الرئيسية / زاد الاخرة / كتاب معرفة الله – السيّدمحمّدحسين‌ الحسيني الطهراني قدّس سرّه

كتاب معرفة الله – السيّدمحمّدحسين‌ الحسيني الطهراني قدّس سرّه

بحث‌ روائي‌ّ للعلامه الطباطبائي‌ّ في‌ تفسير آية‌ النور

وقد ذكر الاُستاذ ال علامه قدّس‌ الله‌ ترابه‌ في‌ معرض‌ كلامه‌ عن‌ البحث‌ الروائي‌ّ:

«وفي‌ التوحيد وقد روي‌ عن‌ الصادق‌ عليه‌ السلام‌ أ نّه‌ سُئل‌ عن‌ قول‌ الله‌ عزّوجلّ: اللَهُ نُورُ السَّمَـ’وَ تِ وَالاْرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَو’ةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ؛ فقال‌: هو مثل‌ ضربه‌ الله‌ لنا؛ فَالنَّبِي‌ُّ وَالاَئِمَّةُ صَلَوَاتُ اللَهِ عَلَيْهِمْ مِنْ دِلاَلاَتِ اللَهِ، وَآيَاتِهِ الَّتِي‌ يُهْتَدَي‌ بِهَا إلَی‌ التَّوْحِيدِ وَمَصَالِحِ الدِّينِ وَشَرَائِعِ الإسْلاَمِ وَالسُّنَنِ وَالفَرَائِضِ. وَلاَ قُوَّةَ إلاَّ بِاللَهِ العلی‌ العَظِيمِ.

ثمّ قال‌:

«أقول‌: الرواية‌ من‌ قبيل‌ الإشارة‌ إلی‌ بعض‌ المصاديق‌ وهو من‌ أفضل‌ المصاديق‌ وهو النبي‌ّ صلّي‌ الله‌ عليه‌ وآله‌ وسلّم‌ والطاهرون‌ من‌ أهل‌ بيته‌ عليهم‌ السلام‌، وإلاّ فالآية‌ تعمّ بظاهرها غيرهم‌ من‌ الانبياء عليهم‌ السلام‌ والاوصياء والاولياء.

نعم‌، ليست‌ الآية‌ بعامّة‌ لجميع‌ المؤمنين‌، لاخذها في‌ وصفهم‌ صفات‌ لا تعمّ الجميع‌ كقوله‌: رِجَالٌ لاَّ تُلْهِيهِمْ تِجَـ’رَةٌ وَلاَ بَيْعٌ عَن‌ ذِكْرِ اللَهِ إلی‌ آخره‌.

وفي‌«الدرّ المنثور» أخرج‌ ابن‌ مردويه‌ عن‌ أبي‌ هريرة‌ عن‌ النبي‌ّ صلّي‌ الله‌ عليه‌ وآله‌ وسلّم‌ في‌ قوله‌: زَيْتُونَةٍ لاَّ شَرْقِيَّةٍ وَلاَ غَرْبِيَّةٍ قال‌: قَلْبُ إبْرَاهِيمَ؛ لاَ يَهُودِي‌ٌّ وَلاَ نَصْرَانِي‌ٌّ.

أقول‌: وهو من‌ قبيل‌ ذكر بعض‌ المصاديق‌، وقد ورد مثله‌ من‌ طرق‌ الشيعة‌ عن‌ بعض‌ أئمّة‌ أهل‌ البيت‌ عليهم‌ السلام‌ كما تقدّم‌.

وفيه‌ أخرج‌ ابن‌ مردويه‌ عن‌ أنس‌ بن‌ مالك‌ وبريدة‌ قالا: قرأ رسول‌ الله‌ صلّي‌ الله‌ عليه‌ وآله‌ وسلّم‌ هذه‌ الآية‌: فِي‌ بُيُوتٍ أَذِنَ اللَهُ أَن‌ تُرْفَعَ وَيُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ، فقام‌ إليه‌ رجل‌ فقال‌: أي‌ّ بيوت‌ هذه‌ يا رسول‌ الله‌؟

قال‌: بُيُوتُ الاَنْبِيَاءِ.

