الرئيسية / تقاريـــر / قراءة في الخطاب الإستراتيجي للسيد نصر الله

قراءة في الخطاب الإستراتيجي للسيد نصر الله

آراء وتحليلات

قراءة في الخطاب الإستراتيجي للسيد نصر الله
 20/06/2024

قراءة في الخطاب الإستراتيجي للسيد نصر الله

 حيان نيوف

بدايةً يمكننا وبدون مقدمات وصف كلمة الأمين العام لحزب الله سماحة السيد حسن نصر الله في الاحتفال التأبيني الذي أقيم تكريمًا للشهيد القائد طالب عبد الله “أبي طالب”، بأنه واحد من أهم أهم خطاباته الاستثنائية والإستراتيجية نظرًا لتوقيته ومضمونه ونتائجه المتوقعة.

في التوقيت:

جاءت كلمة سماحته في مرحلة دقيقة، وبعد مرور أكثر من ثمانية أشهر على عملية طوفان الأقصى والعدوان على غزّة والمعركة التي تقودها جبهات الإسناد دعمًا للمقاومة الفلسطينية، وما تخللته تلك المرحلة من أحداث ميدانية وعسكرية وسياسية، وحرب الإبادة الجماعية التي تشنها “إسرائيل” وبدعم مطلق من واشنطن على قطاع غزّة، وفشل كل الجهود السياسية لوقف تلك الحرب، وانفضاح المراوغة الأميركية.

وبشكل أدق، فإن خطاب السيد جاء في لحظة أيقن فيها محور المقاومة أن إدارة الرئيس الأميركي “جو بايدن” قد فشلت في تطويع رئيس الوزراء الصهيوني “بنيامين نتنياهو” وشركائه من القوميين واليمين المتطرّف في الحكومة، وأنها – أي الإدارة الأميركية – باتت مضطرة وفي ظلّ الانغماس في السباق الانتخابي إلى الخضوع لرئيس الوزراء الصهيوني وللوبي اليهودي الداعم له في الولايات المتحدة، وهو ما دلت عليه مؤشرات عدة كالخطاب الذي سيلقيه نتنياهو أمام الكونغرس، وفشل زيارة بلينكن الأخيرة، وكذلك فشل زيارة مبعوث الرئيس الأميركي “هوكشتاين” إلى الكيان الصهيوني ولبنان. وبمعنى آخر؛ فإن واشنطن اقتربت من التخلي عن طموحاتها للحل السياسي، وستكون مقبلة على استبدالها بدعم عسكري مطلق لـ”إسرائيل”، وتحديدًا من أجل اقتحام مدينة رفح، أو المغامرة بتنفيذ عدوان على لبنان..

وفي المضمون: فقد تضمن خطاب السيد الكثير من الرسائل ذات البعد العسكري والجيوسياسي

فعلى الصعيد العسكري تحدث سماحته عن تعاظم قدرات حزب الله، عسكرياً وتقنيًا وتكنولوجيًا وبشريًا، وشمل ذلك القدرات الاستخباراتية للحزب على طول الجبهة وفي العمق “الإسرائيلي” إلى حيفا وما بعد حيفا، وبعد بعد حيفا، وهو ما كان بدأه الحزب في اليوم السابق للخطاب عبر رسالة “الهدهد” الذي حصل على مسح دقيق لكامل منطقة الشمال وصولًا إلى منطقة حيفا وجوارها ومينائها وكلّ ما تحتويه من منشآت مدنية وعسكرية واقتصادية، قبل أن يعلن السيد في خطابه بأن الكيان الصهيوني بأكمله تحت رصد المقاومة وأنها قادرة على استهدافه بالصواريخ والمسيرات استهدافًا دقيقًا وليس عشوائيًا، أو كما قال السيد بالطير الصافات، حيث بنك الأهداف سيكون مفتوحًا ومن غير سقوف، من أقصى جنوب فلسطين المحتلة إلى أقصى شمالها، وهو ما عبر عنه السيد بقوله:
” العدوّ يعلم أنه لن يبقى مكان في الكيان سالمًا من صواريخنا ومُسيّراتنا وليس عشوائيًا، ولدينا بنك أهداف حقيقي وكبير ولدينا القدرة على الوصول لهذه الأهداف بما يزعزع أُسس الكيان”.

وحول الوضع العسكري على جبهة الحدود اللبنانية الفلسطينية، فقد استفاض السيد في شرح تفاصيل الجبهة ودورها وأهميتها، وأوضح بأن المقاومة الإسلامية محيطة بها بدقة، وبكل ما يجري على الجانب الإسرائيلي..
ويفهم من كلام سماحته بأن المقاومة على الأرض تقوم حتّى الآن بتنفيذ مهمتين رئيسيتين على تلك الجبهة:
– الأولى تتمثل باستنزاف الجيش “الإسرائيلي” وقدراته دعمًا لغزّة ومقاومتها ولمنع العدوّ من تحويل كامل قدراته وقواته نحو غزّة. .
– الثانية تتمثل باستهداف التجهيزات اللوجستية والإلكترونية والاستخباراتية للعدو وإصابته بالعمى العسكري والجوي والاستخباراتي تمهيدًا لأي تطوّر محتمل في المعركة على الجبهة اللبنانية، واستعدادًا لنقل المعركة بالكامل للداخل الفلسطيني من جهة الشمال في حال غامر العدوّ بارتكاب حماقة لاجتياح لبنان، وهو ما عبر عنه السيد بقوله إن الدخول إلى الجليل ما زال مطروحًا..

