الرئيسية / من / قصص وعبر / من أجل المشاركة في مؤتمر علمي دولي

من أجل المشاركة في مؤتمر علمي دولي

خرج الطبيب الجراح الشهير الباكستاني الدكتور ( إيشان ) على عجل إلى المطار للسفر من أجل المشاركة في مؤتمر علمي دولي، والذي سيلقى فيه تكريماً على إنجازاته المهمة في علم الطب .

وفجأة وبعد نصف ساعة طيران أعلن قائد الطائرة أن الطائرة أصابها عطل كبير بسبب صاعقة قوية وسوف تهبط الطائرة إضطراريا على أقرب مطار !!

بعد الهبوط توجه الدكتور إلى مكتب إستعلامات المطار وصاح غاضباً : أنا طبيب عالمي كل دقيقة عندي تساوي أرواح ناس وأنتم تريدون مني أن أبقى 16 ساعة أنتظر في طائرة أخرى؟
أجابه الموظف : يا دكتور إدا كنت في عجلة من أمرك يمكنك إستئجار سيارة فرحلتك لا تبعد عن المطار سوى 3 ساعات بالسيارة .

وافق د/إيشان على مضض وأخد السيارة وظل يسير، وبعد مدة وفجأة تغير الجو وبدأ المطر يهطل بغزارة وأصبح من العسير أن يرى أي شيء أمامه !!
ولكنه ظل يسير، وبعد ساعتين أيقن أنه ضل طريقه، وأحسّ بالتعب، ورأى أمامه على حافة الطريق كوخاً أعزل
توقف عنده وطرق الباب، فسمع صوت إمرأة كبيرة في السنّ، تقول له : تفضل بالدخول كائناً من كنت، فالباب مفتوح
دخل وطلب من العجوز المقعدة أن يستعمل تليفونها
ضحكت العجوز وقالت : أي تليفون ياولدي ؟ ألا ترى أين أنت؟
هنا لا كهرباء و لاتليفونات ولكن تفضل وإسترح وخد لنفسك فنجان شاي ساخن، وهناك بعض الطعام كل حتى تسترد قوتك .

شكر د/إيشان المرأة وأخد يأكل، بينما كانت العجوز تصلي وتدعي
وإنتبه فجأة إلى طفل صغير نائم بلا حراك على سرير قرب العجوز وهي تهزه بين كل صلاة وصلاة !!

إستمرت العجوز طويلاً في الصلاة و الدعاء فتوجه إليها قائلاً : والله قد أخجلني كرمك ونبل أخلاقك يا أمّاه وعسى الله أن يستجيب لك دعواتك !!

قالت العجوز : ياولدي أما أنت إبن سبيل أوصى بك الله، وأما دعواتي فقد أجابها الله سبحانه وتعالى كلها إلا واحدة !
فقال لها د/إيشان : وماهي تلك الدعوة ؟
قالت : هذا الطفل الذي تراه هو حفيدي يتيم الأبوين ، أصابه مرض عضال عجز عنه كل الأطباء عندنا ، وقيل لي أن جراحاً كبيراً قادر على علاجه يقال له الدكتور إيشان، ولكنه يعيش بعيداً عن هنا، ولا طاقة ولا مال لي بأخد الطفل إلى هناك، وأخشى أن يشقى المسكين فدعوت الله أن يسهل أمري ؟

يقول الدكتور إيشان : بكيت بغزارة وقلت لها :
والله يا أمّي إن دعائك قد عطل الطائرات، وضرب الصواعق، وأمطر السماء، كي يسوقني إليك سوقاً
والله ماأيقنت أن الله عزّ وجل يسوق الأسباب هكذا لعباده المؤمنين بالدعاء إلا الآن !!

الدكتور إيشان تكفل بعلاج الطفل على عاتقه إلى أن شفي تماماً، وإشترى بيتاً لائقاً للعجوز والطفل، وصرف من حسابه معاشاً شهرياً لهم
الطفل كبر وهو يدرس الآن ويعيش بسلام مع العجوز.

الدكتور إيشان يروي هده القصة في كل الملتقيات التي يحضرها
أبطال القصة الثلاثة أحياء إلى يومنا هذا
ويعيشون كلهم في باكستان.

العبرة :
أعظم، وأسرع، وأنجع، حل لجميع مشكلاتك هو : ( الدعاء )
إنه الدواء الذي جرّبه النبيّون، والمرسلون، والصالحون، عبر العصور
فأدركوا ما أملوا، وحصلوا على ما سألوا
أما سمعت مولاك، وربُّك، وخالقك، يقول :
﴿ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ ۚ ﴾

شاهد أيضاً

خادم التحكم المركزي للقطارات الإسرائيلية يخرج عن الخدمة

أفادت وسائل إعلام إسرائيلية عن توقف حركة جميع القطارات الإسرائيلية حتى الساعة التاسعة مساء على ...