فقام‌ إليه‌ أبو بكر فقال‌: يَا رَسُولَ اللَهِ! هَذَا البَيْتُ مِنْهَا، لَبَيْتُ علی‌ وَفَاطِمَةَ؟! قَالَ: نَعَمْ! مِنْ أَفَاضِلِهَا!.[13]

نعم‌، كان‌ ذلك‌ جزءاً من‌ تفسير هذه‌ الآية‌ الشريفة‌ من‌ دُرر كلام‌ سيّدنا الاعظم‌ وسندنا الاقوم‌ سماحة‌ ال علامه الاكرم‌ حشره‌ الله‌ مع‌ المُقرّبين‌ والمخلَصين‌ من‌ أنبيائه‌ وأوليائه‌ المُعظَّمين‌، والذي‌ تبرّكنا به‌ في‌ هذا الكتاب‌.

وأمّا تفصيل‌ وشرح‌ المواضيع‌ التي‌ ذكرها ال علامه، والمستفاد من‌ الآيات‌ المذكورة‌، فهو علی‌ النحو التالي‌:

«الله‌» اسم‌ جامع‌ للكمال‌ والجمال‌ والجلال‌ الربّاني‌ّ، وشامل‌ لجميع‌ الاسماء والصفات‌ الكلّيّة‌ والجزئيّة‌. ولانّ بحثنا يرتكز علی‌ معرفة‌ الله‌، لابدّ لنا من‌ البحث‌ والتمحيص‌ في‌ هذه‌ الكلمة‌ المباركة‌ من‌ جميع‌ جهاتها، حتّي‌ تنكشف‌ لنا كلّ الاُمور والجوانب‌ المتعلّقة‌ بهذه‌ المسألة‌: من‌ النور البحت‌ للذات‌ والوجود الصِّرف‌، حتّي‌ نور الاسماء والصفات‌ الكلّيّة‌، وعبر مراتب‌ ودرجات‌ متفاوتة‌ ومختلفة‌؛ ثمّ الوصول‌ إلی‌ نور الاسماء والصفات‌ الجزئيّة‌، حتّي‌ الهيولي‌ المبهمة‌، وهي‌ المادّة‌ الكثيفة‌ القابلة‌ لعُروض‌ الاجناس‌ والفصول‌ والانواع‌.

وعلينا أن‌ نري‌ كيفيّة‌ نزول‌ القديم‌ في‌ الحادث‌، والكلّيّة‌ في‌ الجزئيّة‌، والانوار المحضة‌ في‌ الانوار المشوبة‌ بالظُّلمة‌، وعموماً، الله‌ في‌ اسم‌ الاحديّة‌ واسم‌ الوحدانيّة‌.

وأن‌ نري‌ كيفيّة‌ نزول‌ النور المطلق‌ في‌ شبكات‌ التعيُّن‌، الواحدة‌ بعد الاُخري‌ ومعني‌ الولاية‌ الكلّيّة‌ والمطلقة‌ والذي‌ هو واحد ويُعتبر من‌ مختصّات‌ الله‌ سبحانه‌؟

وللبحث‌ في‌ هذا المقام‌ لا غِني‌ لنا من‌ استمداد العَون‌ من‌ آية‌ النور المباركة‌.