وفي الرسائل ذات البعد العسكري أيضًا حرص سماحة السيد على الحديث عن بعض قدرات المقاومة وما تمتلكه بما فيه الكفاية لإيصال رسائل الردع للعدو ومن يدور في فلكه ويدعمه، وأهم ما كشفه سماحته في هذا الجانب تمثل بحصول الحزب على أسلحة جديدة، وتطويره للأسلحة التي يمتلكها، بالإضافة لتصنيعه للطيران المسيّر، وبأن لدى المقاومة ما يزيد عن 100 ألف مقاتل بكثير بما يزيد عن حاجة الجبهة اللبنانية..

في البعد الجيوسياسي

لا ينفصل البعد الجيوسياسي لخطاب سماحة السيد عن الأبعاد الجيوسياسية لعملية طوفان الأقصى منذ انطلاقتها، لكنّه حمل ثلاث إضافات مهمّة للغاية:

* الأولى؛ متعلّقة بالنفوذ “الإسرائيلي” في البحر الأبيض المتوسط، حيث قال سماحته: “العدوّ يعرف أن ما ينتظره أيضًا في البحر المتوسط كبير جدًا وكلّ سواحله وبواخره وسفنه ستُستهدف” وهذا يعني في ما يعنيه أن قدرة حزب الله ليست فقط في ضرب سلاح البحرية “الإسرائيلية” أو استهداف أسطوله البحري التجاري فقط، بل يعني أيضًا أن الحزب قادر على إطباق الحصار بالكامل على الكيان الصهيوني من جهة البحر المتوسط، وقادر أيضًا على فرض نفسه كلاعب رئيسي في شرق المتوسط، كما هو حال اليمن في البحر الأحمر.

* الثانية؛ متعلّقة بدولة قبرص وعلاقاتها التي تربطها مع الكيان الصهيوني وتحديدًا علاقات الشراكة العسكرية برعاية واشنطن ومشاركة دول تطبيع عدة، حيث قال سماحة السيد مخاطبًا الحكومة القبرصية ومحذرًا:

” ألفت نظر الحكومة القبرصية إلى أن لدينا معلومات بأن جيش العدوّ يُجري مناورات استعدادًا لحرب لبنان هناك، ومطارات قبرص مفتوحة للطائرات “”الإسرائيلية”” وبكلمة واحدة أقول، إن على الحكومة القبرصية أن تحذر لأن فتح المطارات للعدو لضرب لبنان يعني أن قبرص جزء من الحرب وسنتعاطى معها على أنها جزء من الحرب”.

* الثالثة؛ متعلّقة بما ختم به السيد خطابه بقوله إن “هذه المعركة هي أشرف معركة منذ عام 1948، وأنها ستغير وجه المنطقة”، والسيد بذلك يريد أن يعلن ويثبت نتائج الانتصار الحتمي لا محالة في معركة طوفان الأقصى وما تلاها، وأنه ليس أمام العدوّ “الإسرائيلي” وداعميه من الأميركي وغيره من سبيل سوى الاعتراف بنتائج هذا الانتصار، والتي عرّج السيد في خطابه على الكثير منها، سواء ما هو متعلّق منها بجبهة اليمن أو الجبهة العراقية أو غيرها من الجبهات..

بالمختصر؛ سماحة الســيد حسـن نـصـر الله أطلق رصاصة الرحمة على المعادلات الجيوسياسية التي حكمت المنطقة لعقود طويلة، ووأدَ كل المشاريع الجيوسياسية الخبيثة والجديدة التي كان يجري الإعداد لها منذ سنوات، وجعل كلمة محور المقاومة هي العليا، وكلمة المحور الصهيوأميركي هي السفلى..

إقرأ المزيد ..

 الإمام الخامنئي: انتصار الشعب الفلسطيني أمرٌ محتّم

نداءات الإمام الخامنئي إلى الشباب الغربي: نحو تشييد جبهة المقاومة العالميّة

الإمام الخامنئي يشدد على أهمية المشاركة في الانتخابات الرئاسية في إيران 

الإمام الخامنئي: يجب أن تتواصل البراءة هذا العام

الإمام الخامنئي: عملية طوفان الأقصى كانت ضربة قاصمة للكيان الصهيوني

 الإمام الخامنئي يوجه رسالة إلى الطلاب الجامعيين في أمريكا المدافعين عن غزة

الإمام الخامنئي: الإعلام أكثر تأثيراً على العدو من الصواريخ والمسيّرات

السيد نصر الله: إذا فرضت الحرب فالمقاومة ستقاتل بلا ضوابط وقواعد وأسقف

 السيد نصر الله: هذه المعركة تعني مستقبل لبنان والثروة والسيادة اللبنانية

السيد نصر الله: سيزداد دعم إيران لحركات المقاومة.. وعلى العدو أن ينتظر من مقاومتنا المفاجآت

