الرئيسية / الاسلام والحياة / الطريق الوحيد والاستراتيجية الرئيسة في النظام التربوي الديني

الطريق الوحيد والاستراتيجية الرئيسة في النظام التربوي الديني

غربة مفهوم «الجهاد الأکبر» فی معرفة الإنسان/ لا فائدة لمعرفة الإنسان واختیاره بدون «الجهاد الأکبر».

فی مقام الإجابة عن سؤال «ما الفرق بین الإنسان والحیوان؟» عادة ما تسلّط الأضواء على کون الإنسان یشتمل على العقل والمعرفة والإرادة والاخیار دون الحیوان. أما السؤال الأهم هو أنّ ما الفائدة من هذه الخصائص کالإرادة والاختیار والمعرفة التی تمیّز بها الإنسان عن «الحیوان» و «المَلَك» وتفضّل علیهما؟ ولماذا حظینا بالمعرفة والإرادة والاختیار؟

 

 

إن «المعرفة» و«الإرادة» من المفاهیم المشهورة جدا فی حیاة الإنسان. ولکن هناك مفهوم آخر مهمّش وغریب، ولولاه لم تبق فائدة للمعرفة والاختیار وهو «الجهاد الأکبر».

 

 

إن الجهاد الأکبر مفهوم غریب وعادة ما یهمّش فی معرفة الإنسان وتعریفه. فیا ترى لماذا حظینا بالإرادة والاختیار وما ینبغی أن نختار بها؟ فهل أن موقعنا سواء بالنسبة إلى مختلف الخیارات؟ ولماذا یحظى اختیار الإنسان بقیمة وثمن؟ وهل عملیة اختیار الإنسان أمر تابع للصدفة؟

شاهد أيضاً

شهر رمضان فرصة عروج روح الإنسان وتكاملها

مقاطع مهمه من كلام الامام الخامنئي دامت بركاته تم أختيارها بمناسبة شهر رمضان المبارك . ...