نحمد الله‌ عزّوجلّ علی‌ أ نّنا أكملنا بحث‌ موضوع‌ الولاية‌ حتّي‌ الجزء الخامس‌ من‌«معرفة‌ الإمام‌» من‌ سلسلة‌ العلوم‌ والمعارف‌ الإسلاميّة‌ بجميع‌ تفاصيله‌، بِدءاً من‌ المعني‌ اللغوي‌ّ، وحتّي‌ مواطن‌ استخدام‌ هذه‌ الكلمة‌، وكذا كيفيّة‌ الولاية‌ ومفاد هذه‌ الكلمة‌ ومحتواها في‌ الوجود المقدّس‌ لسيّدنا خاتم‌ الرسل‌ والانبياء والمقام‌ المقدّس‌ لمولانا أمير المؤمنين‌ والائمّة‌ الطاهرين‌ عليهم‌ جميعاً صلوات‌ الله‌ وسلام‌ أنبيائه‌ المرسلين‌ وملائكته‌ المقرّبين‌ إلی‌ يوم‌ الدين‌، وقد تمّ بحث‌ كلّ ذلك‌ بالتمام‌ والكمال‌. فاتّضح‌ معني‌ الولاية‌ التكوينيّة‌ والولاية‌ التشريعيّة‌.

لعلّ من‌ أهمّ الابحاث‌ والمواضيع‌ ومسائل‌ الاُصول‌ العقائديّة‌ هو البحث‌ في‌ موضوع‌ الولاية‌. فمعرفة‌ الولي‌ّ(صاحب‌ الولاية‌) والآثار المترتّبة‌ علی‌ الولي‌ّ والولاية‌، ومعرفة‌ كيفيّة‌ موضوع‌ مقام‌ الرحمة‌، وإفاضة‌ الفيض‌ من‌ قِبَل‌ الربّ الفيّاض‌ في‌ الماهيّات‌ الإمكانيّة‌ بوساطة‌ نفس‌ الولي‌ّ، والآيات‌ الواردة‌ في‌ القرآن‌ الكريم‌ بهذا الصدد، والروايات‌ المُسَلَّم‌ بها والموثوقة‌ والصحيحة‌ المرويّة‌ عن‌ الرسول‌ الاكرم‌ صلّي‌ الله‌ عليه‌ وآله‌ وسلّم‌، كلّ ذلك‌ يُعتَبر من‌ أعظم‌ وأكبر المسائل‌ الاُصوليّة‌.

ولقد بحثنا تفسير ومعني‌ وشأن‌ نزول‌ الآية‌ الشريفة‌: إِنَّمَا وَلِيُّكُمُ اللَهُ وَرَسُولُهُ و وَالَّذِينَ ءَامَنُوا الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلَو’ةَ وَيُوْتُونَ الزَّكَو’ةَ وَهُمْ رَ كِعُونَ.[14] والآثار المترتّبة‌ عليها.

وبحثنا كذلك‌ معني‌ ومحتوي‌ قول‌ الرسول‌ الاكرم‌ صلّي‌ الله‌ عليه‌ وآله‌ وسلّم‌:

يَا عَلِيُّ! أَنْتَ وَلِي‌ُّ كُلِّ مُوْمِنٍ وَمُوْمِنَةٍ مِنْ بَعْدِي‌.

اعتقاد طوائف‌ المسلمين‌ المختلفة‌ في‌ أنّ الله‌ هو نور السماوات‌ والارض‌
ويا لها من‌ آية‌ مباركة‌ تلك‌ التي‌ ذُكرت‌ في‌ الجزء الثامن‌ عشر من‌ القرآن‌ الكريم‌: اللَهُ نُورُ السَّمَـ’وَ تِ وَالاْرْضِ، فهي‌ آيةٌ تنشر النورَ في‌ القلوب‌ وتُضفي‌ علی‌ الفكر الصفاء والنقاء، وتمنح‌ الروح‌ قوّةً وقدرة‌.