السيد نصر الله: يحضرنا الشهيد سليماني والشهيد زاهدي في كل معركة

السيد الحوثي: تفكيك شبكة التجسس يكشف التخريب الأميركي الذي ينتهك سيادة البلدان

 السيد الحوثي: موقفنا المساند للقضية الفلسطينية ثابت لا يتزعزع رغم محاولات الأعداء

 السيد الحوثي: على الجميع أن يتجه للضغط على العدو الإسرائيلي لإيقاف جرائمه في غزة

ندعوكم لدعم موقع الولاية الإخبارية ماديا

رابط الدعوة تليجرام:https://t.me/+uwGXVnZtxHtlNzJk

رابط الدعوة واتساب: https://chat.whatsapp.com/GHlusXbN812DtXhvNZZ2BU

رابط الدعوة ايتا :الولاية الاخبارية
سايت اخباري متنوع يختص بأخبار المسلمين حول العالم .
https://eitaa.com/wilayah

 

الحرس الثوري الإيراني: 30 متورطا في العمليات الإرهابية يحملون هويات أجنبية بالكامل

وصلنا اليوم إلى حد باتت فيه المقاومة ترسم توازن ومعادلات ردع للعدو… كل الاحتمالات حاضرة

الشيعة في مصر من الإمام علي (عليه السلام) حتى الإمام الخميني – صالح الورداني

 لأكون مع الصادقين – د. محمد التيجاني

 الاحترام الذاتي (معلومة)

على خطى الحسين (عليه السلام) د. أحمد راسم النفيس

نهج البلاغة » الخطب » الخطبة ١

 آراء المستشرقين حول القرآن الكريم وتفسيره

علم موسی – عليه السلام –

أسرار الإيمان واليقين – عبد الدائم الكحيل

 قراءة القرآن وآداب تلاوته ومقاصده

مع الطب في القرآن الكريم – الدكتور محمد علي البار 2

 في رحاب الولي الخامنئي – التعبئة 03 \ 21

أئمة أهل البيت (عليهم السلام) في كتب أهل السنّة

كتاب نهج الحق وكشف الصدق للعلامة الحلي

 أبناء الرسول صلى الله عليه وأله في كربلاء

وصول الأخيار إلى أصول الأخبار – والد البهائي العاملي

 رسائل ومقالات – الشيخ جعفر السبحاني

الأذان بين الأصالة والتحريف – للسّيّد علي الشهرستاني

أوائل المقالات في المذاهب والمختارات – للشيخ المفيد

شبهات وردود – السيد سامي البدري -1

 الإحتجاج (ج1) / للطبرسي

ثواب الأعمال – الشيخ الصدوق

 سلسلة الحياة الطيبة بغير حساب

نهج الإمام الخميني (قدس سره) وانتظار العون الإلهي

مكيال المكارم – ميرزا محمد تقي الأصفهاني 02

لكل زوج وزوجة

احسن الأفعال في تربية الاطفال

أوضاع المرأة المسلمة ودورها الإجتماعي من منظور إسلامي

 الاثنا عشرية في الصلاة اليومية – البهائي العاملي 02

 طرق إثبات الاجتهاد والأعلمية وتحصيل الفتوى

 الجاهل القاصر والجاهل المقصر

هل تريد السعادة إقرأ وصايا لقمان

طالوت وبنو إسرائيل

الامانات ترجع لأصحابها مهما طال الزمان

نهج البلاغة » الخطب » الخطبة ١

الشيعة وفلسطين _.._ قراءة في عملية طوفان الاقصى (جميع الحلقات)

 [ هٰذا الْخُمَيْنِيُّ الَّذِي هُوَ أُمَّةٌ ] قصيدةٌ من ديوان الإنسان الذّهبيّ في الشّعر العربيّ

محاولات هدم قبور الصالحين في التاريخ

 

قصيدةُ [ ضَرَبَتْ إِيرانُ صُهْيُونَ اللَّعِينْ ]

 

 على خطى الحسين (عليه السلام) د. أحمد راسم النفيس

 

 أبناء الرسول صلى الله عليه وأله في كربلاء

وصول الأخيار إلى أصول الأخبار – والد البهائي العاملي

شبهات وردود – السيد سامي البدري -1

نهج الإمام الخميني (قدس سره) وانتظار العون الإلهي

 مكيال المكارم – ميرزا محمد تقي الأصفهاني 02 

 ثواب الأعمال – الشيخ الصدوق  

الطرق الثلاثة؛ الاحتياط، الاجتهاد، التقليد

لأكون مع الصادقين – د. محمد التيجاني

 

 الاحترام الذاتي (معلومة)

شاهد أيضاً

مع الطب في القرآن الكريم – الدكتور محمد علي البار 3

أقل مدة للحمل ستة أشهر (1) سبق القرآن الطب بتقريره أن أقل مدة للحمل ستة ...