع أي حركة، وبالتالي فإن أهم رمز للمسلمين في القدس المحتلة مهدد بالدمار.

https://wilayah.info/ar/

 

https://wilayah.info/en/

 

https://www.ommahwahda.com/

شاهد أيضاً

ثلاثة تحذيرات وثلاثة مؤشرات.. الرياض لا تملك ترف المماطلة

18/07/2024   ثلاثة تحذيرات وثلاثة مؤشرات.. الرياض لا تملك ترف المماطلة  علي الدرواني وجّه قائد ...