الله‌، اسمٌ جامعٌ لصفات‌ الكمال‌ ومُنزّهٌ عن‌ صفات‌ النقص‌ والعَيْب‌، ينطوي‌ علی‌ كلّ صفات‌ الجمال‌ والجلال‌، ويمتلك‌ صَرافةً ذاتيّة‌ محضة‌، وهو لا متناهٍ في‌ الحياة‌ والعلم‌ والقدرة‌. هو نور السماوات‌ والارض‌. ولكن‌، ما معني‌ كونه‌ نوراً للسماوات‌ والارض‌؟! هل‌ الله‌ سبحانه‌ نورٌ حسي‌ّ، والسماوات‌ والارض‌ شي‌ءٌ آخر؟! وهذا النور المحسوس‌ المُشاهَد في‌ السماوات‌ والارض‌ هو الله‌..؟؟ علی‌ هذا، ففي‌ غياب‌ السماوات‌ والارض‌ وانعدام‌ وجودهما لا وجود للّه‌ كذلك‌ ليكون‌ نوراً للسماوات‌ والارض‌. وعليه‌ فلا وجود للّه‌ إذاً. فما معني‌ ومُحَصّلة‌ هذا الافتراض‌ في‌ تلك‌ الآية‌؟!

أو أنّ معني‌ اللَهُ نُورُ السَّمَـ’وَ تِ وَالاْرْضِ أنّ اللَهُ مُنَوِّرُ السَّمَاوَاتِ وَالاَرْضِ، فلا هو ولا حقيقته‌ نور، بل‌ مُنَوِّر، أي‌ أنّ النور الموجود في‌ السماوات‌ والارض‌ إنّما هو نور الله‌، فهو مُنَوِّر.

إقرأ المزيد ,,

مشهد مصور عن حقائق من الميدان في غزة _ طوفان الاقصى

إقرأ المزيد ,,

الإمام الخامنئي: الشعب الفلسطيني فضح الغرب وأمريكا وادعاءاتهم الكاذبة بشأن حقوق الإنسان

إقرأ المزيد

الشيعة وفلسطين _.._ قراءة في عملية طوفان الاقصى (جميع الحلقات)

إقرأ المزيد

لنصرة غزة قاطق المنتجات الاسرائيلية

فلسطيني رقص على الدبكة خلال الاشتباكات يُذكر بـ “رقصة الحرية” للهنود الحمر

إقرأ المزيد

ندعوكم لدعم موقع الولاية الإخبارية ماديا

إقرأ المزيد

( أُمُّ الْبَنِينَ ابْكِ عَلىٰ أَحْزانِها ) – قصيدة من ديوان مدائح الأطهار

*غولاني” يُسحب من غزّة.. المقاومة تُحطّم جنود “النُخبة”

*أبو عبيدة: إذا أراد العدو أسراه أحياءً فعليه وقف العدوان

*أمير عبداللهيان: الشعب الفلسطيني ومقاومته اثبتا تفوق قدرتهما وارادتهما على آلة القتل الصهيونية

*السيد الحوثي: البوارج الأميركية هدف لصواريخنا إذا اعتدت واشنطن علينا

رئيسي لـ “بابا الفاتيكان” : أتمنى أن نرى عشية العام الجديد وقفاً فورياً لقتل ألابرياء في غزة

محلل عسكري صهيوني: لسنا قريبين من تحقيق أهداف الحرب على غزة

 

 

رابط الدعوة تليجرام:https://t.me/+uwGXVnZtxHtlNzJk

رابط الدعوة واتساب: https://chat.whatsapp.com/GHlusXbN812DtXhvNZZ2BU

رابط الدعوة ايتا :الولاية الاخبارية
سايت اخباري متنوع يختص بأخبار المسلمين حول العالم .
https://eitaa.com/wilayah

#طوفان_الأقصى
#חרבות_הברזל
#أوهن_من_بيت_العنكبوت
#יותר_חלשה_מקורי_עכביש
#حـان_وقـت_رحيـلكـم
#הגיע_הזמן_שתעזוב#نتن _ياهو_جزار_غزة

شاهد أيضاً

آداب الصلاة 15 سماحة الشيخ حسين كوراني

. أقرأ ايضا: أوضاع المرأة المسلمة ودورها الاجتماعي من منظور إسلامي وإذا أراد الأميركي وقف ...