الرئيسية / أخبار وتقارير / لا اتفاقات ثنائية أو ثلاثية ونمد يدنا للجميع

لا اتفاقات ثنائية أو ثلاثية ونمد يدنا للجميع

أكد رئيس تكتل “التغيير والإصلاح” النائب العماد ميشال عون بعد لقائه رئيس حزب “المستقبل” النائب سعد الحريري في “بيت الوسط” أن “لا اتفاقات ثنائية أو ثلاثية أو رباعية، بل هناك اتفاق واحد على ادارة شؤون البلاد”،

واعتبر عون أنه “عبر الحوار لا أحد يخسر، ولبنان يربح لأن النتيجة للجميع، ونمد يدنا للجميع ولا نريد لٱحد ان يضع نفسه خارجاً”، وشدد على أن “الميثاقية ليست للمسيحيين فقط، وإنما هي عهد بين جميع المسلمين والمسيحيين بالعيش المشترك على قاعدة المساواة. ولذا، لا ثنائية في الميثاقية”.

وإذ شكر عون الحريري على دعمه ترشيحه لسدّة الرئاسة، قال “نحن تعاهدنا سوياً من أجل انجاز المهمة واخراج لبنان من أزمته”، وأضاف “من يحاول إلغاء طائفة والسيطرة عليها يلغي لبنان الرسالة الذي يجب أن نحافظ عليه، وهذا ما تفاهمنا عليه”.

وأردف قائلاً: “نؤكد أن من يعارضون اليوم ينطلقون في موقفهم من معتقدات مسبقة، وغداً سيعودون فنحن لسنا هنا من أجل الكيدية. أنا مشرقي والمشرقية تراكم للحضارة المسيحية والاسلامية، ولبنان هو جوهرة العالم”، وسأل “هل يمكنكم أن تتصوروا ما يجري في العالم ونحن لا نزال نحافظ على استقلالنا”، وأوضح “يجب أن نتعاون جميعاً ويجب الاّ يتم اتخاذ القرارات المسبقة، ولينتظروا أداءنا. ويجب ألا نعيش في خلافات وأخطاء الماضي، لأن بذلك استحالة من أجل بناء المستقبل، إلاّ أننا يجب أيضاً ألاّ ننسى هذا الماضي كي لا نقع في نفس الأخطاء مرة جديدة”.

واذ لفت عون الى أنه “لم نتفق مع الحريري بالصدفة، فنحن تحاورنا مرات عدة من قبل، وفي هذه المرة نضجت الامور أكثر”، قال “هناك تفاؤل حقيقي بأن لبنان سيتعمر من جديد وسيسترد وحدته الوطنية، وذلك بمساعدتكم أنتم اهل الصحافة، من تكونون الرأي في المجتمع، ونطلب منكم نشر الحقيقة فقط وان وتتوقفوا عن محاكمة النوايا، لأن لا أحد يمكنه أن يعرف هذه النوايا”.

وختم قائلاً: “نأمل أن يكون هذا عهد جديد للبنان وبين جميع مكوناته، وسنلتقي إن شاء الله في وطن مزدهر بجميع أبنائه”.

العماد عون بعد لقائه الرئيس بري: تبادلنا بعض الايضاحات وهناك لقاء آخر بيننا

وعقب لقائه بالحريري، انتقل عون مباشرة من بيت الوسط الى عين التينة للقاء رئيس مجلس النواب نبيه برّي.

وبعد اللقاء قال عون : “نطلب دعم الرئيس بري لكننا نحترم قراره أيا كان”، وأضاف “زيارة الرئيس بري واجب لإطلاعه على مسار الأمور في ما يتعلق بالنشاطات حول انتخابات رئاسة الجمهورية. وتبادلنا الآراء حول الوضع القائم وحول بعض الإيضاحات فأحياناً هناك جو من الشائعات والخبريات لا “تركب” أحياناً على “قوس قزح”، وتفاهمنا حول الموضوع”.

بدوره، اكتفى الرئيس بري بعد اللقاء بالقول: “في هذا اللقاء بين دولة الرئيس عون وبيني، سمع مني وسمعت منه. والإختلاف في الرأي لا يفسد في الودّ قضية”.

المصدر: العهد

شاهد أيضاً

الصلاة على محمد وآله في الميزان – البغدادي 2

الإهداء إليكم يا هداة العباد إليكم يا من جاهدتم في الله حق الجهاد إليك يا ...